منتدى القبائل العربيه والتراث الشعبي تراث ، قبائل ، القبائل السعوديه ، قبائل المملكه ، قبيلة عنزه ، قبيلة قحطان ، قبيلة عتيبه ، الهيلا ، قبيلة شمر ، قبيلة مطير ، قبيلة حرب ، قبيلة الروله ، تميم ، التراث الشعبي ، قصص تراثيه ، العاب تراثيه ، صور تراثيه ، مجالس تراثيه

معركة خبان وعمار في اليمن...

افتراضي معركة خبان وعمار في اليمن...

(بسم الله الرحمن الرحيم)
((معركة الحاير ومسقاء الخيل))
المقدمة
( اعمل تحقيق لهذه الدراسة واستند الى استشهادا مادية وأدلة اخبارية ومادية )
رواية/ انور محمد يحيى الحاير مستوحاة من تاريخ حقيقي في الماضي مستندا الى وثائق قديمه مستعين بها على شخصيات اجتماعية بارزه ممن لهم خبره وعلم عن شخصيات وأحداث الماضية في القرن العاشر الهجري ، اضافه الى تحقيق وبحث طال الأربع السنوات ومعاينه على الطبيعة وكان جمع المعلومات من شخص إلى شخص ومن ورقه إلى ورقه ومن موقع الى موقع فا الحمد لله على ما توصلنا أليه والذي نسال من الله أن تنالرضاكم وان يستفيد منها المهتمين والأجيال الجديدة.
محتويات الرواية
هي رواية عن معالم واثأر تاريخيه لقبائل قديمه وشخصيات بارزه عاشت في 963 هـ حتى 1000 هـ عام بالماضي وهي تخص شخصيات وقبائل ومعالم قديمه في مخلاف خبان ناحية السدة( وادي بناء ) محافظة اب ، اليمن . وهذه الرواية والذي سيتم سرد الشخصيات البارزة في ذالك التاريخ وما توصلنا اليه من قصة حياتهم بعيدا عن المبالغة والمجازفة وبهدف التوثيق وهم حسب الاتي:
1- الشيخ النقيب عفيف الدين عبد الصمد الحاير، أشهر من ترك له ماثرو اعمال لاتزال حتى الان مثل مدرسة الحاير ، وكان يسكن في حصن اعلى قمة جبل يطل على كل القرى والوديان والسيول يقع أعلى قرية المسقاه وبيت الثعيلي.
2- الشيخ/ علي بن عبد الصمد الحاير وهو نجل الشيخ عفيف الدين عبد الصمد الحاير حكم وتزعم الأمور للقبيلة كاملة بعد أبيه وسكن حيث ما سكن والدة
3- الشيخ عدي الكهالي( نسبه الى كهال الواقعة شرق شخب ، وهو شيخ قبيلة(عمار) كان يتميز بتميزه بالكرم والجود وبحكمته المشهورة في حل الخلافات بين الناس ويسكن احفاده الان في قرية وعزلة كهال.
4- الشيخ/ السعدي وهو شيخ من خلال كثرت ذكره في الاوراق والوثائق القديمة سواء شاهد او مصلح خلافات قبيلة وكان يسكن في قرية خفزان ويقال انه عزل من القرية الى قبيلة الشعر نتيجة خلافات ثار ويقال انها قتل ولا يزال من احفاده يسكنون حفزان حتى الان. ( ورد في عدة اوراق انظر الملحق رقم .....)
5- الشيخ/ النقيب ياسين اسماعيل الحائر وكان ابا للشيخ صلاح ياسين ويقال انه كان له ابن ايضا اسمه على ياسين وكان يسكن في قرية حفزان. . ( ورد في عدة اوراق انظر الملحق رقم .....)
6-
7- الشيخ نشوان من المشائخ الذي يذكر اسمه بعده اوراق قديمة وهو الذي اثبت انه من ضمن الحاضرين في مشكلة على ابن عبد الصمد وخاله شيخ عمار الكهالي ويقال انه كان يسكن جبل عصام في قرية بيت معزب ولانة من المشائخ الذي شهدو لحكم الصلح بين قبيلة الحاير والكهالي في ذلك التاريخ ويقال انه كان يتميز باحترامه من كافة القبائل الاخرى لامانتة وذكاء حكمته في حل الخلافات القبلية ويقال ان احفاده ال نشوان ومنهم ال البنوي والاقمر في السدة والله اعلم في ذلك.
8- الشيخ/ النقيب عبد الاله عبد الجبار الحاير شيخ اوقف كل امواله لعدت جوامع منها جامع خرابة الحرف وجامع بيت الرداعي وجامع المسقاة وجامع قرية عدنة الخ.... ويذكر بوثيقة الحاير بجامع المسقاة انه من ضمن الشهود على هذه الوثيقة ويقال انه كان يعمل في ذلك التاريخ كموظف في دوله كان مقرها مدينة رداع. ( انظر وقفية سعود صلاح ناصر الحاير لعضر مضروب)
9- الشيخ/ على مثنى الحاير الملقب( باالحارثي ) يقال لنه من نسل الحاير بصوره مؤكده ويثبت ذلك بالاوراق القديمه التي وجدناها ويقال انه كان يسكن في قرية حفزان في دار سمى باسمه ويوجد اثار هذا الدار جوار منزل محمد عبد الله الحاير الملقب (الذيباني) من جهة الجنوب ويوجد اثار بناء داره ويقال انه نقل الى دار حبه التي تقع في نقيل سماره على طريق صنعاء تعز ويقال ان احفاده موجودين

الحمد لله
اطلعت على ورقة بخط الفقيه احمد محمد حسن التموري لفظها الذي صح
وتقرر في عضر مضرور حق عبد آلة على الحاير الملقب ألحارثي
سبع شكل قراه قارى للموت إلى روح سعود بنت
صلاح ناصر الحاير حسب ما أوصت بذلك( لقسام العادة )
العادلة وذلك بعد إن صح ملكها (وبعد ) لها منها
وزوجها عبد آلة ابن على الحاير فصح (ذلك) عراة إلى روحها
من ثلث مخلفها موجب وصيتها ( ورخت ) عند قسمة
مخلفها ( مخلف) المذكورة بتاريخ شهر القعدة ( 1201- ه)
حضر وشهد الفقيه عباس ابن مطهر الحكيم والفقيه محسن
هادي جميل وصالح محسن جميل وسليم صويلح( له سارة تحت موضع ذي البيت )
واحمد القصيلة ( وبخط ) علامة الفقيه يحيى طة ما
لفظة تقرر بتاريخ وقف ما ( ما لله) إلا تباع ولا
توهب ولا تورث ولا تشترى قارى للموت
إلى روح المذكورة بموجب وصيتها وهي لوجه
الله ( وحكت) بعد قسمة مخلفها ومخلف الشيخ
صالح الحاير ولدها وحضور الورثة الجميع
محسن محمد صلاح ناصر وقحطان محمد صلاح
وحسين حاير الدبيس
الحواشي :
وتراضيهم على القسمة لوقف وتقرر ملك قارى للموت إلى زوج المذكورة الحرة حرر النقل بتاريخ جمادي اخر(1223ه)
المقابلة
حرر اطلاع في شهر جمادي اخر في(1223ه)
قوبلت هذه الصورة على الأصل لفظة وحروف بعد(محمد الشامي وفقه الله )


هناك يلقب الحارثي ونؤكد انه من خلال الاوراق القديمه والتي هى بحوزتنا تثبت ذلك: (الحقيقة عبدالله الحاير استنادا الى وقفية سعود ولم نجد اسم لمثنى )
المسقاة : اسم قريه سميت نسبتا الى مسقاء خيل احد الشخصيات.
وسيتم سرد قصة عن تاريخ كل شخصيه على حده مع توضيح بما تم الاستناد اليه:
1- الشيخ النقيب عفيف الدين عبد الصمد الحاير: حياته كانت في مابين عام (900هــ1000هــ تقريبا ) بالماضي سكن في المسقاة وله خرابة عقاده وجبل دمام تزعم قبائل الحبالي(خبان) في ذلك التاريخ وكان يتميز بسياسة سيطرة على المنطقة اضافه الى كرمه وحكمته وكان يعيش في حصن محصن له جيش كبير من قبائله وكان فارس الفرسان كان يحكم بين الناس ويحل خلافات القبائل، ويقال انه زعيم من زعماء الدولة الطاهرية التي كانت في اليمن . .
متزوج من قبائل الكهالي وله ابن اسمه علي ابن عبد الصمد الحاير
واليكم بما توصلنه من حقائق وأشياء أخرى :

(( رواية مستوحاة من حقيقة تداولها الناس من أجدادهم حتى الآن )) وهي روايه اشتهر بها الشيخ النقيب/ علي عبد الصمد الحاير في حياته وذلك قبل حوالي (625) عام من عام (1425هــ) وذلك بعد الاستفسار من الاجداد وبعد الرجوع الى الاوراق القديمه وهي روايه يتداولها الاجيال من جيل الى جيل ان هذه القصة حقيقية من خلال الاستفسار من بعض الاجداد الذي اعمارهم تفوق (80) عام والذي اكدوا صحتهاء وافادو انها كانت تقص عليهم من اجدادهم مثل ما قصوها علينا اليوم وهي كالآتي:
في عام (800هــ) وما قبل كان يتزعم شيخ عزلة ألحبالي الشيخ النقيب/ عبد الصمد الحاير وبعد ان استفسرنا من الاخ/ معمر عبد الحميد عبد المغني الذي افاد انه من خلال مجالسته لعمه المرحوم العميد/ عبد الوارث عبد االمغني الذي كان يهوى جمع التاريخ والاثار وانه معروف لدى الجميع افاد ان اول من سكن المنطقة أي الحبالي وهم ال الحاير واشار في جلسة معي الاخ معمر انه قبل سنوات كان اناس ممن لا يحب تاريخ الحاير وممن يحسده على سمعته وامواله واوقافة بعد موته من من يسكنوا قرية المسقاة انهم في احد الايام حاولوا محي وثيقة خطية مكتوبه فب سقف جامع المسقاة والذي ذكور فيها من اولا من بناء جامع المسقاة ومن اوقف امواله للجامع وهي وثيقة مكتوبة في السقف من الداخل للجامع مؤرخة بتاريخ (863هــ) وان هؤلاء الاشخاص حاولوا مسحها ومحيهاء من التاريخ وكان الغرض تبديلهاء بوثيقة تخصهم على لوح خشبي وكان التاريخ هو مشكله لهم لان تاريخ الوثيقة التي حاولوا محيهاء مؤرخة بتاريخ قديم أي قبل حوالي (600) عام من تاريخنا الهجري اليوم ووثيقتهم مؤرخه بتاريخ (1417هــ) أي قبل حوالي ثمان سنوات فلولا التاريخ والرجال الاوفياء من ال عبد المغني الذين قاموا بمنع هؤلاء الاشخاص من مسح وثيقة الحاير واخبروهم ان يضعوا وثيقتهم جوارها كونهم قاما بتوسيع الجامع واحد الاشخاص ذكر انه اخبرهم بوضع وثيقتهم بمكان التوسعه الجديدة كونهم وضعوا وثيقتهم في المكان القديم وهذة نصيحة جيده نظرا لفارق التاريخ فرفضاء ذلك وقاماء بوضعها جوار وثيقة ال الحاير وننوه الى انه لم يبقاء من وثائق الحاير في الجامع سوى اثنتان والصح انهنا ربع يقال انه تم محي ومسح البعض منهن بحجة الترميم وليس الغيرة واليوم والوثيقة الجديدة جوار الوثيقة القديمة وكان المفروض ان يتم العمل بنصيحة الاخ الذي اخبرهم ان يضعوا وثيقتهم في مكان التوسعة الجديدة لتثبت انهم قامو بتوسيع جامع الحاير بدل من وضعها في المكان القديم جوار وثيقة الحاير وانا اراء انه كان اصح ان توضع الوثيقة في المكان الجديد وليس المكان القديم ..

ــ كما نعود إلى أتمام الرواية التي لا زالت تقص حتى ألان :
ــ كان الشيخ النقيب/ عبد الصمد الحاير يتزعم قبيلة كبيرة يقال انها عزلة ( ألحبالي ) كما هي الآن ولها حوالي (625) عام من عام (1425هــ) أي قبل حوالي (1204م) تقريبا وهو اول من سكن هذه المنطقة.
ــ ويذكر انه له نفوذ وحكمه واسعه النطاق في المنطقه القريبه والبعيده وانه في يوم من الايام اتت اليه امراءه تستنجي به ويقال انها هربت من اهلها اليه فاتت اليه الى حصنه الذي يقع في جبل عالي فوق قرية المسقاة وقرية بيت الثعيلي الذي يسمى اليوم حصن السيد مع ان الاخ/ امام جامع المسقاة علي الانسي افاد انه اصلا حصن الحاير وليس حصن السيد ولم يتاكد لنا حتى الان هل هو حصن الحاير ام حصن السيد واعتقد انه يقال ان بعض ال الحاير كانا يسكنا في عقاده وجبل دمام والمسقاة وقرية خفزان والجبل المهم عندما اتت المراءه الى الشيخ عبد الصمد الحاير طلبت منه الزواج ويقال انها كانت فاره من اهلها ويقال انها استعارت اسمها لكي لا يتعرف عليها احد ويقال في روايه اخرى انها اخبرته بالحقيقه وشرطة علية ان لا يخبر اهلها بذلك وتطلبه الزواج على سنة الله ورسولة ويقال ان الشيخ ارسل رجال من اتباعة للبحث عن حقيقة اسمها واهلها والاسباب التي جعلتها تفر من اهلها اخبروة رجالة انها ابنة شيخ عمار( الكهالي ) وانها فرت اثر مشاكل ويقال انها كانت مهدده من اهلها بالقتل وانها كانت لا تلاقي المعامله الحسنه من اهلها ولهذا فرت فبعد ان تعرف الشيخ عبد الصمد الحاير على اصلها وسبب هروبها من اهلها قبل شرطها ويقال حرصا على ان لا يتم قتلها من اهلها وقبل ان يتزوجها نظرا لظروفها التي لم نعلم ما هي حتى الان فعندما تزوجها عاشت معززة مكرمه وعاشت سنين لم نستطيع تحديدها حتى اتى يوم الصيحة ( شرارات نار ) وهوا عندما اعلنت النساء انه سيقام حفل لكافة نساء القبيلة وايضا نساء القبائل الاخرى وهذا الحفل يتم تحديده من قبل النساء وتحديد مكانه ويقال انه كان يقام سنويا عدة مرات وباماكن مختلفه وكان يسمى ( النفس ) والذي لازال قائما في بعض القرى حتى اليوم وكان مقر هذا ( النفس ) في منطقة عقاده في مكان يسمى ( الغشة ) وهوا مكان يطل على الوادي الاخضر وسيوله وقراة وعندما تم ذهاب كافة نساء القبائل مع انه نفس محصور للنساء فقط والاطفال القصر ويقومان جميع النساء باخذ متطلبات الحفل وذلك لانه سوف يكون من الصباح حتى المساء فياخذن جميع الاكل والحلى والملابس والحلوى ويتزينين باحلى الباس واضافه الى الشراب والماء ويقومين بالغناء ( الميعنه ) والبلبله والرقص على التنيك والسولفه أي يكون حفل شبيه العرس وقريب منه.
الا انه يزيد على العرس بالوقت واصطحابهن الاكل والشراب ويلتقين فيه نساء من عدة قبائل ومن جميع العزل ( الحبالي – الشعر – عمار – الخ ) وعندما تم حضور نساء قبيلة ( عمار ) هنا بداء القلق يخيم على زوجت الشيخ عبد الصمد الحاير خوفا من التعرف عليها كونها من قبيلة عمار فيقال انها زوجت الشيخ الحاير كان لها وجودها وذلك من خلال الجمال والبس والحلي الخ وهنا قامت زوجت الشيخ الحاير بالرقص بين النساء أي مثل بقيت النساء الاتي كن يرقصن ولم يخطر في بالها انه لن يتعرفن عليعا نساء ربعها وذلك بسبب طيلة فترة غيابها عليهن الا ان احدا النسوة زغردت عندما كانت ترقص بين النساء زوجت الشيخ الحاير وصاحت ياسين على بنت الكهالي وهذه جمله تطلق على من يتميز بالرقص من النساء او الرجال حتى الان .
ــ وهنا سمعت احدى النسوة باسم بنت الكهالي وهى من قبيلة عمار أي من اهلها عندما علم انها هربت عن القبيله ولها سنين ولم تعود فلم يطمئن قلب المراءه التي تعرفت على زوجت الحاير انها بنت الكهالي فسارة من امراءه الى امراءه من نساء الحاير وبدات تسال من تلك وزوجت من هى واين تعيش اندهشت هذه المراءه بعد ان ايقنت انها ابنت الشيخ الكهالي الفارة من اهلها منذ زمن فتسللت من بين النساء وانسحبت بشكل خفي دون ان يشعرين رفيقاتها من النساء فاسرعت متوجهة الى قبيلتها ( عمار ) تقصد شيخها الكهالي لتنقل له خبر ابنته التي وجدتها فوصلت اليه واخبرته بما راءت وعلمت ساعة النفس فاخبرت الشيخ الكهالي انها تاكدت كل التاكيد عن ابنته واخبرته انها اصبحت زوجت الشيخ النقيب/عبد الصمد الحاير فكانت المراءه التي نقلت الخبر الى الشيخ الكهالي تعتقد انها تنقل خبر سار ولا تعلم انها تنقل خبر لا يسرهم وقد يؤدي الى حرب طاحنه فكان الخبر شبه صدمه للكهالي ويقال انه كان عار على ال عمار.
بداء اهل المراءه الهاربه الى الحاير بالاجتماع لعمل الازم مقابل هروب ابنتهم الى شيخ الحاير فقال احد اهلها سوف نقوم بحرب الحاير الا ان احدهم رد عليه وقال لا نستطيع محاربت قبيلت الحاير وذلك بسبب نفوذه بين القبائل وكونه يملك جيش كبير وسلاح كثير اضافه الى الفرسان والمال بعد ان فقدو راءي الحرب فاذا باخ زوجت الحاير يتقدم بخطه يتم تنفيذها دون ان يعلم الحاير بذلك خشية من غضبه واخبر ابن الكهالي ابيه انه لزوم قتلها مقابل هروبها من القبيله رد عليه والده وقال كيف ؟ اخبره ابنه انه سوف يذهب الى حصن الحاير بقبيلته باسم مستعار ولبس يهودي تحت اسم ( موقر مطاحن حجريه ) واسم يهودي والذي من خلاله سيدخل الحصن التابع للحاير دون علمه ويقوم بقتل اخته التي هربت من القبيله فايد الشيخ الكهالي خطه ابنه ووافق عليها فتم توفير له جميع مستلزماته ( مهنة موقر مطاحن حبوب حجريه ) وكان في السابق يتم طحن الحب في مطاحن حجريه وعنما تتعثر عملية الطحن يقومون بتوفير المطاحن التي هي عباره عن حجرتين مستديره بشكل دائري متساوي يتم وضعهن فوق بعض فعند عدم الطحن يقوم صاحب المهنه بتوقير الحجر أي يقوم بضربها بالحديد حتى تبدو جديده وتعود تطحن مثل ما كانت.
ــ نفذ ابن الكهالي خطته وفي الصباح الباكر ذهب الى قبيلة الحاير باسم انه موقر مطاحن حجريه وعند وصوله حصن الحاير سال الحارس اخبر شيخك اني اريد ان اوقر مطاحن الحبوب لديه بشكل جيد جدا وانه
له خبره متميزه عن باقي الموقرين وافق الشيخ الحاير بالسماح لموقر مطاحن الحبوب الدخول الى حصنه دون علمه انه اتى لقتل زوجته وهى اخته لانه لو علم لسارت حرب لا تنطفئ الا بموت الجميع وسبق الذكر عن مكان الحصن بقمة الجبل الذي يسمى الان حصن السيد والله اعلم في ذلك.
ــ فبدا عمله بالتوقير على المطاحن وبعد ان انتهى من توقير المطاحن طلب ان تحضر زوجت الشيخ الحاير والتي هي اخته وذلك لكي تنظر الى المطاحن الذي اعاد تجديدها ويقال انه فعلا قام بالتوقير بشكل جيد وكان يخطط ان تحظر اخته لقتلها ابلغوا زوجت الحاير ان الموقر انهى عمله وعليها الذهاب اليه للتاكد من التوقير هل هو جيد ام لا فاستعد ابن الكهالي قبل ان تحضر اخته وجهز سيفه ولا يعلم ان اخته اصبحت ام لابن اسمه علي عبد الصمد وهو يستعد امام الباب مباشرة فاذا باخته تدخل الباب فاذا بهي نهال عليها بضربة بالسيف في عنقها ويرافقها ابنها الذي لا يتجاوز عمره الاربع سنوات ودون ان يسئلها او يكامها او حتى تنضر اليه الى وجهه لتتعرف عليه فاذا بها طريحة على ارض الطاحون(وهو عبارة عن غرفه اسفل البيت تسمى طاحون) فسال دمها حتى تطاير الى ابنها الذي باشر بالبكاء بصوت مفزع وهو يمسك بيده ثوب امه ، وهي في سكرات الموت.
عرفت أن أخاها من قتلها فلم تستطيع أن تتكلم ألا بجمله صغيره وجهتها الى ابنها الصغير فقالت.
(( علي يا ولدي ثور لامك ))
اخر ما قالت في سكرات موتها وقصدها ياخذ ابنها علي بثارها من قاتلها سمع اخاها بما قالت فافزعته هذه الجمله من ما جعلته يضرب الضربه الثانيه بعنق اخته حتى انقطع الراس عن الجسد.
ويقال انه بعد ان قطع عنق اخته اخذ الراس في مسب الى ابيه ليثبت له انه نفذ الخطه واخذ بشرفه وشرف القبيلة كامل.
المسب:عبارة عن وعاء جلدي يستخدم للماء أو الحب أو الأدوات يصنع يدوي من جلود الأبقار والأغنام.
فشاع الخبر في قبيلة الشيخ النقيب عبد الصمد الحاير ويعتقد انه قد كان متوفي قبل هذا الحادث وروايه اخرى تقول انه توفي بعد هذه الحادثة بعشر سنوات ويقال انه في هذه الفتره لم يعلم من قتل زوجته ويعلم فقط انه قالت قبل مفارقت حياتها( علي يا ولدي ثور لامك) مقولاه يقال انها حيرته ولم يجد لديه أي اثبات ممن الذي قتل حبيبته ويقال انه عاش في حسره واسف على حبيبته التي تم قتلها بشكل شنيع وبطريقة غدر تعبر عن جبانة الجاني وعدم قدرته لمواجهة المجني عليها ويقال ان الشيخ عبد الصمد مؤكد انه كان متوفي والدليل على ذلك وصية حبيبته والتي وجهتها الى ابنها وليس اليه وهذا اثبات على وفاته لانه لو كان حي اعتقد لما وجهت الوصية باخذ الثار الى ابنها وكانت ستوجهها الى زوجها والله اعلم في ذلك..
ــ المهم دارت الايام والسنين واصبح الشيخ/ علي ابن عبد الصمد الحاير خلف والدة وهو الابن الذي شهد على جريمة امة اثنا قتلها وكان صغير وهو الذي مطلوب منه اخذ ثار امة ومن خالة اخو امة ويقال ان الوصية التي اوصت بها امة جعلته يتعايش في حسرة وندم على فقدان امة في صغره وضلت هذه الجريمه في حق امة راسخة في عقلة وشاغله عمرة واصبحت هدفه في حياته ان ينفذ ما طلبت امة منه وهى ان ياخذ بثارها من خاله والذي جعلته يبني جيش كبير بفرسان متدربين على الخيول والمبارزة الخ.
فبدا في تدريب فرسانه ويقال انه كان ينزل بفرسانه من حصنه في قمة الجبل الى ميدان التدريب في قطعة ارض كبيرة تقع في اسفل الجبل تسمى هذه الارض ( ذي ارثوث ) والذي لا يزال اسمه كما هو في السابق وضل ميدان تدريب كرة قدم الى قبل ثلاث سنوات بعد ان كان ميدلن تدريب للخيالة .
ــ وبعد ان استعد الشيخ علي ابن عبد الصمد الحاير بالسلاح والعتاد والفرسان الاقوياء وبعد سنوات تقدر بحوالي خسمه وعشرين عام من حادث مقتل امه وبعد ان اصبح قاتل امه ( خاله ) شيخ عمار خلفا لابيه الكهالي ويقال انه كان يسقي خيوله من ماء كان يقع في قرية المسقاه سابقا والتي سمية المسقاه نسبة الى مسقاء خيله ولا زال هذا الاسم يتداول حتى الان.
ــ فبدا الشيخ علي في مناوشة خصمه الذي هو خاله بغرض في نفسه كان الاخذ بثار امه دون ان يعلم خصمه ما يدور في بال ابن اخته الذي يعتقد انه كان قد تناسى ما عمل من جريمة حق اخته فبدا ابن الحاير بمناوشة خصمه لغرض ابراز مشاكل توصله لغرضه وهي الحرب السبيل الوحيد لاخذ ثاره وكانت هذه المناوشه بداءت على الحدود القبليه واماكن الرعي واماكن الماء حتى بدءات شرارات الشر تشتعل بينهم كانت هذه المناوشة بداية الحرب والذي يقال انها بدءات بمقتل بعض افراد قبيلة عمار على الحدود والذي قتل بعض رجالهم مما استوجب على شيخ عمار ان يطلب من مشائخ كبار القبائل الاخرى ان تحضر لحل الخلاف مع ابن اختة شيخ الحبالي فاحتكم اليهم وطلب حضورهم خوفا من شن الحرب لا يعلم عقباها.
ــ ويقال انه من خلال رسائله الى الحاير التي اضهره انة يريد الصلح عكس ابن الحاير الذي كان يحلم بالحرب وليس لغرض الحدود والرعي والماء حسب اعتقاد قبيلة عمار فكان الغرض الاخذ بثار امه من خاله دون علم أي قبيلة او اشخاص اخرين ما عدا ربعه أي اتباعه من قبيلته .
ــ فيقال ان المشائخ المحكمين طلبو حضور ابن الحاير لغرض حل الخلاف فيما بين القبيلتين والذي تم ارسال رسائل اليه الذي بدا من خلال ذلك التهرب وحاول ان يتجاهل هؤلاء المشائخ وعدم الرد عليهم بالموافقه بان يحضر اليهم الا انه هم ان ياخذ هؤلاء المشائخ نظرة سيئه منه اعدم تجاوبه اندا الصلح بينهم ويقال ان عدم تجاوبه للمحكمين من المشائخ كان غير كبرياء منه او غرور وانما كان غرض في نفسه وهو اخذ ثار امه وفي الاخير يقال انه تجاوب لطلب هؤلاء المشائخ واحتكم اليهم والذي من خلاله تم تحديد مكان الاجتماع للقبيلتين بحضور كافة المشائخ المحتكمين لهم والذي تم تحديد مكان الاجتماع من مشائخ الصلح حسب طريقتهم ويقال انه تم وضع شروط بين قبيلة الحاير وقبيلة خصمه عمار وكان من ابرز هذه الشروط هو ان يتم حضور القبيلتين دون حمل أي سلاح باستثناء زعما القبيلتين وتم اختيار مكان اللقاء بين الطرفين من قبل المشائخ الذي يحاولو حل خلافاتهم وكان هذا المكان الذي تم تحديده في منطقه تتوسط بين قبيلة الحبالي وقبيلة عمار وهي منطقه عبارة عن قطعة ارض شاسعة يقال انها اشبه بميدان واسم هذا المكان شعب العثرب والذي لازال اسمه حتى يومنا هذا كما كان بالماضي وهوا جوار قرية حرية وتم تحديد تاريخ الاجتماع ويقال ان الشيخ علي عبد الصمد الحاير ضل في حسرة واسف بسبب احراجه بحل الخلاف مع خصمه دون ان ياخذ بثار امه فظل يفكر ويفكر حتى دار في ذهنه ان اللقاء فرصه لاخذ ثار امه الذي لزوم منه ولاكن حيرته شروط الحضور دون سلاح فيقال انه خطط لخطه بان يذهب لتلبية الطلب دون حمل السلاح الذي يمثل بالسيوف الخ .
وهي بان يرسل فرسانه بصوره سريه في ضلام الليل الدامس الى مكان الاجتماع في ميدان شعب العثرب وان يقوم كل فارس بدس سيفه بين التراب في هذا الميدان ولح للفرسان ان كل فارس يعلم على مكان ومخبى سيف كل فارس لكي لا يضله في الصباح تم تنفيذ هذه الخطه وتعالم كل فارس على المكان الذي خبى سيفه في التراب كونه قد تم تحديد اللقاء في الصباح تنفيذ الخطه واستغل الشيخ علي عبد الصمد الحاير هذا اللقاء فرصه لاخذ ثاره من خاله واطلق عليها فرصة ثمينة لا تتعوض وبعد ذالك يقال انه وفي الصباح الباكر ذهب الشيخ علي عبد الصمد الحاير الى المكان الذي تم تحديده لغرض حل الخلاف بين قبيلته وقبيلة عمار ويقال انه عند وصوله بالمكان المحدد تم الترحيب به من جميع المشائخ الذي يحاولو حل الخلاف وايضا تم شكره على حضوره مع فرسانه واتباعه دون سلاح ولم يعلما ان كل فارس من فرسانه قد دس سيفه في الليل بين التراب وقد اصبح كل فارس فوق سيفه الذي سار تحت قدم خيله مستعدين لاشارة الشيخ علي عبد الصمد الحاير لهم باخذ كل فارس سيفه والمحاربه عندما يامرهم بذلك فحضوره مع اتباعه دون سلاح جعل خصمه مطمائنين وامنين بانه لن تكون هناك أي معركه وان حضور الشيخ علي يضهر مدى تجاوبه للصلح فبدا المشائخ الذين يحاولو حل الخلاف بين القبيلتين بالمسائله عن اسباب الخلاف واماكن الخلاف ويقال انه بعد الاخذ والرد بين الطرفين تم تنازل قبيلة عمار على كل مواقع الخلاف مع قبيلته الشيخ علي عبد الصمد بالرغم من انهاء مواقع تثبت انها لقبيلة عمار ورغم هذا تم التنازل محاولين تجنب حرب قبيلة الشيخ علي عبد الصمد الذي يقال انهمك انو غير قادرين على مواجهتة ويقال انه تم النطق بالحكم لصالح الشيخ عبد الصمد الحاير وبتنازل قبيلة عمار على كل مالهم من حق في سبيل الصلح تفاجى الشيخ علي بهذا الحكم الذي حكم لصالحه وكان متوقع من كل الحاضرين حتى خصمه ان تغمرة الفرحة والسرور والذي بداء عكس ذلك من ما ادا الى تفاجئ الجميع الذين كانا يتوقعا تشريف الحكم رغم كل تنازلات قبيلة عمار وسئل هل هو مشرف الحكم الذي هو لصالحة 100% فرد عليهم الشيخ علي انه مشرف الحكم بشرط وهذا الشرط جعل من خصمه والمشائخ الحاكمين بينهم نوع من الدهشه والاستغراب وكان الشرط هو ان يخبره شيخ عزلت عمار والذي يقال ان ان اسمه ... ابن الكهالي وهو خاله بان يخبره ماذا تكلمت والدته عند موتها فصاح الجميع عليه وردو عليه هذه مشكله مضى عليها زمن وانه لا داعي لنبش الماضي واثارت الجروح القديمه رد باصرار انه لن يقبل الحكم الى بتنفيذ شرطه تقدم اليه خاله والذي هو شيخ قبيلة عمار وقال يابن اختي لقد كانت حادثة قديمه ولا داعي لها صر مرتا اخرى بتنفيذ الشرط تقدمو المصلحين بعد اصرار الشيخ علي على شرطه الى شيخ عمار واخبروه نظرا لتصميم الشيخ علي على شرطه بان يتكلم بماذا تكلمت امه في اخر لحظه من حياتها وان يتكلم بين الجميع تكلم شيخ عمار وقال ( امك والتي هي اختي قالت علي يا ولدي ثور لامك ) رد عليه الشيخ علي وقال وانا مثور لامي ياخال واخرج سيفه من غمده وظرب خاله في عنقه حتى فارق الحياة فتقدموا رعية الشيخ الكهالي وذلك محاولين سرعة الاخذ بثار شيخهم فتفاجؤ من فرسان الشيخ علي بسحب سيوفهم من بين التراب الذي تم دسه في الليل وتقدم والى افراد قبيلة عمار وانهالو عليهم بالضرب ويقال انه سالت دما كثيره وقتلا كثيرين ويقال انهم تعدو المئه والاثنان والستون وانسحب الشيخ علي بعد اطفى نار قلبه باخذ ثاره من خاله الذي قتل امه وهو صغير وبفوزه بالمعركه الذي كانت نتائج القتلا من اتباعه حوالي اثنين وخمسون قتيل وقتلا خصمه من قبيلة عمار بحوالي المئه والسبعه الافراد الذي من خلال نتجت عدد القتلا تبين انتصار فوز قبيلة الشيخ علي عبد الصمد الحاير من ناحية ثئره ومن ناحيه اثرت عدد قتلا خصمه .
ــ ويقال انه بعد سنوات تزعم قبيلة عمار شيخ اخر بدلا من الشيخ الذي قتل على يد الشيخ علي عبد الصمد الحاير وتم حل الخلاف بينهم ويقال انه تم الحكم بينهم بان يتنازل الشيخ علي عبد الصمد من قبيلته بثلاث قرى وهن قرية جرف النمر وقرية دار عقده وقرية حريه وذلك مقابل فارق القتلا من قبيلة عمار الذي قتلوهم فرسان قبيلة الشيخ علي وكان مقدار القتلى من قبيلة عمار الذي هم زياده على قتلا قبيلة الشيخ علي وكانا الزياده من قتلا قبيلة عمار يقال انها اكثر من خمسون قتيل على قتلا الشيخ علي عبد الصمد الحاير وننوه انه لازالت هذه الثلاث القرى تتبع قبيلة عمار الذي تم التنازل بها من قبيلة الشيخ علي ( قبيلة الكهالي ) مقابل فارق قتلا قبيلة عمار على قتلا قبيلة الشيخ علي وايضا مكان المعركه ننوه انه لازال موجودا جوار قرية حرية ولازال يسمى( شعب العثرب ) الذي دارت به المعركه وهوا بمستوى ميدان من قطعت ارض مستويه ولا نعلم مادار بعد ذلك بعد الصلح الاخير ولم يحدث بعد ذلك أي حروب اخرى.

هذا ما استطعتو جمعه معتمدا على بعض الأوراق ألقديمه وبعض الشهادات من أجداد لا زالوا عايشين والذي روى لنا هذه الرواية مثل ما روى لهم من قبل .
والله ولي الهدايه والتوفيق .
أي ملاحظات أو آراء يرجى الاتصال على هـــ/71902623
مع تحياتي/انور محمد يحيى محمد سعد احمد بن احمد صلاح ياسين إسماعيل علي عبد الصمد الحاير .
تضمن أكليل الهمداني/ الجزء الثاني/ عمل للشيخ النقيب عبد الصمد الحاير وذلك عندما ذهب إلى صعده لاجتثاث الهادي هناك والذي أخذه مقيدا إلى صنعاء.
(تم الطبع خلف ألورقه كتابه عبارة عن وصيه علي ياسين الحاير)

افتراضي رد: معركة خبان وعمار في اليمن...

هذه قصة حقيقة محزنة والله اثرت فيني!!!!!!!!!!!!!!

افتراضي رد: معركة خبان وعمار في اليمن...

اللهم لاحول ولا قوة

إلابالله العلي العظيم ..
‏..
تحياتي لك
‏..
بأنتظار المزيد.

افتراضي رحلتي الى مارب في اليمن ..(من كتاب مذكرات طالب اثار )..انور الحاير

رحلتي الى مارب في اليمن ..(من كتاب مذكرات طالب اثار )..انور الحاير


الرحلة الأولى :
كانت في يوم الخميس 20/4/2006م قمنا نحن طلاب وطالبات قسم الاثار في كلية الاداب جامعة صنعاء,مستوى ثاني تخصص قديم كانت خطة سير الرحلة وفقا لقرار القسم الى محافظة مارب ففي هذا اليوم غادرنا صباحا حرم الجامعة وذلك على متن باصين تابعة للجامعة وكان معنا طلاب من مستوى اول ورابع ,كانت د/عميدة شعلان مسؤلة على باص الطالبات ود/محمد القحطاني مسؤل الباص الثاني الخاص بالطلاب .
وبحمد الله وصلنا مدينة مارب في تمام الساعة التاسعة صباحا واصلنا رحلتنا باتجاه اهم موقع اثري على مستوى الجزيرة وهوا معبد اوام وبعد ان وصلنا الوقع غادرنا الباصات واتجهنا الى الموقع الى الداخل حيث يمنع دخول أي زوار اما نحن فقد سمح لنا بذلك .كان اساتذتنا حريصين على هذه الرحلة لما لها من اهمية كبيرة للطلاب والطالبات من شتى الجوانب ولم نكن نعلم نحن الطلاب ان البعثة الامريكية تعمل في الموقع مما زاد رحلتنا اهمية كبيرة تفيدنا كطلاب بان نتعرف على كيف بتم الحفر والتنقيب من البعثة والتعرف على البعثة وعن اساليب وطرق البعثة التي تعمل بها ايضا التعرف عن قرب عن المناهج العلمية التي تستخدم في الاعمال الاثرية,مع العلم ان هذه البعثة هي اول بعثة تقوم بالتنقيم في المعبد منذ 1951م ومستمره حتي الان .
ان رحلتنا الى هذا الموقع الغرض الرئيسي هو التعلم عن قرب عن طرق الاعمال الاثرية وفعلا تعرفنا ولاول مره دراسة علمية خرجنا بحصيلة علمية ممتازه اضافة لما سبق فقد تعرفنا عن الادوات والمعدات والاجهزه التي تستخدم في الاعمال الاثرية وهي ما كنا نتجاهلها فقط من خلال الدراسة النظرية ايضا تعرفنا على كل اعضاء البعثة من يمنيين وعرب واجانب تتراسهم امراءة مارلين وندل فلبس التي خلفت جدها في هذا العمل الذي بداة من عام 1951م واكملت هذه المراءة ما بدا فية جدها في هذا الموقع وهوا فلبس ( انظر صورة رقم ) .
وصف معبد اوام حسب ماشاهدناه في هذا اليوم :
اول ماشاهدنا في الموقع تلك الاعمده الظخمة التي كانت مدفونة بالرمال وتم الكشف عنها كاملة من البعثةوعددها ثمانية لاتزال شامخة وكان بانيها انتهى من بنائها بالامس ونصف عمود يحمل رقم تشعة ( انظر ص رقم )ان الابداع الهندسي لدى اليمني القديم تاكدة هذه الاعمدة التي بنيت بشكل متناسق وبابعاد متساوية ربما يعجز المهندس الحديث امامها وهذه الاعمدة تمثل مقدمة البوابة الشمالية الشرقية الرئيسية للمعبد حسب راي البعثة المنقبة .
تفاصيل الاعمده:
الارتفاع السمك العرض المسافة بين الاعمود والاخر
بع ذلك دخلنا قلب موقع عمل البعثة وعلى ان يتم الحرص منا جميعا من احداث أي شي اثنى سيرنا في اماكن العمل , وطلبت البعثة منا عدم التقاط أي صور وهوا ماازعجني انا بالذات لان ابهامي كانت تظغط زر التصوير تلقائي لما ادهشني بل اذهلني روعة الموقع العظيم , يلي تلك الاعمدة درج سلالم تصل الداخل الى مساحة مربعة ( اطول في العرض) لازالت اعمال التنقيب قيها وهي مربعة تحيط بها الجدران من ثلاث جهات والسلالم من الجهة الرابعة هذه الجدران مبنية من احجار البلق تحتوي على نوافذ وهمية بشكل مستطيل نحتت بشكل بارز وغائر .
تفاصيل الجدران ونوافذ داخلية :
...............................................
ايضا لهذه المساحة ارظية مبلطة باحجار متنوعه رخام وبلق على بعض بلاطات الارضية نقوش لخط المسند نحتت بشكل غائر وهي ما استدعتنا للتوقف عندها وهو مااقدمت علية د/ عميدة بالقى محاضرة على هذه النقوش التاريخية وهي نقوش حديثة الاكتشاف .
تفاصيل المحاضرة وبعض النقوش :
من هذه النقوش نقش في احدى بلاطات الارضية على حجر من نوع رخام ابيض (طولها وعرضها ) انظر ص رقم ( ) وهذه الكتابة ترجمتها الى العربية كالاتي ك ي ف ع /ه ق ن ي /ذ ت ح م ي م) ونقش اخر ( ن ب ط ا ل/ ب ن / باقية غير واضح ) تحدثت الدكتورة في محاضرتها عن هذه النقوش وقد نكرت ان الفعل (هفني ) بمعنى قدم وان حرف العاء في اولة دلالة ان النقش كتب بالهجة السبئة التي يقابلة في الهجات الاخرى باليمن القديم حرف (س)سقني ,وسالت الدكتورة عن علامة لاحظت انع تتكرر في بداية بعض النقوش (ss) وكان ردها على استفساري انة ربما تمثل هذه العلامة البسملة ثم يليها الكتابة ,بعد ان القت الدكتورة محاضرتها التي اخذت حولي 25 دقيقة ,وزادتنا معرفة عن سبب تقديم النقوش للمعابد المقدسة وانها تمثر اقرار صاحب النقش الذي قدم هذا النقش لسيد المعبد يعترف ويعلن عن عمل اقدم علية وانه بهذا النقش يكفر عن خطيئه اكترفها ويختم النقش بدعاء صاحب النقش لاجل ان يقبل الاه قربانة واعترافة الذي ندم على فعلة ,وهي محاضرة قيمة ازادتنا معلومات هامة عن النقوش . بعد ذلك اتجهنا نحو د(عبه عثمان استاذ الاثار في القسم واحد الاعضاء اليمنيين في هذه البعثة القى محاضرة قصيرة الا انها قيمة عن التراصف الطبقي بالموقع واهميتها من حيث التاريخ وكيف يتم العمل فيها بحذر لكي لا يحدث خلط بين الطبقات ,وفعلا شاهدنا على الواقع هذه الطبقات وكيف تختلف كل طبة عن الاخرة وان الطبقة الاسفل هي الاقدم والاعلى هي الاحدث واضاف ان كل طبقة تحتوي على لقى ومعثورات تختلف عن الاخرى . بعد ذلك القى د
/ القحطاني محاضرة قيمة عن الموقع واهميتة التاريخية , يلية د/ عبد الحكيم شايف الذي القى محاضره هامة عن مقابر معبد اوام الواقعة ...............ز وتحدث عن طرق الدفن والطقوس الدينية وانواع المقابروهي محاضر زادتنا معرفة عن طرق الدفن وكيف يتم دفن الموتى


_________________________________

= كما اضاف احد اعضاء البعثة المنقبة بالموقع اعتقد ان جسيته اردني معلومات مهمة عن احدث الاكتشافات حتى تاريخة واهم الاكتشافات لوحة برونزية لاتزال معلقة في مكانها على جدار الساحة الداخلية وااشر بكفة الى بقايا تماثب

افتراضي رد: معركة خبان وعمار في اليمن...

[QUOTE=انور الحاير;1953820]
الآثــار
مفاهيمه العلمية
وعلاقته بالعلوم الطبيعية والإنسانية*



يصعب تصور مجتمع لا يأبه بتاريخه ، فالذاكرة الاجتماعية ، وتجربة الماضي ، والتأصل في التاريخ ضرورية للوعي الذي يمكن أن يكون للمجتمع بذاته . لهذا يساهم علم الآثار على نطاق واسع في تأسيس تناسق هذا الوعي، وهو وحده الذي ينشئ الشعور بالهوية ، ولا يمكن فصل الثقافة ذاتها عن التاريخ بما فيها الثقافة العلمية التي لا تكون خارج المراحل التي شيدتها . وهنا يجب علينا التأكيد على أن غاية علم الآثار لا تتمثل في الوصف فقط وإنما كذلك في التفسير وبيان السبب الذي من أجله جاءت الظواهر على ما كانت عليه وما هي أنواع السببية التي تعلل بها الظواهر؟ وكيف يمكن للإنسان أن يهتدي إلى أين يذهب إذا كان يجهل من أين أتى؟

وحتى في القرن التاسع عشر كان معظم الناس من ذوي الاطلاع الواسع يعتقدون بأن الكون وما عليه خلق قبل حوالي بضعة آلاف من السنين ( في العام 4004 قبل الميلاد ) بحسب ما جاء في التوراة ، وأن لا وجود لفترات تاريخية قبل تاريخ ظهور الكتابة ، وأن قصص الخلق والأحداث التي ترويها مؤلفات المؤرخين الأوائل هي كل ما يجب معرفته عن العالم القديم ، خصوصا تلك التي وردت من منطقة الشرق القديم ومصر وبلاد الإغريق . وكان ينظر لتاريخ علم الآثار على أنه تاريخ الاكتشافات العظيمة: مثل اكتشاف قبر "توت عنخ أمون" في مصر ، واكتشاف بقايا أقدم أنواع الجنس البشري في "أولدوا" في تنزانيا ، واكتشاف مدن "مايا" المفقودة في المكسيك ، واكتشاف الرسومات الملونة في كهوف العصور الحجرية مثل ، كهف "لسكوس" في فرنسا ، واكتشاف مدينة "أور" في العراق ... ألخ ، واستمر هذا الاعتقاد في العقود الأولى من القرن العشرين .

مصطلح " آثار " أصله وتطور معانيه
" الآثار " كمصطلح بمفهومه الحديث هو " علم " يستكشف الماضي من خلال دراسة المخلفات المادية التي صنعها الإنسان وأستخدمها وتركها خلفه منذ أن بدأ يعمر الأرض ، ويعتمد في ذلك نظريات ومنهجيات وسائل متعددة وتقنيات متنوعة تسهم في استحضار أحداثه واستقراء بناها الاقتصادية – الاجتماعية والثقافية والأيديولوجية . ويتألف المصطلح "أثار" (Archaeology) من كلمتين يونانيتين: الأولى ( (archaiaوتعني "ما يتعلق بالماضي" ، والثانية (logion/logia ) من (logos ) وتعني "الحديث" أو "الخطاب" أو "العلم" .
-----------------------------------------------------------------
  • من محاضرات طلاب تمهيدي ماجستير اثار في جامعة صنعاء ، للدكتور عبدة عثمان استاذ مادة فلسفة علم الآثار ، اعداد الطالب : انور الحاير 2010/2011م ..



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 12:43 AM.