سيرة الصحابه - قصص الأنبياء - قصص الصحابه - اصحاب الرسول قصص الرسل - قصص الصحابه - قصص الانبياء - سيرة الصحابه - اصحاب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم - قصص اسلاميه

موسوعة عن العشرة المبشرين بالجنة ..#

egy950 
موسوعة عن العشرة المبشرين بالجنة ..#


موسوعة العشرة المبشرين بالجنة


بإذن الله يكون في هذا الموضوع تغطيهـ شبهـ كاملهـ عن العشرهـ المبشرين بالجنة
* العشرهـ همـ :
* أبو بكر الصديق بن أبي قحافة (عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي).
* عمر بن الخطاب بن نُفيل العَدَوِي القرشي.
* عثمان بن عفان بن أبي العاص الأُمَوِي القرشي.
* علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي.
* الزبير بن العوام بن خُوَيْلِد الأَسَدِي القرشي.
* طلحة بن عبيد الله بن عثمان التَيْمِي القرشي.
* عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف الزُهْرِي القرشي.
* سعد بن أبي وقاص بن وُهَيْب الزُ هري القرشي.
* أبوعبيدة بن الجراح عامر بن عبد الله بن الجرّاح الحارثي القرشي.
* سعيد بن زيد بن عمرو العَدَوِي القرشي.
خريطة توضيحيه للعشرة المبشرين بالجنه

موسوعة العشرة المبشرين بالجنة

موسوعة العشرة المبشرين بالجنة


موسوعة العشرة المبشرين بالجنة



egy950 
Thumbs up إسطوانة العشرة المبشرين بالجنة





إسطوانة العشرة المبشرين بالجنة

الحمدلله وكفي وصلاة وسلام علي الحبيب المصطفي سيدنا ونبينا محمد وعلي آله وصحبه
أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين غير منقوص من أجورهم شئ يارب العالمين

أمــا بـعــد ......
هذه الأسطوانه جيده جداً بها معلومات عن الصحابه المبشرون بالجنه رضوان الله عليهم
أجمعين



صور من الأسطوانه









وصف الملف :- ملف مضغوط بصيغة RAR
حجم الملف :- 116 MB وبعد فك الضغط 200 MB

رابـــط التحميــــــــل :-
http://upload.islam2all.com/down-3036.html

بارك الله فيكم



افتراضي رد: موسوعة عن العشرة المبشرين بالجنة ..#

الله يجزااااك كل خير ي مبدع ولك مني النجوووم

egy950 
Thumbs up رد: موسوعة عن العشرة المبشرين بالجنة ..#


من هم العشر المبشرين في الجنه
اولاً. ابوبكر الصديق
أبو بكر الصديق عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي هوأول الخلفاء
الراشدين وأحد العشرة المبشرين بالجنة عند المسلمين. أمه أم الخير سلمى بنت صخر
بن عامر التيمي. ولد سنة 51 ق.هـ ( 573 م) . صحابي ممن رافقوا نبي الله محمد بن
عبدالله صلى الله عليه وسلم منذ بداية الدعوة، وكان من أوائل من أسلم من أهل قريش.
وهو والد عائشة بنت أبي بكر زوجة الرسول، وأم المؤمنين.
سمي بالصديق
لأنه صدق النبي في خبر الإسراء, وقيل لأنه كان يصدق النبي في كل
خبر يأتيه من السماء. كان يدعى بالعتيق; لأن النبي قال له: "يا أبا بكر أنت عتيق الله من
النار". كان سيدا من سادات قريش وغنيا من كبار موسريهم, وكان ممن حرموا الخمر على
أنفسهم في الجاهلية. كان له في عصر النبوة مواقف كبيرة ، فشهد الحروب واحتمل

الشدائد وبذل الأموال ، وكان رفيق النبي في هجرته إلى المدينة، وإليه عهد النبي بالناس
حين اشتد به المرض.
بويع بالخلافة يوم وفاة النبي سنة 11 للهجرة. حارب المرتدين
والممتنعين عن أداء الزكاة وأقام دعائم الإسلام. افتتحت في أيامه بلاد الشام وقسم كبير
من العراق. توفي ليلة الثلاثاء لثمان خلون من جمادى الآخرة وهو ابن ثلاث وستين
سنة, وكانت مدة خلافته سنتان وثلاثة أشهر ونصف.
قاد حروب الردّة بعد وفاه النبي محمد - صلى الله عليه وسلم
ولد بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر.
قالت عائشة رضي الله عنها: تذاكر رسول الله-
صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر ميلادهما عندي، فكان النبي- صلى الله عليه وسلم- أكبر .
أسلم أبو بكر مبكراً حتى قيل أنه أول من أسلم،
ولما أظهر إسلامه دعا إلى الله- عز وجل-
وبذل في سبيل الدعوة إلى الإسلام ومناصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم كل

غالٍ ورخيص،
حيث جعل كل إمكانيته في خدمة الدعوة ومناصرة الإسلام وإنقاذ
المسلمين.
وكان أبو بكر رجلاً مقصوداً من قومه محبباً لديهم سهلاً،

وكان أعلم قريش
بقريش، وكان يمارس التجارة
واشتهر بأخلاقه العالية،
يقصده الناس لغير ما أمر،
لما اشتهر به من رجاحة العقل والعلم,
والبعـد عن سفاسف الأمور،
وحسن المجالسة,
فجعل يدعوا إلى الله- عز وجل-
من وثق به من قومه ممن يدخل عليه من قريش، فأسلم

بدعوته نفر كبير، وافتدى بماله نفر كثير، فممن أسلم بدعوته:
عثمان بن عفان،
والزبير بن العوام،
وعبد الرحمن بن عوف،
وسعد بن أبي وقاص،
وطلحة بن عبيد الله،
وأبو عبيده بن الجراح
وأبو سلمة ابن عبد الأسد،
والأرقم بن أبي الأرقم،
وعثمان بن مظعون
واشترى
كثيراً من المستضعـفين وأعتقهم لله، منهم: بلال بن رباح وغيره.

وجعل إمكانياته تحت
تصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودافع عنه بنفسه وماله،
ولما اعْـتُدِيَ على رسول الله صلى الله عليه وسلم،دافع عنه وصد قريش منه قائلاً:
"أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبيَّـنات من ربكم".
ولما أذِنَ الله لرسوله صلى الله عليه وسلم
بالهجرة، أعلن أبو بكر حالة الاستنفار في بيته فأصبح بيته في حال طوارئ شاملة
للتجهيز للرحلة ولِمراقبة حركة قريش ورد فعلهم ولحماية الرسول صلى الله عليه وسلم،
وتقديمه نفسه وأهله دونه.
وكان له موقف مشهور من حادثة الإسراء والمعراج،
حيث صدق به دون نقاش فأنزل الله تعالى فيه مدحاً في القرآن: ( والذي جاء بالصدق وصدّق به)،
وقد لازم أبو بكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في حله وترحاله،
وحضر جميع غزواته،
وكان حارسه الشخصي في غرفة عمليات بدر

وبلغ من العلم والفضل
والتقوى ما رجح به على الأمة جمعاء فقد كان تالياً لكتاب الله عز وجل،
عارفاً بمعانيه
مدركاً لدلالته،
ومن ذلك أنه كان يفتي في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وفي
مجلسه،
ولما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا جاء نصر الله والفتح )
بكى أبو بكر، ولما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن عبدا خيره الله بين الدنيا
وبين ما عنده، فاختار ما عنده )
بكى أبو بكر لمعرفته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
يخبرهم بدنو أجله،
وقدمه رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة بالمسلمين عند
مرضه،
وكان الصحابة يعرفون فضله لا ينازعه أحد بين يدي رسول الله صلى الله عليه
وسلم.
ولأبي بكر مواقف ثبات في الإسلام تنشق منها الأرض وتخر لها الجبال،
فقد
توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فاضطربت المدينة وزلزلت بأهلها وأظلم عليهم

نهارها وهاج الناس وماجوا وافتقدوا أنفسهم حتى إنهم لينكرون موته صلى الله عليه وسلم
ويستبعدون وقوعه،
لكن أبا بكر كان أعلمهم بالله وأفهمهم لدينه وأثبتهم في المحن
والشدائد،
فقد توجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكشف عن وجهه وقبّله وحزن
عليه حزناً شديداً،
ثم توجه إلى المنبر يعلن للمسلمين حقيقة البشر وحقيقة الموت وحقيقة
الإسلام وأن دين الله عز وجل باق والبشر يموتون، يتلو عليهم كتاب الله ( وما محمد إلا
رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ) ويفسر لهم هذا
المفهوم بخطبة (من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا
يموت) بهذه الروح العالية والفهم الثاقب والثبات المتناهي يعيد للصحابة عقولهم وللتائهين
صوابهم
ولما اجتمع الأنصار في سقيفة بني ساعدة لمناقشة أمر الخلافة توجه أبو بكر
إليهم وأجرى عليهم من علمه وفقهه وحواره الجاد ما زاح به خطراً يهدد كيان الأمة
ووحدتها دعوة لله وحفظاً لدينه وأمته وعباده
ولما أجمع المسلمون عليه خليفة لرسولهم
صلى الله عليه وسلم معترفين بمكانته وفضله وعلمه جهّز رسولَ الله صلى الله عليه وسلم
وحل عنهم معضلة مكان دفنه،
وتوجه إلى الجيش المرابط في ضواحي المدينة – وقد
انخرط عقد الإسلام وأصبحت مدينة الإسلام والسلام مهددة من جميع جهاتها من دعة
الفتنة والمستغلين للأحداث،
لكن أبا بكر كان رابط الجأش ثابت الجنان ينزل الأمور
منازلها دون تغيير أو تبديل ،
لقد وقف موقفاً شجاعاً ضمن إمكانيات قليلة لا تقر
القواميس العسكرية.
من كان مثل حال أبي بكر أن يعلن ذلك الموقف المتصلب،في
الوقت الذي أصبحت فيه المدينة مهددة بمجموع الطامعين والمتربصين بها ممن حولها
توفي أبو بكر على الحالة المرضية سنة 13 للهجرة وهو ابن 63 سنة بنفس عمر
الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم. صلى عليه عمر ابن الخطاب رضي الله
عنه .
ويذكر كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه، أن أبا بكر توفي نتيجة لسم وضعه
اليهود في طعام أهدي إليه وأنه قد علم ذلك من الطبيب الحارث بن كلدة الذي أخبره أن
الطعام الذي تناولاه مسموم وأنهما لن يعيشا أكثر من عام.
-----------------------
ثانياً.عمربن الخطاب
عمر بن الخطاب هو ثاني الخلفاء الراشدين وأول من نودي بلقب أمير المؤمنين فكان
الصحابة ينادون أبا بكر الصديق بخليفة رسول الله وبعد تولي عمر الخلافة نودي عمر
بخليفة خليفة رسول الله فاتفق الصحابة على تغيير الاسم إلى أمير المؤمنين ، كان من
أصحاب محمد بن عبد الله رسول الإسلام. هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء
الصحابة وزهادهم. أول من عمل بالتقويم الهجري
نسبه
عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عديب
بن كعب بن لؤي بن غالب القرشيالعدوي . وفي كعب يجتمع نسبه مع نسب محمد بن
عبد الله رسول الإسلام. أمه حنتمة بنت هشام المخزوميه أخت أبي جهل.لقبه الفاروق.
وكنيته أبو حفص، وقد لقب بالفاروق لأنه كان يفرق بين الحق والباطل ولا يخاف في الله
لومة لائم.و كان منزل عمر في الجاهلية في أصل الجبل الذي يقال له اليوم جبل عمر،
وكان اسم الجبل في الجاهلية العاقر، وكان عمر من أشراف قريش، وإليه كانت السفارة
فهو سفير قريش.
إسلامه
أسلم عمر في السنة السادسة من النبوة وهو ابن ست وعشرين. وكان النَّبيُّ صلي الله
عليه وسلم قال: "اللَّهُمَّ أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك عمر بن الخطاب أو عمرو بن
هشام"
رواية عمر
ذكر أسامة بن زيد عن أبيه عن جده أسلم قال: قال لنا عمر بن الخطاب: أتحبون أن
أُعلِّمكم كيف كان بَدء إسلامي؟ قلنا: نعم. قال:
"كنت من أشد الناس على رسول الله . فبينا أنا يوماً في يوم حار شديد الحر بالهاجرة في
بعض طرق مكة إذ لقيني رجل من قريش،

فقال: أين تذهب يا ابن الخطاب؟ أنت تزعم أنك هكذا وقد دخل عليك الأمر في
بيتك.
قلت: وما ذاك؟
قال: أختك قد صبأت. فرجعت مغضباً وقد كان رسول الله يجمع الرجل والرجلين
إذا أسلما عند الرجل به قوة فيكونان معه ويصيبان من طعامه، وقد كان ضم إلى
زوج أختي رجلين. فجئت حتى قرعت الباب،
فقيل: من هذا؟
قلت: ابن الخطاب وكان القوم جلوساً يقرؤون القرآن في صحيفة معهم. فلما
سمعوا صوتي تبادروا واختفوا وتركوا أو نسوا الصحيفة من أيديهم. فقامت
المرأة ففتحت لي.
فقلت: يا عدوة نفسها، قد بلغني أنك صبوت! - يريد أسلمت - فأرفع شيئاً في
يدي فأضربها به. فسال الدم. فلما رأت المرأة الدم بكت، ثم قالت: يا ابن
الخطاب، ما كنت فاعلاً فافعل، فقد أسلمت. فدخلت وأنا مغضب، فجلست على
السرير، فنظرت فإذا بكتاب في ناحية البيت،
فقلت: ما هذا الكتاب؟ أعطينيه.
فقالت: لا أعطيك. لَسْتَ من أهله. أنت لا تغتسل من الجنابة، ولا تطهر، وهذا
{لاَّ يَمَسُّهُ إِلاَّ المُطَهَّرُوْنَ} [الواقعة: 79]. فلم أزل بها حتى أعطيتينيه فإذا فيه:
{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ} فلما مررت بـ {الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ} ذعرت ورميت
بالصحيفة من يدي، ثم رجعت إلى نفسي فإذا فيها: {سَبَّحَ للَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ
وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيْزِ الحَكِيْمُ} [الحديد: 1] فكلما مررت باسم من أسماء اللّه
عزَّ وجلَّ، ذعرت، ثم ترجع إلي نفسي حتى بلغت: {آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا
مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِيْنَ فِيْهِ} [الحديد: 7] حتى بلغت إلى قوله: {إِنْ كُنْتُمْ
مُؤْمِنِيْنَ} [الحديد: 8]
فقلت: أشهد أن لا إله إلا اللّه وأشهد أن محمداً رسول اللّه. فخرج القوم يتبادرون
بالتكبير استبشاراً بما سمعوه مني وحمدوا اللَّه عزَّ وجلَّ. ثم قالوا: يا ابن
الخطاب، أبشر فإن رسول الله دعا يوم الاثنين فقال: "اللّهم أعز الإسلام بأحد
الرجلين إما عمرو بن هشام وإما عمر بن الخطاب". وإنا نرجو أن تكون دعوة
رسول الله لك فأبشر. فلما عرفوا مني الصدق قلت لهم: أخبروني بمكان رسول
الله .
فقالوا: هو في بيت أسفل الصفا وصفوه. فخرجت حتى قرعت الباب
.
قيل: من هذا؟
قلت: ابن الخطاب . فما اجترأ أحد منهم أن يفتح الباب
.
فقال رسول الله : "افتحوا فإنه إن يرد اللّه به خيراً يهده". ففتحوا لي وأخذ
رجلان بعضدي حتى دنوت من النبيَّ
فقال: "أرسلوه". فأرسلوني فجلست بين يديه. فأخذ بمجمع قميصي فجبذني إليه
ثم قال: "أسلم يا ابن الخطاب اللَّهُمَّ اهده"
قلت: أشهد أن لا إله إلا اللّه وأنك رسول اللّه. فكبَّر المسلمون تكبيرة سمعت
بطرق مكة.
وقد كان استخفى فكنت لا أشاء أن أرى من قد أسلم يضرب إلا رأيته. فلما رأيت ذلك

قلت: لا أحب إلا أن يصيبني ما يصيب المسلمين. فذهبت إلى خالي وكان شريفاً فيهم
فقرعت الباب عليه.

فقال: من هذا؟
فقلت: ابن الخطاب . فخرج إليَّ فقلت له: أشعرت أني قد صبوت؟
فقال: فعلت؟ فقلت: نعم. قال: لا تفعل. فقلت: بلى، قد فعلت. قال: لا تفعل
وأجاف الباب دوني (رده) وتركني:قلت: ما هذا بشيء. فخرجت حتى جئت


رجلاً من عظماء قريش فقرعت عليه الباب.
فقال: من هذا؟
فقلت: عمر بن الخطاب . فخرج إليَّ، فقلت له: أشعرت أني قد صبوت؟
قال: فعلت؟ قلت: نعم. قال: لا تفعل. ثم قام فدخل وأجاف الباب. فلما رأيت ذلك

انصرفت. فقال لي رجل: تحب أن يعلم إسلامك؟ قلت: نعم. قال: فإذا جلس الناس في
الحجر واجتمعوا أتيت فلاناً، رجلاً لم يكن يكتم السر. فاُصغ إليه، وقل له فيما بينك
وبينه: إني قد صبوت فإنه سوف يظهر عليك ويصيح ويعلنه. فاجتمع الناس في الحجر،
فجئت الرجل، فدنوت منه، فأصغيت إليه فيما بيني وبينه.


فقلت: أعلمت أني صبوت؟
فقال: ألا إن عمر بن الخطاب قد صبا. فما زال الناس يضربونني وأضربهم.
فقال خالي: ما هذا؟ فقيل: ابن الخطاب. فقام على الحجر فأشار بكمه فقال: ألا
إني قد أجرت ابن أختي فانكشف الناس عني. وكنت لا أشاء أن أرى أحداً من
المسلمين يضرب إلا رأيته وأنا لا أضرب. فقلت: ما هذا بشيء حتى يصيبني
مثل ما يصيب المسلمين. فأمهلت حتى إذا جلس الناس في الحجر وصلت إلى
خالي فقلت: اسمع. فقال: ما أسمع؟ قلت: جوارك عليك رد. فقال: لا تفعل يا
ابن الخطاب . قلت: بلى هو ذاك. قال: ما شئت. فما زلت أضرب وأضرب
حتى أعز اللّه الإسلام"


الهجرة إلى المدينة
كان إسلام عمر بن الخطاب في ذي الحجة من السنة السادسة للدعوة، وهو ابن ست
وعشرين سنة، وقد أسلم بعد نحو أربعين رجلاً، ودخل "عمر" في الإسلام بالحمية التي
كان يحاربه بها من قبل، فكان حريصًا على أن يذيع نبأ إسلامه في قريش كلها، وزادت
قريش في حربها وعدائها لمحمد وأصحابه؛ حتى بدأ المسلمون يهاجرون إلى "المدينة"
فرارًا بدينهم من أذى المشركين، وكانوا يهاجرون إليها خفية، فلما أراد عمر الهجرة تقلد
سيفه، ومضى إلى الكعبة فطاف بالبيت سبعًا، ثم أتى المقام فصلى، ثم نادى في جموع
المشركين: "من أراد أن يثكل أمه أو ييتم ولده أو يرمل زوجته فليلقني وراء هذا
الوادي".
وفي "المدينة" آخى النبي بينه وبين "عتبان بن مالك" وقيل: "معاذ بن عفراء"، وكان

لحياته فيها وجه آخر لم يألفه في مكة، وبدأت تظهر جوانب عديدة ونواح جديدة، من
شخصية "عمر"، وأصبح له دور بارز في الحياة العامة في "المدينة".
خلافة أبى بكر
تمت البيعة لأبى بكر، ونجح المسلمون: الأنصار والمهاجرون في أول امتحان لهم بعد
وفاة الرسول ، لقد احترموا مبدأ الشورى، وتمسكوا بالمبادئ الإسلامية، فقادوا سفينتهم
إلى شاطئ الأمان.
وها هو ذا خليفتهم يقف بينهم ليعلن عن منهجه، فبعد أن حمد الله وأثنى عليه، قال: "أيها
الناس، إنى قد وليت عليكم ولستُ بخيركم، فإن أحسنت فأعينونى، وإن أسأت فقومونى
(ردونى عن الإساءة)، الصدق أمانة، والكذب خيانة، والضعيف فيكم قوى عندى حتى
آخذ له حقه، والقوى ضعيف عندى حتى آخذ منه الحق إن شاء الله تعالى، لا يدع أحد
منكم الجهاد، فإنه لا يدعه قوم إلا ضربهم الله بالذل، ولا تشيع الفاحشة في قوم قط إلا
عمهم الله بالبلاء، أطيعونى ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لى
عليكم، قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله" [ابن هشام].
كان الإسلام في عهد النبى قد بدأ ينتشر بعد السنة السادسة للهجرة، وبعد هزيمة هوازن
وثقيف بدأت الوفود تَرِد إلى الرسول معلنة إسلامها، وكان ذلك في العام التاسع!

خلافته
الاختيار:
لقد قال فيه عمر يوم أن بويع بالخلافة: رحم الله أبا بكر، لقد أتعب من بعده. ولقد كان
عمر قريبًا من أبى بكر، يعاونه ويؤازره، ويمده بالرأى والمشورة، فهو الصاحب وهو
المشير.
وعندما مرض أبو بكر راح يفكر فيمن يعهد إليه بأمر المسلمين، هناك العشرة المبشرون
بالجنة ، الذين مات الرسول وهو عنهم راضٍ. وهناك أهل بدر ، وكلهم أخيار أبرار،
فمن ذلك الذى يختاره للخلافة من بعده؟ إن الظروف التى تمر بها البلاد لا تسمح بالفرقة
والشقاق؛ فهناك على الحدود تدور معارك رهيبة بين المسلمين والفرس، وبين المسلمين
والروم. والجيوش في ميدان القتال تحتاج إلى مدد وعون متصل من عاصمة الخلافة،
ولا يكون ذلك إلا في جو من الاستقرار، إن الجيوش في أمسِّ الحاجة إلى التأييد بالرأى،
والإمداد بالسلاح، والعون بالمال والرجال، والموت يقترب، ولا وقت للانتظار، وعمر
هو من هو عدلا ورحمة وحزمًا وزهدًا وورعًا. إنه عبقرى موهوب، وهو فوق كل ذلك
من تمناه رسول الله يوم قال: اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك، عمر بن الخطاب
وأبى جهل بن هشام" [الطبرانى]، فكان عمر بن الخطاب. فلِمَ لا يختاره أبو بكر والأمة
تحتاج إلى مثل عمر؟ ولم تكن الأمة قد عرفت عدل عمر كما عرفته فيما بعد، من أجل
ذلك سارع الصديق باستشارة أولى الرأى من الصحابة في عمر، فما وجد فيهم من
يرفض مبايعته، وكتب عثمان كتاب العهد، فقرئ على المسلمين، فأقروا به وسمعوا له
وأطاعوا. إنه رجل الملمات والأزمات، لقد كان إسلامه فتحًا، وكانت هجرته نصرًا،
فلتكن إمارته رحمة، ولقد كانت؛ قام الفاروق عمر بالأمر خير قيام وأتمه، وكان أول من
سمى بأمير المؤمنين.
عمر كخليفة للمسلمين
كان "عمر بن الخطاب" نموذجًا فريدًا للحاكم الذي يستشعر مسئوليته أمام الله وأمام
الأمة، فقد كان مثالا نادرًا للزهد والورع، والتواضع والإحساس بثقل التبعة وخطورة
مسئولية الحكم، حتى إنه كان يخرج ليلا يتفقد أحوال المسلمين، ويلتمس حاجات رعيته
التي استودعه الله أمانتها، وله في ذلك قصص عجيبة وأخبار طريفة، من ذلك ما روي
أنه بينما كان يعس بالمدينة إذا بخيمة يصدر منها أنين امرأة، فلما اقترب رأى رجلا قاعدًا
فاقترب منه وسلم عليه، وسأله عن خبره، فعلم أنه جاء من البادية، وأن امرأته جاءها
المخاض وليس عندها أحد، فانطلق عمر إلى بيته فقال لامرأته "أم كلثوم" ـ هل لك في
أجر ساقه الله إليك؟ فقالت: وما هو؟ قال: امرأة غريبة تمخض وليس عندها أحد ـ قالت
نعم إن شئت فانطلقت معه، وحملت إليها ما تحتاجه من سمن وحبوب وطعام، فدخلت
على المرأة، وراح عمر يوقد النار حتى انبعث الدخان من لحيته، والرجل ينظر إليه
متعجبًا وهو لا يعرفه، فلما ولدت المرأة نادت أم كلثوم "عمر" يا أمير المؤمنين، بشر
صاحبك بغلام، فلما سمع الرجل أخذ يتراجع وقد أخذته الهيبة والدهشة، فسكن عمر من
روعه وحمل الطعام إلى زوجته لتطعم امرأة الرجل، ثم قام ووضع شيئًا من الطعام بين
يدي الرجل وهو يقول له: كل ويحك فإنك قد سهرت الليل.
وكان "عمر" عفيفًا مترفعًا عن أموال المسلمين، حتى إنه جعل نفقته ونفقة عياله كل يوم
درهمين، في الوقت الذي كان يأتيه الخراج لا يدري له عدا فيفرقه على المسلمين، ولا
يبقي لنفسه منه شيئا.
وكان يقول: أنزلت مال الله مني منزلة مال اليتيم، فإن استغنيت عففت عنه، وإن افتقرت
أكلت بالمعروف.
وخرج يومًا حتى أتى المنبر، وكان قد اشتكى ألمًا في بطنه فوصف له العسل، وكان في
بيت المال آنية منه، فقال يستأذن الرعية: إن أذنتم لي فيها أخذتها، وإلا فإنها علي حرام،
فأذنوا له فيها.
إنجازات عمر .. وقد اتسم عهد الفاروق "عمر" بالعديد من الإنجازات الإدارية والحضارية، لعل من إنجازات عمر الإدارية والحضارية
أهمها أنه أول من اتخذ الهجرة مبدأ للتاريخ الإسلامي، كما أنه أول من دون الدواوين،
وهو أول من اتخذ بيت المال، وأول من اهتم بإنشاء المدن الجديدة، وهو ما كان يطلق
عليه "تمصير الأمصار"، وكانت أول توسعة لمسجد الرسول في عهده، فأدخل فيه دار
"العباس بن عبد المطلب"، وفرشه بالحجارة الصغيرة، كما أنه أول من قنن الجزية على
أهل الذمة، فأعفى منها الشيوخ والنساء والأطفال، وجعلها ثمانية وأربعين درهمًا على
الأغنياء، وأربعة وعشرين على متوسطي الحال، واثني عشر درهمًا على الفقراء.
فتحت في عهده بلاد الشام والعراق وفارس ومصر وبرقة وطرابلس الغرب وأذربيجان
ونهاوند وجرجان. وبنيت في عهده البصرة والكوفة. وكان عمر أوّل من أخرج اليهود
من الجزيرة العربية إلى الشام.
أولاده
أنجب اثني عشر ولدا، ستة من الذكور هم
• عبدالله
• عبد الرحمن
• زيد
• عبيدالله
• عاصم
• عياض، وست من الإناث وهن
• حفصة
• رقية
• فاطمة
• صفية
• زينب
• أم الوليد.
مماته

عاش عمر يتمنى الشهادة في سبيل الله، فقد صعد المنبر ذات يوم، فخطب قائلاً: إن في
جنات عدن قصرًا له خمسمائة باب، على كل باب خمسة آلاف من الحور العين، لا
يدخله إلا نبي، ثم التفت إلى قبر رسول الله ( وقال: هنيئًا لك يا صاحب القبر، ثم قال:
أو صديق، ثم التفت إلى قبر أبي بكر-رضي الله عنه-، وقال: هنيئًا لك يا أبا بكر، ثم
قال: أو شهيد، وأقبل على نفسه يقول: وأنى لك الشهادة يا عمر؟! ثم قال: إن الذي
أخرجني من مكة إلى المدينة قادر على أن يسوق إليَّ الشهادة. واستجاب الله دعوته،
وحقق له ما كان يتمناه، فعندما خرج إلى صلاة الفجر يوم الأربعاء (26) من ذي الحجة
سنة (23هـ) تربص به أبو لؤلؤة المجوسي، وهو في الصلاة وانتظر حتى سجد، ثم
طعنه بخنجر كان معه، ثم طعن اثني عشر رجلا مات منهم ستة رجال، ثم طعن
المجوسي نفسه فمات. وأوصى الفاروق أن يكمل الصلاة عبد الرحمن بن عوف وبعد
الصلاة حمل المسلمون عمرًا إلى داره، وقبل أن يموت اختار ستة من الصحابة؛ ليكون
أحدهم خليفة على أن لا يمر ثلاثة أيام إلا وقد اختاروا من بينهم خليفة للمسلمين، ثم مات
الفاروق، ودفن إلى جانب الصديق أبي بكر، وفي رحاب قبر محمد رسول الإسلام .


egy950 
Thumbs up رد: موسوعة عن العشرة المبشرين بالجنة ..#



ثالثاً..عثمان بن عفان
عثمان بن عفان (23 - 35 هـ/ 643- 655م ). تلقب بأمير المؤمنين.و ثالث الخلفاء
الراشدين، هو أحد العشرة المبشرين بالجنة،ومن السابقين إلى الإسلام. كنيتة ذو
النورين.وقد لقب بذلك لأنه تزوج من بنتين من بنات الرسول ـ صلى الله عليه وسلم.
نسبه
هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب
بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب‏ بن فهر بن مالك بن النضر.‏ يلتقي نسبه مع الرسول
في الجد الرابع من جهة أبيه‏‏‏.‏ عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف،
فهو قرشيأموي، أمه أروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس. ولد بمكة، كان غنيا
شريفا في الجاهلية. وكان أنسب قريش لقريش،
إسلامه
أسلم عثمان في أول الإسلام قبل دخول محمد رسول اللَّه دار الأرقم، وكانت سنِّه قد
تجاوزت الثلاثين. دعاه أبو بكر الصديق إلى الإسلام فأسلم، ولما عرض أبو بكر عليه
الإسلام قال له
ويحك يا عثمان واللَّه إنك لرجل حازم ما يخفى عليك الحق من الباطل، هذه الأوثان التي يعبدها قومك، أليست حجارة صماء لا تسمع ولا تبصر ولا تضر ولا تنفع‏؟‏ فقال‏:‏ بلى واللَّه إنها كذلك. قال أبو بكر‏:‏ هذا محمد بن عبد الله قد بعثه اللَّه برسالته إلى جميع خلقه، فهل لك أن تأتيه وتسمع منه‏؟‏ فقال‏:‏ نعم‏. وفي الحال مرَّ رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ فقال‏:‏ ‏‏يا عثمان أجب اللَّه إلى جنته فإني رسول اللَّه إليك وإلى جميع خلقه‏‏.‏ قال ‏:‏ فواللَّه ما ملكت حين سمعت قوله أن أسلمت، وشهدت أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، وأن محمدا عبد الله ورسوله {{{2}}}
و كان عثمان أول مهاجر إلى أرض الحبشة لحفظ الإسلام ثم تابعه سائر المهاجرين إلى
أرض الحبشة، ثم هاجر الهجرة الثانية إلى المدينة، تزوج عثمان رقية بنت رسول الله
محمد وهاجرت معه إلى الحبشة وأيضاً هاجرت معه إلى المدينة وكان يقال‏:‏ أحسن
زوجين رآهما إنسان رقية وعثمان. ثم إنها مرضت وماتت سنة 2هـ أثناء غزوة بدر
فحزن عليها حزنًا شديداً فزوّجه الرسول من أختها أم كلثوم لذلك لقّب بذي النورين لأنه
تزوج من بنتى رسول الله محمد. وكان رسول اللَّه يثق به ويحبه ويكرمه لحيائه ودماثة
أخلاقه وحسن عشرته وما كان يبذله من المال لنصرة المسلمين، وبشّره بالجنة كأبي بكر
وعمر وعلي وبقية العشرة، وأخبره بأنه سيموت شهيدًا. ‏استخلفه رسول اللَّه على المدينة
في غزوته إلى ذات الرقاع وإلى غطفان، وكان محبوبًا من قريش، وكان حليمًا، رقيق
العواطف، كثير الإحسان‏.‏ وكانت العلاقة بينه وبين أبي بكر وعمر وعليّ على أحسن ما
يرام، ولم يكن من الخطباء، وكان أعلم الصحابة بالمناسك، حافظًا للقرآن، ولم يكن متقشفًا
مثل عمر بن الخطاب بل كان يأكل اللين من الطعام‏.‏
عثمان وجيش العسرة
يقال لغزوة تبوك غزوة العُسرة، مأخوذة من قول الله في القرآن‏:‏ ِ ‏ لَقَد تَّابَ الله عَلَى
النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَة
ندب رسول اللَّه الناس إلى الخروج وأعلمهم المكان الذي يريد ليتأهبوا لذلك، وبعث إلى
مكة وإلى قبائل العرب يستنفرهم وأمر الناس بالصدقة، وحثهم على النفقة والحملان،
فجاءوا بصدقات كثيرة فجهَّز عثمان ثلث الجيش جهزهم بتسعمائة وخمسين بعيرًا
وبخمسين فرسًا‏.‏ قال ابن إسحاق‏:‏ أنفق عثمان في ذلك الجيش نفقة عظيمة لم ينفق أحد
مثلها‏.‏ وقيل‏:‏ جاء عثمان بألف دينار في كمه حين جهز جيش العُسرة فنثرها في حجر
رسول الله.‏‏
توليه الخلافة
ولي عثمان الخلافة وعمره 68 عامًا ،وقد تولى الخلافة بعد مقتل عمر بن الخطاب، وفي
اختياره للخلافة قصة تعرف بقصة الشورى وهي أنه لما طعن عمر بن الخطاب دعا
ستة أشخاص من الصحابة وهم: علي بن أبي طالب وعثمان بن عفان وعبد الرحمن بن
عوفوسعد بن أبي وقاصوالزبير بن العواموطلحة بن عبيد الله ليختاروا من بينهم
خليفة. وذهب المدعوون إلى لقاء عمر إلا طلحة بن عبيد الله فقد كان في سفر وقال
أختاروا خليفة من بينكم في مدة أقصاها ثلاثة أيام من وفاته حرصا على وحدة المسلميـن،
فتشاور الصحابـة فيما بينهم ثم أجمعوا على اختيار عثمان وبايعـه المسلمون في المسجد
بيعة عامة سنة 23 هـ فأصبح ثالث الخلفاء الراشدين. ومن أهم أعمال عثمان فتح مرو
وتركيا وتوسيع الدولة الاسلامية وتوسعة المسجد النبوي وجمع القرآن الكريم في
مصحف مكتوب برسمه إلى الوقت الحالي.
إنجازاته
فتحت في أيام خلافة عثمان الإسكندرية ثم أرمينيةوالقوقازوخراسان وكرمان
وسجستان وإفريقيةوقبرص. وقد أنشأ أول أسطول إسلامي لحماية الشواطيء الإسلامية
من هجمات البيزنطيين. كان من أهم إنجازاته كتابة القرآن الكريم الذي كان قد بدء بجمعه
في عهد الخليفة أبي بكر الصديق (رضي الله عنه).
مقتله
حدثت في الفترة الأخيرة من خلافته فتنة ظهرت خيوطها على يد عبد الله بن سبأ
اليهودي، فنقم بعض الناس عليه لأسباب لفّقها ابن سبأ. فجاءت الوفود من مصروالكوفة
والبصرة وحاصروا دار الخليفة عثمان ومنعوا عنه الماء والخروج إلى الصلاة حتى
يتنازل عن الخلافة. فلم يقبل ولم يكن بالمدينة جيش أو شرطة لضبط النظام. وكان علي
بن أبي طالب وابناه الحسنوالحسين واقفين عند الباب لحماية عثمان لكن القاتل دخل من
الخلف واقتحموا عليه داره وهو يقرأ القرآن، فقتلوه وكان ذلك في شهر ذي الحجة سنة
35هـ فسقطت أول قطرة من دمه على قول الله تعالى (فسيكفيكهم الله). كان الصحابة
رضي الله عنهم ومنهم آل البيت كعلي بن أبي طالب وابن عباس والحسن والحسين من
المدافعين والمنافحين عن أمير المؤمنين عثمان.
------------------------
سيرة علي بن ابي طالب
علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي (17 مارس599- 28 فبراير
661م) لقبه أمير المؤمنين كنيته أبو الحسن. هو ابن عم الرسول وصهره, تربى في بيت
النبي محمد الذي كفله مساعدة لعمه أبي طالب ثم زوجه ابنته فاطمة الزهراء. هو رابع
الخلفاء الراشدين عند أهل السنة و الجماعة و أول الأئمه عند الشيعة. اتفق معظم
المسلمون على فضله و عرف عندهم بالعلم و الحلم والشجاعة والكرم. هو أول من آمن
من الرجال مع النبي محمد. يوجد كثير من فضائله عند أهل السنة في صحاح الستة و
كتب الحديث النبوي وغيرها

هو رابع الخلفاء الراشدين, وهو أول من أسلم من الصبيان, كرم الله وجهه الطاهر عن
السجود لصنم أو وثن , تربى فى بيت النبوة, وكان صاحب الذرية الطاهرة من (آل
البيت) لما نزل قول الله عز وجل ((انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت
ويطهركم تطهيرا)) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا
فقال اللهم هؤلاء أهل بيتي ) رواه مسلم.
هو أول فدائي في الاسلام عندما نام فى فراش النبي صلى الله عليه وسلم معرضا
حياته للخطر ثم ليؤدي الأمنات الى أهلها .
كان مقاتلا شجاعا ومبارزا بارعا يوم الخندق, وكان بارعا في مبارزته لفارس اليهود
(مرحب) حتى قتله بضربة شقت رأسه فاقتحم المسلمون الحصن وفتحت خيبر .
كان على درجة عظيمة من الشجاعة و الكرم على الفقراء و المحتاجين.
استشهد رضى الله عنه عند خروجه لصلاة الفجر بخنجر مسموم على يد أحد
الخوارج وكانت مدة خلافته خمس سنوات .
نسبه

أبوه هو أبو طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب واسم
عبدالمطلب شيبة الحمد وكنيته أبو الحارث وكان ولد أبي طالب طالبا ولاعقب له وعقيلا
وجعفرا وعليا كل واحد أسن من الآخر بعشر سنين حسب الروايات.
اختلف المسلمون في شانه وانقسموا إلى فريقين، الفريق الاول رأى بانه اسلم بدليل ما
نطق به من الشعر الكثير في مدح النبي وتشجيعه على نشر الدعوة وحمايته من كيد
قريش واستدلوا ايضا بما روي عن نطقه بالشهادة حال الموت وسماع اخيه العباس منه
ذلك وهذا الرأي هو ما تبنته الشيعة.
أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف وكانت من النبي محمد بمنزلةالأم
، ربته في حجرها وكانت من السابقات إلى الإيمان بمحمد وهاجرت معه
إلى المدينة، و يروى أن النبي كفنها بقميصه ليدرأ به عنها هوام الأرض وتوسد في قبرها
لتأمن بذلك ضغطة القبر. يروى أن فاطمة بنت أسد ولدت علياً في جوف الكعبه و الشق
في الكعبه الذي يوجد في الركن اليماني هو المكان الذي انفتح لتدخل فيه فاطمة بنت اسد
لتلد علياً داخل الكعبه.
حياته
ولد الإمام علي في مكة, وكفله النبي صلى الله عليه وآله وسلم شارك الإمام علي
بالمعارك التالية في زمن النبي:
معركة الخندق
معركة أحد
معركة بدر
معركة مؤته
معركة تبوك
خلافته

استلم الإمام علي الحكم بعد عثمان بن عفان, قام بنقل عاصمة الخلافة من المدينة إلى
الكوفة. وكانت مدة خلافته خمس سنوات و ثلاثة أشهر.اغتياله
كان علي يصلي صلاة الصبح في المسجد وهو يؤم المسلمين ،وعندما سجد علي في
صلاته قام عبدالرحمن بن ملجم (وهو من كان في كنف علي حيث انه قام بالإهتمام به)
بضرب علي بالسيف على رأسه فقال علي قولته المشهورة بين المسلمين
"فزت ورب الكعبة" .. وكان عبدالرحمن بن ملجم قد أشترى السيف الذي ضرب به
ونقعه بالسم. و تولى غسله و تجهيزه ابناه الحسن بن علي و الحسين بن علي و دفن في
النجف. وبذلك يكون علي بن ابي طالب وليد الكعبة و شهيد المحراب كما يطلق عليه
المسلمون.
ألقابه
من ألقابه عند السنة والشيعة:
أمير المؤمنين
أبو الحسن
أبو الحسنين
أبو الريحانتين
أبو تراب
مبيد الشرك والمشركين
قاتل الناكثين والقاسطين والمارقين
ولي أمر المؤمنين
زوج البتول
أبو السبطين
أمير البررةِ
قاتل الفجرة
صاحب اللواء
الصديق الاكبر
الفاروق الاعظم
أحاديث في شأنه


حديث الغدير
أن رسول الله صلى الله عليه وآاله لما نزل بغدير خم ؛ أخذ بيد علي فقال : "ألستم
تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ !" ، قالوا : "بلى" ، قال : "ألستم تعلمون
أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ !" ، قالوا : "بلى" ، قال : "اللهم ! من كنت مولاه ؛
فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه" ، فلقيه عمر بعد ذلك ، فقال له :
"هنيئا يا ابن أبي طالب ! أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ". {رواه أحمد في
"المُسْنَد"، وصححه الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة"}
حديث الراية


قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم خيبر : "لأعطين الراية غدا رجلا يفتح على يديه
، يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله". فبات الناس ليلتهم: "أيهم يعطى ، فغدوا كلهم
يرجونه"، فقال:: "أين علي". فقيل: "يشتكي عينيه"،فمسح على عينيه ودعا له ، فبرأ
كأن لم يكن به وجع ، فأعطاه ، فقال : "أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا ؟" فقال : "انفذ على
رسلك حتى تنزل بساحتهم ، ثم ادعهم إلى الإسلام ، وأخبرهم بما يجب عليهم ، فوالله لأن
يهدي الله رجلا بك ، خير لك من أن يكون لك حمر النعم" {رواه البُخاري في "صحيح
البُخاري"}
حديث الكِساء
خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداةً وعليه مَرْطٌ مُرَحّلْ -أي عباءة-، من شَعْرٍ
أسود. فجاء الحسن بن علي فأدخله -أي تحت العباءة-. ثم جاء الحسين فدخل معه . ثم
جاءت فاطمة فأدخلها . ثم جاء علي فأدخله. ثم قال -تالياً هذه الأية الكريمة-: " إنما
يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا " (الأحزاب:33) {رواه
البخاري في "صحيح البُخاري"}
حديث الشوق


قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "الجنة تشتاق إلى ثلاثة علي وعمار ‏‏وأبو
ذرّ" {حديث حسنٌ رواه الهيثمي في "مَجْمَعِ الزوائد"}
حديث المنزلة

روي أن عليا خرج مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى جاء ثنية الوداع وعلي يبكي
يقول: "تخلفني مع الخوالف"، فقال: "أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من
موسى إلا النبوة" {رواه البخاري في "صحيح البُخاري"}
اية الولاية

إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ
وقد رواه ابن أبي حاتم من طريق سلمة بن كهيل قال: تصدَّق علي بخاتمه و هو راكع،
فنزلت "إنما وليكم الله و رسوله" ولإبن مردويه من رواية سفيان الثوري عن ابن سنان
عن الضحاك عن ابن عباس قال: كان علي قائماً يصلِّي، فمرَّ سائل وهو راكع فأعطاه
خاتمه فنزلت. وروى الحاكم في علوم الحديث من رواية عيسى بن عبد الله ابن عمر بن
علي حدثنا أبي عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب قال: نزلت هذه الآية "إنما وليكم
الله ورسوله…الآية" فدخل رسول الله المسجد والناس يصلُّون بين قائم وراكع وساجد
وإذا سائل فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أعطاك أحد شيئاً قال:لا إلا هذا
الراكع يعني علياً أعطاني خاتمه. رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي
الصائغ وعن ابن مردويه من حديث عمّار بن ياسر"(انظر هامش تفسير الكشاف
للزمخشري ج1 ص636)زوجاته فاطمة الزهراء بنت محمد بن عبدالله.
أم: الحسن والحُسَيْن وزينب وأم كلثوم و عند الشيعة أيضا: المُحسِن.
أم البنين فاطمة بنت حزام بن خالد الكلابية.
أم: العبّاس وجعفر وعبد الله وعثمان -استشهدوا جميعاً بكربلاء-.
ليلى بنت مسعود بن خالد التميمية.
أم أبي بكر -استشهد بكربلاء- وعبيد الله -قتله المختار الثقفي-.
الصحابية الجليلة أسماء بنت عميس الخثعمية.
أم يحيى وعون.
أم حبيبة بنت زمعة بن بحر التغلبية.
أم عمر ورقية.
أم سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفية.
أم رملة الكبرى وأم الحسن.
ابنة امرئ القيس بن عدي بن أوس الكلبية.
ولدت لأمير المؤمنين علي ابنة واحدة ماتت صغيرة.
أمامة بنت أبي العاص بن الربيع العَبْشَمِيّة (أي من بني عبد شمس)، وأمها زينب
بنت محمد النبي.
أم محمد الأوسط.
خولة بنت جعفر بن قيس الحَنَفِيّة.
أم محمد الأكبر (ابن الحَنَفِيّة).

كانت لعلي كثيرٌ من السرايا وقد مات و له 19 سَرِيّة.
{أورد ذلك ابن كثير في "البداية والنهاية" في ج7}
نسله


من فاطمة الزهراء

أبناؤه
الحسن بن علي
الحسين بن علي
بناته
زينب بنت علي ، زوجة عبد الله بن جعفر.
أم كلثوم ، زوجة الخليفة الثاني عمر بن الخطّاب حسب بعض الروايات.
من أم البنين

أبناؤه
العباس
عثمان
جعفر
عبدالله
من غيرهما

أبناؤه
محمد الأكبر - وهو محمد بن الحنفية، و ذلك نسبة إلى أمه التي من قبيلة (بني حَنيفة)
محمد الأوسط
محمد الأصغر
أبو بكر
عمر
عبد الله
عبيد الله
يحيى
عون بناته
رقية
رمله
نفيسة
خديجة
أم هاني
امامة
أم سلمة
أم كلثوم الصغرى
ميمونة
جمانة
مؤمنة
تراثه

يعتبر كتاب نهج البلاغة من أهم الكتب التي تحتوي على حكم وأقوال الإمام علي بن ابي
طالب, كذلك للإمام علي ديوان شعر عجيب النظم بليغ فيه أشعار بقوافي جميع احرف
الهجاء.
من أقواله:

أيها الناس اعلموا أن كمال الدين طلب العلم والعمل به، ألا وإن طلب العلم أوجب عليكم
من طلب المال ، إن المال مقسوم مضمون لكم قد قسمه عادل بينكم وضمنه ، والعلم
مخزون عند أهله قد أمرتم بطلبه من أهله فاطلبوه .
و من شعره:
أشدد حيازيمك للموت فأن الموت لاقيك ولا تجـزع من الموت إذا حـل
بواديك


فأن الدرع والبيضة يوم الروع تكفيك كما أضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيك


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع





الساعة الآن 10:24 PM.
معجبوا منتديات الوليد بن طلال