منتدى القبائل العربيه والتراث الشعبي تراث ، قبائل ، القبائل السعوديه ، قبائل المملكه ، قبيلة عنزه ، قبيلة قحطان ، قبيلة عتيبه ، الهيلا ، قبيلة شمر ، قبيلة مطير ، قبيلة حرب ، قبيلة الروله ، تميم ، التراث الشعبي ، قصص تراثيه ، العاب تراثيه ، صور تراثيه ، مجالس تراثيه

احدث اكتشاف اثري في اليمن ( رسوم صخرية تعود الى ما قبل التاريخ )

احدث اكتشاف اثري في اليمن ( رسوم صخرية تعود الى ما قبل التاريخ )

اكتشاف رسوم صخرية جديدة في اليمن!! ,,
تعتبر اللقى الأثرية التي عثرت عليها البعثة اليمنية السوفيتية المشتركة في وادي جردان من أقدم الآثار في اليمن، حيث عثرت على موقعان يحتويان على أدوات ترجع إلى عصر (الاولدوي) وهو أقدم مرحلة من مراحل العصر الحجري، ويعود تاريخها إلى حوالي مليون سنة. كما عثرت على أول آثار لكهوف من العصر الحجري القديم، يتم العثور عليها في الجزيرة العربية. ويمثل موقع (جبل تلع) في محافظة لحج والمواقع المكتشفة في وادي الجيزي غرب الغيضة في محافظة المهرة نموذجاً للآثار التي تعود إلى العصر الآشولي الذي ينتمي إلى العصر الحجري القديم الأدنى. ثم جاءت البعثة الفرنسية لتؤكد من خلال أعمال البحث التي قامت بها، بأن التلال المحيطة بمدينة شبوة عاصمة مملكة حضرموت تحتوي على آثار تدل على أن المنطقة سُكنت في العصر الحجري القديم، كما أكدت أعمال البحث التي قامت بها البعثة الإيطالية وجود العديد من المخلفات الحضارية التي تعود إلى العصر الحجري القديم الأدنى والأوسط، والعصر الحجري الحديث، وذلك في منطقة وادي (يلا) قرب مارب. وفي محافظة المهرة توجد العديد من الموقع منها وجدت بالقرب من قشن وبالقرب من ساحل الخليج العربي.
ان الرسوم الصخرية : التي تم اكتشافها حتى الان في اليمن على الرغم من قلتها ، الا انها تمثل ثقافة ميزت الانسان القديم ، ،لقد تم العثور على نماذج من هذه الرسوم في صنعاء ورداع والبيظاء وتهامة ، وفي محافظة صعده اكتشفت رسوم صخرية تعود الى العصر الحجري الحديث المبكر كما ورد في دراسة للدكتورة مديحة رشاد، كذلك اكتشاف (جرف الغابرة ) في محافظة الضالع ، وكلها تمثل امتدادا لتطور فن الرسوم الصخرية في اليمن حتى الان ، تلعب دورا كبيرا في دراسة مجتمعات عصور ما قبل التاريخ ، كونها تمثل ابداعات بشرية على الصخور ، وهو فن مارسته المجتمعات القديمه بصورة مؤكده منذ العصر الحجري القديم الاعلى ، واستمرت حتى العصر البرونزي وما بعده ،وتمثل هذه الرسوم اهم المصادر التاريخية عن ماقبل التاريخ ...
الموقع والتسمية:
هكذا يطلق أهالي قرية الظاهرة في مديرة دمت السياحية محافظة الضالع الذين التقيت بعضهم في زيارتي للمنطقه يوم الاثنين 21/9/2009م ، يقع الجرف ( المنقش) في منخفض الوادي يحده من الناحية الشمالية الشرقية قرية الظاهره ومن الناحية الشمالية الغربية قرية جولل, ومجرى (سيل) وادي بناء. , ومن الناحية الجنوبية ميفعان..
لقد حدثني بعض الأهالي أنهم توارثوا هذه التسمية لهذا الجرف من الأجداد حتى إن بعض الأهالي ممن يمتلكون أراضي زراعية بالقرب من الجرف ، قد ورد اسمه في بعض الأوراق القديمة ( البصاير) التي يعود تاريخها للآلف العاشر الهجري .كمعلم استند آلية في عملية تحديد حدود ارض زراعية عند الشراء او البيع , إن شغفي بكل ماهو قديم قادني إلى قيامي برحلات متفرقة منها الى قرية الظاهرة ، متحدي لاي شي سوف اواجهه في طريقي مثل المنحدرات الخطيرة ، او إن تلتهمني الحيوانات المفترسة ( الضباع) او إن (اتوه) في منطقة موحشة خالية من أي سكان، اومشقة السير على الأقدام ، توكلت على الله وعزمت العودة تاى الرسوم يوم التلوث الموافق 23/9/2009م ، كان وصولي تمام الساعه الرابعه عصرا، اتجهت إلى الموقع مشيا على الاقدام ،مسافة (3 كم تقريبا) معتمدا في طريقي للموقع على وصف بعض الاهالي الذين التقيتهم في رحلتي السابقه من ال الزخمي اهل كرم وشهامة ، وخوفا على هذا الرسوم من ايادي التخريب، عدت دون إن استعين باي مواطن ، وكنت لا اعلم إني سوف اواجه مهمه صعبه حتى اهتدي للجبل الذي فيه الرسوم ، كون تحديد الموقع من الاهالي لم يكن دقيق لذى اضطررت إن اقوم بمسح منطقه جبلة كبيرة ، ومن جبل إلى جبل ومن تبه إلى تبه ، حتى إني بدات اعتقد انها ربما أكذوبة ، بحث والشمس تبتعد والليل يقرب ، اخيرا لمحت مجرى مائي كبير في باطن اخر جبل، فقلت هذا اخر شي فان وجدت شي كان بها مالم عدت ادراجي فارغ اليدين ، وصلت اخيرا اسفل الجبل ، فإذا برسوم صخرية بلون احمر منها مازال واضح ويفهم واخر غامض واخر تعرض لطمس من ايادي الجهل البشري وذلك بالنقر علية باحجار وتدوين اسماء اصحاب العقول الجاهلية , وسريعا اخرجت قلمي وورقي دونت في مذكراتي الخاصة الوصف وتحديد الموقع ، وقلبي يرجف من وحشة المكان ، ثم بدات بالتصوير ..
يقع الجرف المنقش في المنخفض الصخري للوادي تحديدا، شمال قرية ميفعان، جنوب غرب قرية ( الضاهره ) ، جنوب شرق قرية جولل ، شرق مجرى مياه (دمت) تحيطه سلسة من الجبال الشامخة، ولا شك ان وجود المياه التي تصب من اودية (خبان) هي التي اخترقت جبال المنطقة وجعلت الإنسان القديم ، ان يختار المنطقة للعيش فيها ، كونها مليئة بالكهوف والتجويفات الصخرية الطبيعية التي استخدمت مساكن لامسان ماقبل التاريخ ..
والجرف (المنقش) :وهو عبارة عن فجوه في باطن جبل صخري عمقه في الجبل الى الداخل 3 امتار ، ومن الناحية الشمالية يصل طوله 222متر وعرضة 2,50 متر وارتفاعه 2-3 متر ، وفي الطرف الغربي للاخدود توجد رسوم صخرية ، في جزء تقدر مساحتها عرض 3 امتار وارتفاع 1,40 – 2 امتار ،يبعد هذا الجرف عن قرية الضاهرة مسافة 3 كم ، ويوجد في الناحية الشمالية للرسوم مدرجات زراعية صغيره وفي الناحية الشمالية الغربية للرسوم بقايا اثار معمارية اعتقد انها استوطنت في فترات تاريخية مختلفة ، ترجع اهمية هذا الموقع الى احتوائه على كمية كبيرة من الرسوم المللونه يصل عددها الـــ ( 33 ) منظر ، تتميز في تعدد المواضيع الفنية فيه تشهد على ان اليمن من البلدان التي ازدهر فيها فن الرسومات الملونة مؤكد ان هذه الرسوم لا تقل اهمية عن ما تم اكتشافه في اوروبا ..
تفاصيل لبعض الرسوم الصخرية : في تلك الفجوة الصخرية الممتدة من اعلى إلى اسفل بشكل عرضي وتنخفض تدريجا حتى تصل إلى اسفل الجبل ، هذه الفجوة كونتها عمليات الانجراف عبر آلاف السنين ، وفي الطرف الغربي للفجوه عثرت على رسوم صخرية باللون الأحمر, متنوعة الاساليب و الاشكال ، أراد مصوروها أن يعبروا عن غرائزهم الفنية بصورة محسوسة ترى ، منها ذات اسلوب تصويري بدقه عالية لوعول وحيوانات اخرى وسهم صيد ، وبعض الرسوم يمثلان ملامح حيوانات وفقا لخطوط، منها شكل حيوان مثل الجسد بخط مستقيم يصل طوله حولي ( من 11- 14 سم تقريبا) تمتد منه اربعة خطوط للاسفل تمثل اطراف الحيوان ، وفي مقدمته خط الجسد يوجد خطين تتجه للاعلى بارتفاع (1-2 سم تقريبا) ومن ثم تنعطف للخلف ، اعتقد انها ترمز (للقرون) حيوان الوعل، اضافه إلى شكل صغير ربما لحيوان الايل المنقرض نهائيا ، كذلك اشكال لم افهمها عبارة عن نقاط فوق بعضها البعض ، وخطوط منفصلة عن بعضها البعض ،جميعها من حيث المبداء تمثل طقوس صيد ،
ومن الصعب تفسيرها بصورة نهائية ولكن مقارنة مع بعض الرسوم التي تم العثور عليها حتى الان في اليمن،فان تاريخ الالوان يعود الى الفترة ، بين 4000- 2500 قبل الميلاد ، مقارنة مع دراسة الرسوم الصخرية في صعده التي اشارت د / مديحة رشاد : ان استعمال الالوان في الرسوم الصخرية تعود للعصر البرونزي ،لكن مهما حاولنا مقارنة رسوم الجرف المنقش مع رسوم اخرى اكتشفت في اليمن ربما سوف نجد تشابه من حيث اللون والأسلوب مثلا ، الا انه لا يعني ذلك ان هذا فن مارسه مجتمع واحد في فترة زمنية واحده ، باعتبار كل منطقة في اليمن تختلف عن الاخرى سوى من حيث المناخ او التضاريس الخ ، ومهما كان هناك تشابة ، فانه سوف يكون هناك اختلافات كثيرة في التفاصيل..ومن الصعب الاعتماد على اي دراسات اثرية لما قبل التاريخ في اليمن ، تعتمد على منهج المقارنه بين عدد المواقع القليلة المكتشفة حتى الان ، وسوف يكون حجم النقص فيها كبيرلانها تعتمد على تشابه الاشكال فقط وتجاهل اختلاف في التفاصيل ، ولن يستطيع المهتمون في دراسة مواقع ماقبل التاريخ الوصول الى نتائج مكتمله ،طالما ومواقع ماقبل التاريخ لم يتم الكشف عنها حتى الان بشكل عام ، من جهات الاختصاص التي اعتقد انها تعتمد على اكتشافات الصدفة لمواقع ماقبل التاريخ. ويعتبرها المختصون سهلة لا تتطلب اي برامج او خطط عمل ولا حتى اي جهود منهم ،
هذه الرسوم الصخرية بدائية ربما الاقدم تؤكد استيطان الانسان في مرحلة قبل التاريخ في هذه المنطقة البركانية ، وجدت هذه الرسوم تحكي عن تاريخ الانسان اليمني لالاف السنين ( ما قبل التاريخ ) ، ومناظرها العجيبة لطقوس الصيد ومطاردة الحيوانات التي انقرضت نهائيا ، وكأن إنسان ما قبل التاريخ يقدم كتاب في صفحة واحدة ، يسرد تفاصيل تاريخية دقيقه جدا لا تسعها مئات المجلدات ، يبدا برسم المناخ والبيئه التي عاش فيها ، وكيف كانت حياته ؟ ومتى استانس ( الxxx ) ؟ ولماذا كان يرافقه في طقوس الصيد ؟ ويختم بحياته اليومية البسيطة ّ!! ادوات صيد الخ.. ، وكل هذه التفاصيل في رسم صخري صغير إلا انه يخفي الكثير، لإبهار العالم،الذي تجاهل تاريخ الجزيرة العربية التي هي اصل الإنسانية ومنبع الحضارات دون منافس !!
إن اكتشافي الجرف المنقوش ليس الأول والأخير ، فهناك مواقع أثرية اخرى عثرت عليها, مثل تراحب في السدة والحصين في العرافة ، وعلى مسؤلي الآثار ارسال بعثة أثرية للمواقع الاثرية , وباعتباري المكتشف اقترح على جهات الاختصاص اختيار اعضاء البعثة من زملائي خريجي الآثار المتسمرون في ديارهم دون عمل ، كمعالجة لمشكلة البطالة ، وأتمنى أن يحضى الموقع بدراسات علمية وتكون اللبعثة برئاسة علماء أثار ما قبل التاريخ اليمنيين ، كالدكتور عبده عثمان، عبدا لحكيم شايف ، عبدا لرزاق ألمعمري،والشرعبي ، كونهم أصحاب خبرات علميه ولهم ألأولية في ذلك من أصدقائنا الأجانب ، فلهم منا كل التقدير على ما يبذلونه من اجل الآثار ............

كتب الباحث والمكتشف وتصوير /انور محد الحاير


اللوحة رقم 1: (الشكل رقم1)












(
11 رسم ) تتمثل .للشمال 2 وعول وسط الصورة حيوانات صغيرة ربما كلاب, يليها من اعلى راس سهم / واسفل الصورة على اليمين( 2 اشكل انسان) اوضحها رافع يدية للأعلى,
@
على الناحية الشمالية للصورة حيوان الايل ...((@))



نقاط وخطوط لم تفهم تحتاج لتنضيف الطبقات الرسوبية لتوضح الرسوم



المستوطنة الاثرية شمال الرسوم الصخرية




























؟ ؟








الجبل الذي تم اكتشاف الرسوم فية ، وتحديدا اسفل الفجوة موضع ركام احجار واعشاب صغيرة ؟؟






















صورة للوادي الغربي لقرية الضاهره قبل وصولي الجبل





افتراضي رد: احدث اكتشاف اثري في اليمن ( رسوم صخرية تعود الى ما قبل التاريخ )

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انور الحاير
اكتشاف رسوم صخرية جديدة في اليمن!! ,,

تعتبر اللقى الأثرية التي عثرت عليها البعثة اليمنية السوفيتية المشتركة في وادي جردان من أقدم الآثار في اليمن، حيث عثرت على موقعان يحتويان على أدوات ترجع إلى عصر (الاولدوي) وهو أقدم مرحلة من مراحل العصر الحجري، ويعود تاريخها إلى حوالي مليون سنة. كما عثرت على أول آثار لكهوف من العصر الحجري القديم، يتم العثور عليها في الجزيرة العربية. ويمثل موقع (جبل تلع) في محافظة لحج والمواقع المكتشفة في وادي الجيزي غرب الغيضة في محافظة المهرة نموذجاً للآثار التي تعود إلى العصر الآشولي الذي ينتمي إلى العصر الحجري القديم الأدنى. ثم جاءت البعثة الفرنسية لتؤكد من خلال أعمال البحث التي قامت بها، بأن التلال المحيطة بمدينة شبوة عاصمة مملكة حضرموت تحتوي على آثار تدل على أن المنطقة سُكنت في العصر الحجري القديم، كما أكدت أعمال البحث التي قامت بها البعثة الإيطالية وجود العديد من المخلفات الحضارية التي تعود إلى العصر الحجري القديم الأدنى والأوسط، والعصر الحجري الحديث، وذلك في منطقة وادي (يلا) قرب مارب. وفي محافظة المهرة توجد العديد من الموقع منها وجدت بالقرب من قشن وبالقرب من ساحل الخليج العربي.
ان الرسوم الصخرية : التي تم اكتشافها حتى الان في اليمن على الرغم من قلتها ، الا انها تمثل ثقافة ميزت الانسان القديم ، ،لقد تم العثور على نماذج من هذه الرسوم في صنعاء ورداع والبيظاء وتهامة ، وفي محافظة صعده اكتشفت رسوم صخرية تعود الى العصر الحجري الحديث المبكر كما ورد في دراسة للدكتورة مديحة رشاد، كذلك اكتشاف (جرف الغابرة ) في محافظة الضالع ، وكلها تمثل امتدادا لتطور فن الرسوم الصخرية في اليمن حتى الان ، تلعب دورا كبيرا في دراسة مجتمعات عصور ما قبل التاريخ ، كونها تمثل ابداعات بشرية على الصخور ، وهو فن مارسته المجتمعات القديمه بصورة مؤكده منذ العصر الحجري القديم الاعلى ، واستمرت حتى العصر البرونزي وما بعده ،وتمثل هذه الرسوم اهم المصادر التاريخية عن ماقبل التاريخ ...
الموقع والتسمية:
هكذا يطلق أهالي قرية الظاهرة في مديرة دمت السياحية محافظة الضالع الذين التقيت بعضهم في زيارتي للمنطقه يوم الاثنين 21/9/2009م ، يقع الجرف ( المنقش) في منخفض الوادي يحده من الناحية الشمالية الشرقية قرية الظاهره ومن الناحية الشمالية الغربية قرية جولل, ومجرى (سيل) وادي بناء. , ومن الناحية الجنوبية ميفعان..
لقد حدثني بعض الأهالي أنهم توارثوا هذه التسمية لهذا الجرف من الأجداد حتى إن بعض الأهالي ممن يمتلكون أراضي زراعية بالقرب من الجرف ، قد ورد اسمه في بعض الأوراق القديمة ( البصاير) التي يعود تاريخها للآلف العاشر الهجري .كمعلم استند آلية في عملية تحديد حدود ارض زراعية عند الشراء او البيع , إن شغفي بكل ماهو قديم قادني إلى قيامي برحلات متفرقة منها الى قرية الظاهرة ، متحدي لاي شي سوف اواجهه في طريقي مثل المنحدرات الخطيرة ، او إن تلتهمني الحيوانات المفترسة ( الضباع) او إن (اتوه) في منطقة موحشة خالية من أي سكان، اومشقة السير على الأقدام ، توكلت على الله وعزمت العودة تاى الرسوم يوم التلوث الموافق 23/9/2009م ، كان وصولي تمام الساعه الرابعه عصرا، اتجهت إلى الموقع مشيا على الاقدام ،مسافة (3 كم تقريبا) معتمدا في طريقي للموقع على وصف بعض الاهالي الذين التقيتهم في رحلتي السابقه من ال الزخمي اهل كرم وشهامة ، وخوفا على هذا الرسوم من ايادي التخريب، عدت دون إن استعين باي مواطن ، وكنت لا اعلم إني سوف اواجه مهمه صعبه حتى اهتدي للجبل الذي فيه الرسوم ، كون تحديد الموقع من الاهالي لم يكن دقيق لذى اضطررت إن اقوم بمسح منطقه جبلة كبيرة ، ومن جبل إلى جبل ومن تبه إلى تبه ، حتى إني بدات اعتقد انها ربما أكذوبة ، بحث والشمس تبتعد والليل يقرب ، اخيرا لمحت مجرى مائي كبير في باطن اخر جبل، فقلت هذا اخر شي فان وجدت شي كان بها مالم عدت ادراجي فارغ اليدين ، وصلت اخيرا اسفل الجبل ، فإذا برسوم صخرية بلون احمر منها مازال واضح ويفهم واخر غامض واخر تعرض لطمس من ايادي الجهل البشري وذلك بالنقر علية باحجار وتدوين اسماء اصحاب العقول الجاهلية , وسريعا اخرجت قلمي وورقي دونت في مذكراتي الخاصة الوصف وتحديد الموقع ، وقلبي يرجف من وحشة المكان ، ثم بدات بالتصوير ..
يقع الجرف المنقش في المنخفض الصخري للوادي تحديدا، شمال قرية ميفعان، جنوب غرب قرية ( الضاهره ) ، جنوب شرق قرية جولل ، شرق مجرى مياه (دمت) تحيطه سلسة من الجبال الشامخة، ولا شك ان وجود المياه التي تصب من اودية (خبان) هي التي اخترقت جبال المنطقة وجعلت الإنسان القديم ، ان يختار المنطقة للعيش فيها ، كونها مليئة بالكهوف والتجويفات الصخرية الطبيعية التي استخدمت مساكن لامسان ماقبل التاريخ ..
والجرف (المنقش) :وهو عبارة عن فجوه في باطن جبل صخري عمقه في الجبل الى الداخل 3 امتار ، ومن الناحية الشمالية يصل طوله 222متر وعرضة 2,50 متر وارتفاعه 2-3 متر ، وفي الطرف الغربي للاخدود توجد رسوم صخرية ، في جزء تقدر مساحتها عرض 3 امتار وارتفاع 1,40 – 2 امتار ،يبعد هذا الجرف عن قرية الضاهرة مسافة 3 كم ، ويوجد في الناحية الشمالية للرسوم مدرجات زراعية صغيره وفي الناحية الشمالية الغربية للرسوم بقايا اثار معمارية اعتقد انها استوطنت في فترات تاريخية مختلفة ، ترجع اهمية هذا الموقع الى احتوائه على كمية كبيرة من الرسوم المللونه يصل عددها الـــ ( 33 ) منظر ، تتميز في تعدد المواضيع الفنية فيه تشهد على ان اليمن من البلدان التي ازدهر فيها فن الرسومات الملونة مؤكد ان هذه الرسوم لا تقل اهمية عن ما تم اكتشافه في اوروبا ..
تفاصيل لبعض الرسوم الصخرية : في تلك الفجوة الصخرية الممتدة من اعلى إلى اسفل بشكل عرضي وتنخفض تدريجا حتى تصل إلى اسفل الجبل ، هذه الفجوة كونتها عمليات الانجراف عبر آلاف السنين ، وفي الطرف الغربي للفجوه عثرت على رسوم صخرية باللون الأحمر, متنوعة الاساليب و الاشكال ، أراد مصوروها أن يعبروا عن غرائزهم الفنية بصورة محسوسة ترى ، منها ذات اسلوب تصويري بدقه عالية لوعول وحيوانات اخرى وسهم صيد ، وبعض الرسوم يمثلان ملامح حيوانات وفقا لخطوط، منها شكل حيوان مثل الجسد بخط مستقيم يصل طوله حولي ( من 11- 14 سم تقريبا) تمتد منه اربعة خطوط للاسفل تمثل اطراف الحيوان ، وفي مقدمته خط الجسد يوجد خطين تتجه للاعلى بارتفاع (1-2 سم تقريبا) ومن ثم تنعطف للخلف ، اعتقد انها ترمز (للقرون) حيوان الوعل، اضافه إلى شكل صغير ربما لحيوان الايل المنقرض نهائيا ، كذلك اشكال لم افهمها عبارة عن نقاط فوق بعضها البعض ، وخطوط منفصلة عن بعضها البعض ،جميعها من حيث المبداء تمثل طقوس صيد ،
ومن الصعب تفسيرها بصورة نهائية ولكن مقارنة مع بعض الرسوم التي تم العثور عليها حتى الان في اليمن،فان تاريخ الالوان يعود الى الفترة ، بين 4000- 2500 قبل الميلاد ، مقارنة مع دراسة الرسوم الصخرية في صعده التي اشارت د / مديحة رشاد : ان استعمال الالوان في الرسوم الصخرية تعود للعصر البرونزي ،لكن مهما حاولنا مقارنة رسوم الجرف المنقش مع رسوم اخرى اكتشفت في اليمن ربما سوف نجد تشابه من حيث اللون والأسلوب مثلا ، الا انه لا يعني ذلك ان هذا فن مارسه مجتمع واحد في فترة زمنية واحده ، باعتبار كل منطقة في اليمن تختلف عن الاخرى سوى من حيث المناخ او التضاريس الخ ، ومهما كان هناك تشابة ، فانه سوف يكون هناك اختلافات كثيرة في التفاصيل..ومن الصعب الاعتماد على اي دراسات اثرية لما قبل التاريخ في اليمن ، تعتمد على منهج المقارنه بين عدد المواقع القليلة المكتشفة حتى الان ، وسوف يكون حجم النقص فيها كبيرلانها تعتمد على تشابه الاشكال فقط وتجاهل اختلاف في التفاصيل ، ولن يستطيع المهتمون في دراسة مواقع ماقبل التاريخ الوصول الى نتائج مكتمله ،طالما ومواقع ماقبل التاريخ لم يتم الكشف عنها حتى الان بشكل عام ، من جهات الاختصاص التي اعتقد انها تعتمد على اكتشافات الصدفة لمواقع ماقبل التاريخ. ويعتبرها المختصون سهلة لا تتطلب اي برامج او خطط عمل ولا حتى اي جهود منهم ،
هذه الرسوم الصخرية بدائية ربما الاقدم تؤكد استيطان الانسان في مرحلة قبل التاريخ في هذه المنطقة البركانية ، وجدت هذه الرسوم تحكي عن تاريخ الانسان اليمني لالاف السنين ( ما قبل التاريخ ) ، ومناظرها العجيبة لطقوس الصيد ومطاردة الحيوانات التي انقرضت نهائيا ، وكأن إنسان ما قبل التاريخ يقدم كتاب في صفحة واحدة ، يسرد تفاصيل تاريخية دقيقه جدا لا تسعها مئات المجلدات ، يبدا برسم المناخ والبيئه التي عاش فيها ، وكيف كانت حياته ؟ ومتى استانس ( الxxx ) ؟ ولماذا كان يرافقه في طقوس الصيد ؟ ويختم بحياته اليومية البسيطة ّ!! ادوات صيد الخ.. ، وكل هذه التفاصيل في رسم صخري صغير إلا انه يخفي الكثير، لإبهار العالم،الذي تجاهل تاريخ الجزيرة العربية التي هي اصل الإنسانية ومنبع الحضارات دون منافس !!
إن اكتشافي الجرف المنقوش ليس الأول والأخير ، فهناك مواقع أثرية اخرى عثرت عليها, مثل تراحب في السدة والحصين في العرافة ، وعلى مسؤلي الآثار ارسال بعثة أثرية للمواقع الاثرية , وباعتباري المكتشف اقترح على جهات الاختصاص اختيار اعضاء البعثة من زملائي خريجي الآثار المتسمرون في ديارهم دون عمل ، كمعالجة لمشكلة البطالة ، وأتمنى أن يحضى الموقع بدراسات علمية وتكون اللبعثة برئاسة علماء أثار ما قبل التاريخ اليمنيين ، كالدكتور عبده عثمان، عبدا لحكيم شايف ، عبدا لرزاق ألمعمري،والشرعبي ، كونهم أصحاب خبرات علميه ولهم ألأولية في ذلك من أصدقائنا الأجانب ، فلهم منا كل التقدير على ما يبذلونه من اجل الآثار ............

كتب الباحث والمكتشف وتصوير /انور محد الحاير


اللوحة رقم 1: (الشكل رقم1)












(
11 رسم ) تتمثل .للشمال 2 وعول وسط الصورة حيوانات صغيرة ربما كلاب, يليها من اعلى راس سهم / واسفل الصورة على اليمين( 2 اشكل انسان) اوضحها رافع يدية للأعلى,
@
على الناحية الشمالية للصورة حيوان الايل ...((@))



نقاط وخطوط لم تفهم تحتاج لتنضيف الطبقات الرسوبية لتوضح الرسوم



المستوطنة الاثرية شمال الرسوم الصخرية




























؟ ؟








الجبل الذي تم اكتشاف الرسوم فية ، وتحديدا اسفل الفجوة موضع ركام احجار واعشاب صغيرة ؟؟






















صورة للوادي الغربي لقرية الضاهره قبل وصولي الجبل


موقع أثري يبكي من وصله !!
من المعروف والمألوف والمتعارف علية والمعتاد إن الجهات المختصة تتحمل مسؤولية ما تعرضت وما تتعرض له المواقع الأثرية من أعمال تخريب ونهب على مستوى الوطن ، هذا بالنسبة للمواقع التي يعلمون بها أما المواقع التي لا يعلموا بها فان الكارثة اكبر والعواقب وخيمة ,ولن يكونوا مسئولون فقط ، وإنما مهملون جزائهم في الآخرة إن نجوى في الدنيا.. ذكر الهمداني في الإكليل ج 2 : ترحب وقال: فاولد دهمان بن مالك يحصب ودومان وترحب بضم التاء،ثلاثة بني دهمان وتنسب ارض يحصب إلى رجلين فيقال : يحصب ترحب ويحصب دومان وقد يقول بعض النساب إن دومان وترحب ابنان ليحصب أيضا ، سماهم باسم أخوية.. وفي معجم ياقوت الحموي قال : وقرن تراحب ينسب إلى جهران بن يحصب بن دهمان بن سعد بن عدي بن مالك بن زيد بن سدد بن حمير بن سبأ. دون أية اشاره إلى موقع القصر ،كنت قد قمت برحلة في18/ 3/ 2009م إلى موقع تراحب الواقع شمال غرب مدينة السدة محافظة اب ، وتحديدا جنوب ذي عسال شمال التويتي والجمري ، بنائا على إصرار الأخ رفيق ألجمري الذي اشكره على احتفاظه بنقش حميري من الموقع ، هذا الموقع تعرض في الثمانيات لأعنف عملية تخريب وهدم لا مثيل لها ، جرف بجرا فات كبيرة ( شيولات وتركتلات ) ، وتم تدميره كاملا باستثناء ما تبقى من جدران كانت مخفية في ذلك الوقت ، وظهرت فيما بعد وكانها ظهرت لتحكي حكايات عن اعمال تخريب همجية تعرضت لها ولم يسبق وان حدثت من قبل ، خاصة والموقع كان لايزال قائما بذلك النمط الذي انفرد فية قوم حمير .إن أكثر ما قد يثير حفيظتك ويزيد نبضات قلبك ويرفع درجة حرارتك ، ما يتحدث الأهالي عن قصر تراحب ، كيف أظهرته السيول في الثمانيات؟ وكيف كان جماله المعماري وشكل البوابات ذات العقود النصف دائرية ؟ لذرفت عيونك الدموع لأيام حسرة وندم وأسف على هذا الموقع ، والانكى من هذا كلة والأشد استفزاز الاهمال المجحف للمواقع الاثرية التي لا تعلم بها هيئة الآثار ، وهلم جرا، انشاء الله أعدكم قريبا بتفاصيل مع الصور.
أنور محمد الحاير

صح (لنكن مع الوطن لا علية!!)

(لنكن مع الوطن لا علية!!)
(نشر في الثورة العدد 16495 يوم السبت 23 محرم 1431هـ الموافق 9 يناير 2010م ص 9 قضايا واراء)
الديمقراطية منظومة متكاملة بشقيها الحاكم والمعارض، حيث يكمل كل منهما الآخر. فالمعارضة هي الوجه الآخر للحكم والرديف الآخر له. كما أن المعارضة تستمد مشروعيتها من مشروعية الحكم نفسه. وينبغي أن يتعود الناس والأحزاب على التنافس الشريف للوصول الى كراسي السلطة،
ولتحقيق ذلك على احزاب المعارضة أن تغير من سلوكياتها ونهجها القديم وعليهم(عليها) اعادة ترتيب أوضاعهم(عها) بروح جديدة تستوعب المتغيرات التي يشهدها الوطن ، وعليها أن تكيف نفسها حالياً لمواجهة أي اعمال تخريبية تستهدف امن واستقرار الوطن ،.كذلك لا بد للاحزاب أن تقف إلى جانب الحكومة في مواجهة فتنة التمرد في محافظة صعدة ، وتدين أي(اية) اعمال تستهدف وحدة الوطن وامنة واستقرارة وهي عوامل مهمه سوف تكسبهم ثقة الناس.. إن قوة الشعب لحماية الوحدة المباركة هي صمام الامان الذي يؤدي إلى افشال أي(اية) محاولة (تسعى لاعادة الوطن إلى الماضي البغيض والذي حفل بسفك الدماء والمجازر الانسانية ) و التصفيات الدموية بشكل فردي وجماعي ،فكان فريق يصفي فريقاً آخر، ثم يأتي بعده فريق ثالث فيصفيه سفك الدماء والمجازر الانسانية وتلك التصفيات الدموية بشكل فردي وجماعي ،فكان فريق يصفي فريقاً آخر، ثم يأتي بعده فريق ثالث فيصفيه ، وهكذا (فقد كان الماضي التشطيري) حلقات دموية متواصلة لم تتوقف إلا في عام 1990م عند إعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة (هذا الانجاز العظيم لم يسلم من بعض الحاقدين الذين يحفظون ) في اجواف قلوبهم السوداء ،(الكثير من الغل لليمن الذي حاولوا استخدامه عن طريق ) إثارة القلاقل وأعمال التخريب في بعض المحافظات ، إلا إن حكمة فخامة الرئيس علي عبداله صالح حفظة الله ،(ظل حريصا على تفويت الفرصة على هؤلاء المرضى حيث وجه بمعالجة كل المطالب القانونية التي كان يستغلونها لتدمير مخططهم التخريبي )، إن وجود الاحزاب السياسية ليس من اجل الوصول إلى الكراسي وانما من اجل التنافس على تقديم الافضل للوطن ،(وصيانته) من أية مؤامرات تستهدف امنه واستقراره ووحدته العظيمة ،(والمؤسف) إن بعض الاحزاب التي تغمرها المسرات لما يواجه الوطن من استهداف تخريبي ،(وكأن هذا الوطن ليس وطنهم اذ إن من يتشفى في وطنه لا يمكن إن يكون مواطنا صالحا ويحمل ذرة من الوطنية ، ) هناك دعوة للحوار الجاد والصادق من اجل الوطن ووحدته وآمنة واستقراره وسوف يتبين أي الأحزاب التي تعمل من اجل الوطن والشعب (وايهما تعمل ضده ، واتمنى إن لا نجد مثل هذا الصنف لانه سيقابل بصد شعبي لا يتوقعه).
أنور محمد الحاير

افتراضي رد: احدث اكتشاف اثري في اليمن ( رسوم صخرية تعود الى ما قبل التاريخ )


يعطيك العافية على طرحك
كل الشكر لك
ودمت بخير وسعادة

افتراضي رد: احدث اكتشاف اثري في اليمن ( رسوم صخرية تعود الى ما قبل التاريخ )

أنــــور الحـــاير
يعطيـــك العــافيه تراث قيم لليمن
لا عدمنــــا جديدك معنــا
دمـــت بــِ أمـــان



الكلمات الدلالية (Tags)
التاريخ, الى, اليمن, اثري, احدث, اكتشاف, تعود, رسول, سحرية, قبل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعريـــــــف بســــــور القـــــــرآن mohamadamin القرآن الكريم quran 27 02/07/2014 10:43 PM
سنن غالية من سنن الحبيب علية الصلاة والسلام غفلنا عنها عادل الاسد اسلاميات - الإسلام اليوم - طريق الاسلام - مواضيع اسلاميه 4 15/06/2014 07:19 AM
سنن منسية ( غفل عنها كثير من المسلمين ) ساكتون سلامٌ عليك يارسول الله ( أشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ) 19 15/06/2014 07:18 AM




الساعة الآن 08:13 PM.
معجبوا منتديات الوليد بن طلال