بحث - بحوث جاهزه - بحوث تربويه - بحوث علميه بحوث جاهزة بحوث تربوية بحوث اجتماعية بحوث جغرافية بحوث اسلامية بحوث قانونية بحوث البحث العلمي. بحوث جاهزة بحوث تربوية بحوث اجتماعية

بحث تربوي عن رعاية المتفوقين عقلياً

افتراضي بحث تربوي عن رعاية المتفوقين عقلياً


مقدمـــــــــة
إن وجود المفكرين و المبدعين البارزين من رجال و نساء إنما يدل على طفولة خصبة و رعاية متكاملة و يقظة في ضمير القائمين على العملية التعليمية أن المفكر المبدع يرفع علم بلاده إلى عنان السماء فيفخـر بـه ، و تتطلب تلك العملية حماس و اهتمـام و تعـاون و غـير ذلك من أحاسيس تدفع الفرد إلى الاندماج في العمل و الارتباط و السعي إلى أدائه بكفاءة 0

وقد حاولت النظم التعليمية في مختلف دول العالم إيجاد أساليب متنوعة للتعلم لمواجهة الأشكال المختلفة من الانحرافات عن معايير العادية و هي تضم برامج التربية الخاصة لمواجهة احتياجات الأطفال المتفوقين و الموهوبين و نظم التربية الخاصة لمواجهة احتياجات المتأخرين دراسياً 0 كل هذه التوجيهات تهدف إلى تحويل السلوك من وضع معين إلى وضع آخر يواكبه أداء منظم و تخطيط سليم و إذا صلح التوجيه فإن هذه العملية سوف تخرج من كوامن الطفل تلك الأفكار المبتكرة التي يحملها بين جوانبه كما يحمل البحر في أحشاءه الدَّر كامن و لا يعرفها إلا الصياد الماهر الذي يبحـث و يفكر و يكافح للحصول على الجواهر و اللؤلؤ منطلقاً من مبدأ أن النفس لا توصف بأنها حرة إلا بقدر ما يحققه من أفعال إرادية قوامها الأفكار المتمايزة و رائدها في ذلك العقل و الضمير بروح ملؤها الجدية و المسئولية 0

و كلما تم التعرف على الطفل الموهوب و المتفوق في وقت مبكر كلما تمكن الأخصائيون من إعداد الخبرات التعليمية الملائمة لتحقيق أقصى قدر ممكن من النمو لهذا الطفل فالتعرف المبكر هو مفتاح التوصل إلى اكتشاف المدى الواسع من الطاقات البشرية المتاحة في أي مجتمع من المجتمعات و سوف نحاول في هذا البحث الإجابة عن السؤال السابـق ، داعـين الله أن يوفقنا إلى وضع تصور لتعليم فئات المتفوقين عقلياً و الموهوبين 0

Eأهداف رعاية المتفوقين :

1. التعرف المبكر و الملائم على حالات الأطفال الموهوبين 0

2. استخدام أساليب القياس و التقويم لضمان تشخيص للحالات 0

3. وضع برامج دقيقة المستوى سواء داخل الأطر المدرسية أو في المجتمع بوجه عام للأطفال الموهوبين 0

4. تحقيق جهـود تعاونيـة تشترك فيها فريق العمل المدرسي مع الآباء و الأمهات و الأطفال الموهوبين أنفسهم 0

5. تطوير اتجاهات إيجابية تجاه الأطفال الموهوبين . (1)

Eتعريف التفوق العقلي :

هو مفهوم ثقافي يقصد به ارتفاع في مستوى الأداء في مجال من الحالات العقلية

و تحديـد الجماعـة مدى الارتفاع الذي إن وصل إليه الفرد في أدائه اعتبر تفوقاً عقلياً

و هذا يتوقف على حاجة الجماعة و ثقافتها (2) 0

Eتعريف المتفوق عقلياً :

هو من وصل في أدائه إلى مستوى أعلى من مستوى العاديين في مجال من المجالات التي تعبر عن المستوى الفعلي الوظيفي للفرد بشرط أن يكون ذلك المجال موضع تقدير الجماعة (3)

Eتعريف الموهبة :

1. يعرف عبد العزيز الشخص الموهبة على أنها استعداد طبيعي أو قدرة تساعد الفرد على الوصول إلى مستوى أداء مرتفع في مجال معين رغم عدم تميزه بمستوى ذكاء مرتفع بصورة غير عادية 0

ـــــــــــــــــــــــــــــ
(1) فتحـي السيد عبد الرحيم (1983 ) سيكولوجية الأطفال غير العاديين و استراتيجيات التربية الخاصة ( ط2 ) ( ج2 ) الكويت دار القلم
(2) عبد السلام عبد الغفار 1971 التفوق العقلي و الابتكار – القاهرة – دار النهضة العربية 0

(3) عبد الفتاح صابر عبد المجيد 1997 التربية الخاصة لمن – لماذا – كيف – جامعة عين شمس كلية التربية

Eتعريف الطفل الموهوب ( المتفوق ) Gifted child
2. الأطفال الموهوبون و تضم هذه الفئة الأطفال الذين تضعهم قدراتهم المعرفية في القطاع الأعلى من منحنى التوزيع الاعتدالي الذي يضم من ( 3 – 5 % ) من أفراد المجتمع 0

Eمعنى الذكاء : قدرة عقلية عامة و تعد الوظيفة الأساسية للعقل و الذكاء يشمل على هذه القدرات – التفكير و التعلم و التكيف فالشخص الذكي هو :

1. أقدر على التعلم و أسرع فيه 0

2. أقدر على الإفادة مما يتعلمه 0

3. أسرع في الفهم من غيره 0

4. أقدر على التبصر في عواقب أعماله 0

5. أقدر على التصرف الحسن و اصطناع الحيلة لبلوغ الهدف 0

Eملامح الابتكار عند الطفل :

إن الطفل في مقدوره شأنه شأن الراشد أن ينتج أعمالاً قد تتفوق في بعض الأحيان على أعمال الراشد و أن الطفل إذا ما وجه التوجيه السليم و أعطى الفرصة المناسبة فإننا نجده ينطلق في مجالات عديدة مفكراً أو منتجاً و متحركاً و متخيلاً 000

وواصلاً إلى ما قد يند على الكبار بفضل خياله الخصب 0

ويرى ديموس 1978 أن الأطفال مبتكرون بالطبيعة و هم لا يحتاجون إلا إلى مناخاً صالحاً يمكنهم من إظهار قدراتهم و التعبير عن استعداداتهم (1) 0

وهناك ملامح و خصائص وصفات تميز الطفل الموهوب من غيره و التي منها :

E1. الخصائص الجسمية :

- وزن أكبر عند الميلاد 0

- المشي و الكلام في وقت مبكر 0

- البلوغ في وقت مبكر 0

- ظهور مبكر للأسنان 0

- تغذية أعلى من المتوسط 0

- زيادة في الطول و الوزن و اتساع الكتفين 0

- قدرة حركية عالية و عيوب حسية أقل 0

- درجة أقل من عيوب النطق و الأعراض العصبية 0

E2. خصائص التعليم :

- بناء ثروة لغوية بتقدم مستوى السن و مستوى الصف الدراسي 0

- نمو عادات القراءة المستقلة و تفضيل الكتب ذات المستوى المتقدم 0

- الإتقان السريع للمادة المتعلمة و تذكر للمعلومات المتصلة بالحقائق 0

- استخلاص المبادئ العامة و القدرة على القيام بتعميمات صادقة 0

E3. الخصائص الابتكارية :

- حب الاستطلاع الشديد لعدد متنوع من الأشياء 0

- قدر أكبر من الأصالة في حل المشكلات و الاستجابة للأفكار 0

- درجة أقل من الاهتمام بالمسايرة 0

E4. الخصائص القيادية :

- الثقة بالنفس و النجاح في العلاقات مع جماعة الرفاق 0

- الاستعداد لتحمل المسئوليات 0

- سهولة التكيف مع المواقف الجديدة 0

E5. الخصائص الاجتماعية و الانفعالية :

- أكثر حساسية اجتماعية من العاديين 0

- أكثر قدرة على تحمل المسئولية 0

- هم أبناء يمكن الثقة فيهم و الاعتماد عليهم 0

- أكثر ثباتاً من الناحية الانفعالية (2) 0

ـــــــــــــــــــــــــــــ
أ . د . عبد الفتـاح محمد دويدار 19997 الذكاء و القدرات العقلية المكتب العلمي للكمبيوتر و النشر و التوزيع الإسكندرية 0
(1) : د/ سيد صبحي أطفالنا المبتكرون 96 – 1997 جامعة عين شمس – كلية التربية – قسم الصحة النفسية 0
(2): د / عبد الفتاح جابر - التربية الخاصة لمن ؟ لماذا ؟ كيف مرجع سابق صــ 211

Eوسائل و طرق التعرف على المتفوقين عقلياً :

E ( أ ) : الاختبارات الموضوعية المقننة :

ويجب أن تكون هذه الاختبارات تشخيصية توجيهية فلا تكفي أن تمدنا بالدرجات بل يجب أن ننظر إليها على أنها أدوات توجيهه و من بين هذه الاختبارات

1. اختبار الذكاء بنوعيها الفردي و الجمعي و تفضل الاختبارات الجمعية كأداة للمسح العام و الاختبارات الفردية فتفضل في تقدير و تشخيص القدرة لكل فرد على حدة 0

2. اختبارات قدرات التفكير الإبتكاري و من اشهرها اختبار مينسوتا للتفكير الإبتكاري 0

3. اختبارات الاستعدادات و القدرات الخاصة التي تقيس قدرات الطفل الخاصة في النواحي الفنية و الميكانيكية و اللغوية 0

4. اختبارات التحصيل الموضوعية التي تقيس المستوى التحصيلي و يراعى أن تغطي كل موضوعات الدراسة و أن تعطى في فترات منتظمة 0

5. اختبارات الشخصية كمقياس التقدير و الشخصية و النضج الاجتماعي 0

و يقتضي تطبيق الاختبارات المختلفة و تفسير نتائجها أن يقوم بها أخصائيون معدون إعداداً جيداً و مدربون تدريباً كاملاً على هذا العمل 0

Eب – تقديرات الآباء و الأمهات :

ما من شك في أن تقارير الآباء و الأمهات لها قيمتها و أهميتها في تقدير تفوق أطفالهم حيث أنهم أكثر الناس معرفة بهم و دراية بسلوكهم و خصائصهم التي لا تكشف عنها الاختبارات الموضوعية المتنوعة غير أنه لوحظ أن التحيز و التعصب يغلب على هذه التقارير في بعض الأحيان و لذلك ينبغي النظر لها على أنها معلومات مساعدة للتعرف علـى الأطفال المتفوقين 0

Eج – ملاحظات و تقارير المدرسين : ( مدرس الفصل )

يتصل المدرسون اتصالا مباشراً بالأطفال في الفصول و في ميادين النشاط المختلفة ، و يمكنهم بحكم هذا الاتصال أن يتعرفوا على الأطفال الموهوبين إلا أنه في بعض الأحيان يفشلون في الكشف عن نسبة كبيرة من الأطفال المتفوقين بسبب عوامل شخصية تؤثر في حكمهم على التلاميذ و قد وجد ثيرمان أن 7ر 15 % فقط من احتياجات المدرسون كانوا متفوقين و يرجع ذلك إلى العوامل الذاتية التي يختار على أساسها المدرسون بعض التلاميذ على أنهم موهوبون مثل الألفة و حسن العلاقة أو اعتمادهم على التحصيل الدراسي أو تدخل بعض العوامل النفسية التي تدفعهـم إلى التقليل من شأن التلاميذ الموهوبين ، كل ذلك يجعل تقارير المدرسين و ملاحظاتهم غير أساسية 0

Eد – إنتاج الأطفال :

بعد إنتاج الأطفال من أفضل الأسس التي يمكن أن تساعد في التعرف على الأطفال الموهوبين و هذا الإنتاج يشمل جوانب متعددة سواء كانت أكاديمية أو فنية مثل كتابة القصص و الشعر و التجارب العملية و الأشغال و الزخرفة و الإيقاعات و الرقصات و غيرها 0

Eهـ – بطاقات التلاميذ ( سجل التلميذ ) :

وهي تشمل معلومات متعددة عن التلميذ منها النواحي النفسية و التعليمية و الاجتماعية و الاتجاهات و الميول و الهوايـات و غيرها و هي سجل تراكمي للتلميذ يوضح تاريخه التعليمي و مدى تقدمه في الدراسة في الأعوام السابقة غير أن هناك بعض السلبيات منها أن هذه البطاقات تملأ بياناتها بطريقة روتينية لأن القائمين باستيفائها مثقلون بالعمال بالإضافة إلى الأعداد الكبيرة من التلاميذ 0

Eو – تقدير الأقران :

لايقل تقدير الأقران كمصدر من مصادر المعرفة عن سابقة خاصة عندما نريد التعرف على بعض الصفات كالصفات القيادية و يستخدم لذلك الأساليب السيومترية 0

Eالبرامج التعليمية للموهوبين و المتفوقين عقلياً :

لعل من نافلة القول أن نوضح أنه لا يوجد برنامج تعليمي واحد يصلح للتطبيق مع جميع الأطفال الموهوبين و المتفوقين عقلياً أي أن لكل طفل حالة فريدة و هم كجماعة لا يمكن تنظيمهم في إطار خطة تعليمية موحدة ، فكل طفل لابد و أن يقيم في إطار قدراته و نواحي الضعف فيه مع الأخذ في الاعتبار الإمكانات المتاحة للنظام المدرسي و المجتمع 0

Eتخطيط البرامج التعليمية للمتفوقين عقلياً :

بدون التخطيط الجيد للبرامج التعليمية للمتفوقين عقلياً يبقى هؤلاء الأطفال دون أن يواجهوا أي نوع من التحدي و هناك بعض اعتبارات هامة تجب مراعاتها أثناء تخطيط برنامج تعليمي للأطفال الموهوبين :

1. أن تعمل الهيئة الإدارية التعليمية على القيام باختيار لجنة إرشادية من رجال العلم للمشاركة في تخطيط الجوانب المختلفة للبرنامج التعلمي 0

2. عندما يخطط البرنامج لابد من شرحه و تفسيره و بيان أهدافه للمجتمع المحلي 0

3. حصر جميع التنظيمات و الجمعيات و الأنشطة المجتمعية التي يمكن أن تلعب دوراً في تحقيق أهداف البرنامج الموضوع 0

4. استغلال جميع المصادر المتوفرة في المجتمع 0

5. التقييم الدوري و تقديم تقارير دورية للمجتمع 0

Eتصنيف البرامج التعليمية للمتفوقين عقلياً :

هناك ثلاثة برامج عامة يمكن استخدامها مع المتفوقين :

1. الإسراع التعليمي Acceleration 0

2. الإثراء Enrichment 0

3. مجموعات القدرات Ability Grouping 0

Eأولاً : الإسراع التعليمي Acceleration في العملية التعليمية وهو تخطي بعض الصفوف الدراسية و هذا يعني أن التلميذ يستطيع أن ينتهي من مرحلته التعليمية في عمر زمني مبكر عندما يحقق النضج الاجتماعي بشكل أسرع من الطفل العادي 0

Eالممارسات التربوية لتحقيق الإسراع التعليمي تشمل الخبرات التالية :

1. خطة الوحدة عدم وجود صفوف أو العمل في إطار فصول متعددة المستويات 0

2. عام دراسي أطول برامج صيفية تقدم في المدارس و الجامعات 0

3. دراسة بعض المقررات عن طريق المراسلة 0

4. مواد دراسية إضافية تقدم في المرحلة الثانوية أو الجامعية 0

5. تقدم مقررات دراسية على المستوى الجامعي لتلاميذ المرحلة الثانوية 0

6. الالتحاق المبكر بالجامعة 0

7. الدراسة المستقلة في المدارس الثانوية أو الجامعة 0

Eأساليب الإسراع في العملية التعليمية :

1) الالتحاق المبكر برياض الأطفال :

لقد وجدت دراسة بيرش Birch 1954 أن الأطفال المتفوقين الذين بدأو دراستهم في سن مبكرة كانوا أكثر تفوقاً على زملائهم بناءً على تقيمات المدرسين 0

2) تخطي بعض الصفوف الدراسية :

أوضحت دراسات ثيرمان أن الأطفال المتفوقين الذين تخطو أحد الصفوف الدراسية أظهر تفوقاً في النواحي الاجتماعيـة و التعليمية و المهنية أكثر مما حققه غيرهم من الأطفال الأذكياء و لكنهم لم يتخطوا أياً من الصفوف الدراسية 0

3) تركيز المقررات الدراسية :

وتشمل سياسة التركيز هذه أن ينهي التلميذ المقررات الدراسية المطلوبة في فترة زمنية تقل عن الفترة الزمنية المعتادة للانتهاء من هذه الصفوف و في أحد هذه الأساليب المعروفة باسم ( البرنامج الابتدائي غير محدد الصفوف ) 0

وفيه يقوم الطفل بدراسة مقررات مفروض أنها Ungraded Bragram Brimary تقدم للطفل على مدى ثلاثة سنوات ، إذا أنتهي أحد الأطفال من دراسة هذه المقررات في فترة زمنية تقل عن الثلاثة سنوات يمكن أن ينتقل في الصف إلى الصف الرابع و هكذا 0

4) الالتحاق المبكر بالجامعة :

أن الأطفال الذين استفادوا من أسلوب تخطي الصفوف و تركيز المقررات هم من سيلتحقون بالجامعة مبكراً نظراً لتفوقهم في مراحل التعليم المختلفة 0

Eثانياً : برنامج الإثراء التعليمي Ennnichment

يشير هذا البرنامج إلى إدخال ترتيبات إضافية و خبرات تعليمية يتم تصميمها بهدف جعل التعليم ذا معنى أكثر كما يكون مشوقاً بدرجة أكبر و عندما لا تتوفر الفرص أمام الطفل المتفوق للاستفادة من برامج إسراع العملية التعليمية ، فإنه يستطيع أن يستفيد بشكل جيد من هذا البرنامج وهو يهدف إلى استثارة النمو العقلي عند الأطفال المتفوقين و تنمية مهاراتهم العقلية إلى أقصى حد ممكن 0

Eو تتضمن هذه الطريقة التطبيقات التالية :

1. إعطاء الأطفال المتفوقين الواجبات الإضافية و إشراكهم في الأنشطة المختلفة 0

2. العمـل على تجميع التلاميذ المتفوقين في مجموعة واحدة مما يتيح الفرصة أمامهم للعمل سوياً و ما يترتب عليه من المنافسة فيما بينهم 0

3. تقديم برامج تعليمية إضافية للأطفال المتفوقين في المدارس الابتدائية ( التأسيسية ) 0

4. الاستعانة بأحد الأخصائيين في التربية الخاصة في مجال التفوق العقلي – تكون من واجباته :

أ - التعرف على حالات التفوق العقلي 0

ب – مساعدة المدرس العادي على توفير مواد تعليمية جيدة يستفيد منها الطفل المتفوق 0

ج – القيام بالعملية الإرشادية للطفل المتفوق فيما يتعلق بالأنشطة المختلفة خارج الفصل 0

د – عقد اجتماعات مع الأطفال المتفوقين و حلقات بحث لمناقشة بعض القضايا التي تهمهم 0

ج – أن يعهد المعلمون إلى وضع امتحانات عالية المستوى للأطفال المتفوقين و مساعدة هؤلاء الأطفال على تحقيق الروح الاستقلالية 0

Eثالثاً : برنامج مجموعات القدرات : Ability Grouping

وهذا النظام ينطلق من فرضية مؤداها أن تجميع الأطفال المتفوقين في مجموعات متجانسة يفسـح المـجال لتقديم عنايـة أفضـل وذلـك نتيجـة تقارب قدراتهم و حاجاتهم الأساسية و تجانسها و من الأساليب الشائعة في هذا النظام 0

1. Eالفصول الخاصة :

هي من أكثر الأساليب شيوعاً و من إيجابياتها :

أ – تتيح الفرصة للمدرس أن يتعامل مع مجموعة متقاربة ذات خصائص متعددة فيسهل عليه بذلك تقديم محتوى دراسي بالشكل المناسب و خصائص هذه المجموعة 0

ب – إن وجود الطلبة المتفوقين في نفس قاعة الدرس يوفر درجة من التحدي لقدراتهم للإثارة العقلية ) مما يجعلهم يعملون وفق طاقاتهم القصوى 0

ج – إن وجود الأطفال العاديين في فصولهم العادية و الأطفال المتفوقين في فصولهم الخاصة يؤدي إلى تقوية دوافع كل منهم لمزيد من التحصيل و التفوق0

· Eو من سلبيات هذا النظام :

1.يحـرم الطفـل العـادي أو الضعيف من الإثارة التي يتيحها الطفل المتفوق من خلال تعليقاته و أسئلته التي يطرحها في الفصل 0

2. أن هذا التجميع يركز على وجه واحد منها هو التحصيل بينما النمو العقلي يتسم بالتنوع 0

3. إن توزيع الأطفال على أساس القدرة العقلية قد يتوقف النمو العقلي في الفصول العادية 0

E2. المدارس الخاصة بالمتفوقين :

إن تخصيص مدارس للمتفوقين يمكن من تصميم برامج خاصة لهم و تزويد تلك المدار بالإمكانات التي تحتاجها هذه الفئة المتفوقة عقلياً كما يمكن توظيف مدرسين معدين إعداداً خاصاً لتدريس المتفوقين 0

E3. تجميع الأطفال المتفوقين بعد انتهاء اليوم الدراسي :

وقد لقى النوع بعض المعارضة رغم تأييد الكثيرين مما حدا ببعض التربويين إلى التفكير في تصور ثالث من الناحية التنظيمية يتم بمقتضاه تجميع الأطفال الموهوبين في جماعات يطلق عليها فصول بعض الوقت Part time Classrooms 0

E4. فصول بعض الوقت :Part time classroome

وتقوم هذه الفكرة على أساس عدم الفصل بين الأطفال الموهوبين و العاديين في الفصول العادية و إنما تقدم لهم الرعاية اللازمة بعد انتهاء اليوم الدراسي في فصول خاصة يطلق عليها فصول الشرف حيث تقدم لهم برامج خاصة في المواد أو المجالات التي يبرزون فيها تفوقاً و يحتاج هذا النظام إلى إمكانيات كما يحتاج إلى عدد كبير من التلاميذ في المدرسة الواحدة 0

_________________

(1) : تربية غير العاديين و تعليمهم د / عبد الرحمن سيد سليمان أستاذ الصحة النفسية المساعد - كلية التربية جامعة عين شمس صـ 1996 0

Eالصفات العامة لمعلم المتفوقين ( الموهوبين ) :

إن إعداد معلم الموهوبين يعد ركناً أساسياً في رعايتهم وتربيتهم لذلك يقترح بعض الباحثين ضرورة أن تتوافر فيه الصفات العامة الآتية :

1. أن يؤمن بأهمية تعليم الأطفال الموهوبين و أن يكون ملماً بسيكولوجية الموهوبين و معنى التفوق و الابتكار 0

2. أن يتقن المادة التي يقوم بتدريسها و أن يكون متخصصاً و أن يكون قادراً على رسم برنامج دراسي متكامل يوفر للتلاميذ الموهوبين خبرات متعددة و متنوعة 0

3. أن يجيد طرق التدريس المناسبة للأطفال المتفوقين و التي تتمشى مع حاجاتهم إلى تناول الموضوعات بعمق أكثر من غيرهم و لا يلزم تلاميذه بالتطابق في الأفكار و إلا أخمد روح الابتكار لديهم و أن يوفر لهم الحرية حتى يحاولوا تجربة ما لديهم من إمكانيات 0

4. أن يكون واسع الإطلاع لديه دراية بطرق البحث العلمي في المجالات العلمية 0

5. أن تتوفر لديه بصيرة نافذة تساعده على اكتشاف الإمكانيات الكامنة في كل تلميذ 0

6. أن تكون لديه القدرة على قيادة الأطفال الموهوبين من خلال أنشطتهم و جماعاتهم المدرسية و أن يكون قادراً على تحقيق التوافق بينهم و بين زملائهم العاديين 0

7. أن يكون على اتصال دائم لكل من يتعاملون مع تلاميذه كأولياء الأمور و الأخصائيين الاجتماعيين و المدرسين و غيرهم 0

8. أن يتحرر من مشاعر الحسد و الغيرة إذاء قدرات الطفل الموهوب و يكون معتز بنفسه 0

9. الموضوعية في تقدير قدرات الطفل الموهوب 0

10. يعرف ويتفهم الخصائص المعرفية و الاجتماعية و الانفعالية و حاجات التلاميذ المتفوقين و مشكلاتهم النابعة من قدراتهم غير العادية 0

11. تنمية منهـج يتصـف بالمرونة و الفردية و التنوع بما يتناسب و قدرات الطلبة المتفوقين و يغذي روح التفاعل لديهم 0

12. خلق مناخ تربوي يمكن المتفوقين من استخدام جوانب القوة لديهم و يستكشفوا من خلاله خصائصهم النمائية و يغامرون في التفاعل مع الواقع و الأفكار الجديدة و يشعرون بروح المنافسة 0

13. تدريس المتفوقين المهارات العالية من التفكير و التكامل بين الجسم و العقل و تحقيق الذات و الحدس وتقييم الذات 0

14. تغذية القدرات الابتكارية لدى المتفوقين و كيفية التعبير عن قدرات التفوق من خلال الأعمال التي يقومون بها 0

15. تشجيع الوعي الاجتماعي لدى الطلبة المتفوقين و احترام الإنسان و البيئة و تقدير الآخرين 0

16. تربية العاملين و تعلمهم عبد الرحمن سيد سليمان – كلية التربية - جامعة عين شمس 0

Eالسمات الشخصية لمعلم الموهوبين :

1. أن يكون متفهماً مستقلاً – محترماً واثقاً في نفسه 0

2. أن يكون حساساً حيال مشاعر الآخرين فيحترمهم و يساعدهم 0

3. أن تكون قدرته العقلية أعلى من المتوسط 0

4. أن يكون مرناً مستقبلاً للأفكار الجديدة 0

5. أن تعبر اهتماماته عن مستوى ذكائه 0

6. أن تكون لديه رغبة في التعليم وزيادة معرفته 0

7. أن يكون متحمساً نشطاً يقظاً 0

8. أن تكون لديه رغبة في التفوق و التميز 0

9. أن يكون دائماً مسؤولاً عن سلوكه و ما يتمخض عن هذا السلوك من نتائج 0

10. أن يرجو الثواب من الله تعالى 0

11. أن يكون تقياً ورعاً يخشى الله عز وجل 0

Eالاستعدادات المهنية :

1. يجب أن يتصف سلوكه بروح القيادة و التوجيه بدلاً من الإجبار و التحكم 0

2. يجب أن يكون ديموقراطياً في تعامله مع طلابه 0

3. أن يتسم بالتأكيد على العمليات و النتائج 0

4. أن تكون لديه القدرة على التجديد و الابتكار 0

5. أن يستخدم أسلوب حل المشكلات 0

6. أن يشرك التلاميذ في العملية التدريسية من خلال اعتماده على أسلوب الاستكشاف 0

Eسلوك التدريس :

1. أن يكون قادراً على بناء طرق منفردة تتصف بالمرونة 0

2. يخلق جواً من الدفء و الأمان و التسامح 0

3. يقدم تغذية راجعة بشكل مستمر 0

4. ينوع من إستراتيجياته التدريسية 0

5. يحاول تدعيم و تعزيز مفهوم الذات لدى طلابه 0

6. يثير المستويات العليا من المهارات العقلية 0

7. يحترم طلابه و يقدرهم 0

8. يقدر السلوك الابتكاري 0

Eأمثلة و نماذج لبناء برامج المتفوقين :

هناك نماذج متعددة البناء برامج المتفوقين و سنعرض لنموذجين هما نموذج ميكر Maker الذي قدمه عام 1982 و نموذج رنزولي Renzulli وهما نموذج الإثراء الثلاثي Enrichmentrieed Model والسبب في اختيار هذين النموذجين أنهما يمثلان فلسفتين مختلفين لرعاية المتفوقين فيؤكد النموذج الأول على بناء برامج و مناهج خاصة بالمتفوقين و مختلفة نوعيـاً عـن البرامج العادية بينما يؤكد النموذج الثاني على إمكانية الإفادة من المناهج العادية و تطويعها لتناسب قدرات المتفوقين و بالتالي لا توجد حاجة لبناء برامج خاصة بهم (1)

Eنموذج (( ميكر )) :

ينطلق نموذج ميكر من الفكرة التي تنادي بوجوب بناء برامج خاصة بالمتفوقين تختلف عن برامج العاديين من حيث المحتوى ، العمليات النتائج و بيئة التعليم فيما يلي سنعرض لهذه العناصر 0

1. المحتوى : يجب أن يؤكد على التجريد التركيب - التنوع – التنظيم - الاقتصاد - و دراسة العنصر البشري و المناهج و الأساليب العلمية 0



افتراضي رد: بحث تربوي عن رعاية المتفوقين عقلياً

بارك الله فيك

مجهود رائع ريوومه

افتراضي رد: بحث تربوي عن رعاية المتفوقين عقلياً

روعة بمعنى الكلمة

بارك الله فيك أختى

افتراضي رد: بحث تربوي عن رعاية المتفوقين عقلياً

شكرا لمروركم على موضوعي

افتراضي رد: بحث تربوي عن رعاية المتفوقين عقلياً

.
.



،
مجهوٍد أكثر من رآئع
شكراً لكِ وآكثرٍ







" أكآليل اليآسميـن لـ سُموك "







.


!



الكلمات الدلالية (Tags)
المتفوقين, تحت, تربوى, رعاية, عقلياً

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع





الساعة الآن 05:51 PM.
معجبوا منتديات الوليد بن طلال