اسلاميات - الإسلام اليوم - طريق الاسلام - مواضيع اسلاميه اسلاميات - الإسلام اليوم - طريق الاسلام - مواضيع اسلاميه - قنوات اسلاميه - مكتبات اسلاميه - احاديث - فتاوى - اقسام اسلاميه يهتم بشؤون الاسلام والمسلمين والقضايا الاسلامية

فتنة المحيا وفتنة الممات

افتراضي فتنة المحيا وفتنة الممات

فتنة المحيا وفتنة الممات

فتنة المحيا وفتنة الممات
لم يُر في الدنيا داعٍ أشدّ اجتهاداً
ولا أكثر حرصاً، ولا أدهى حيلة
ولا أوسع صبراً
ولا أكثر مراعاةً لاختلاف أحوال من يدعوهم وتباين طبائعهم من عدوّ الله إبليس
فإن عزيمته الشيطانيّة المتقدة لم تخبُ نارُها
ولم تضعف جذوتها منذ أن أعلن حربه
الشعواء على الذريّة البشريّة:
{قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين* إلا عبادك منهم المخلصين} (الحجر:39-40).

فهي إذاً حربٌ شاملة ورقابةٌ دائمة
للضحيّة تحرص على عدم ترك
أي ثغرةٍ يمكن النفاذ منها:
{لأقعدن لهم صراطك المستقيم* ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين}
(الأعراف:16-17).

أما إعلان الحرب فكان مبدؤه قوله:
{ لأحتنكن ذريته إلا قليلا}

(الإسراء:62)
وأولى المناوشات الحربيّة تكون منذ اللحظة الأولى لخروج الطفل من الرحم
قال –صلى الله عليه وسلم-:
(ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان، فيستهل صارخا من نخسة الشيطان، إلا ابن مريم وأمه) متفق عليه
وأما نهايات المعركة فتكون في لحظات
خروج الروح
وكأننا نراه وهو يستحثّ أعوانه قائلاً:
" دونكم هذا، فإن فاتكم اليوم لم تلحقوه".

فتنة المحيا وفتنة الممات

فمن الطبيعي والحالة هذه أن يكون الشيطان
أشدّ على ابن آدم حال موته
فيرى إن كان على حالٍ يُظنّ منها موته
على الكفر أو الفسوقٍ والعصيان
راقب المحتضر حتى انتهاء النزع واستيقانه
من سوء خاتمته
وإن كان على حالٍ من الإقبال على الله عز وجل: حرص على إلقاء السهم الأخير من سهام
الإغواء والوسوسة، عسى أن يصيب سهمه المسموم فؤاد المحتضر ودينه.

وسيكون الحديث عن هذه المعركة الأخيرة
التي اصطلح عليها علماء الاعتقاد

بـ"مسألة حضور الشيطان عند الاحتضار"

وذكروا لها الأدلّة التي تُثبت ذلك الحضور
وبيّنوا ملامحه وحدوده.

والعمدة فيهاحديث أبي اليسر رضي الله عنه
أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
كان يقول:
(اللهم إني أعوذ بك من التردي والهدم، والغرق والحريق، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك أن أموت في سبيلك مدبرا) رواه أبو داوود والترمذي.

والمقصود من تخبّط الشيطان كما يذكر القاضي عياض:
أن يمسه الشيطان بنزعاته التي تزل الأقدام وتصارع العقول والأوهام
وأصل التخبط أن يضرب البعير الشيء
بخف يده فيسقطه.

يقول الإمام الشوكاني:
"..ولما قيده بالتخبط عند الموت كان أظهر المعاني فيه هو أن يغويه ويوسوس له
ويلهيه عن التثبت بالشهادة والإقرار بالتوحيد"، فالشيطان يستولي على العبد
عند مفارقته الدنيا فيضله ويحول بينه
وبين التوبة، أو يعوقه عن إصلاح شأنه والخروج من مظلمة تكون من قِبَله
أو يؤيسه من رحمة الله، أو يبغض إليه القدوم على الله عز وجل ومفارقة الحياة الدنيا
فلا يرضى بما قضاه الله عليه من الفناء
والنقلة إلى الدار الآخرة
فيختم له بالسوء ويلقى الله وهو ساخط عليه.

وفي الباب جملةٌ من النصوص الشرعيّة العامة التي يُفهم من عموم ألفاظها وجود مستندٍ صحيح وأصلٍ مقبول في إثبات حدوث هذه الفتنة الشيطانيّة، نذكر منها الآتي:

قال الله سبحانه وتعالى:

{وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين
وأعوذ بك رب أن يحضرون}

(المؤمنون:97)
ومعناها كما ذكر الإمام الشنقيطي الاستعاذة بالله تعالى من حضور الشيطان في أمرٍ من الأمور كائناً ما كان، سواء كان ذلك وقت تلاوة القرآن،أو عند حضور الموت أو غير ذلك من جميع الشؤون.وقد أورد الإمام ابن كثير حديث تخبّط الشيطان عند الموت والذي سبق ذكره، وذلك في معرض تفسيره لهذه الآية.

كما استدلّ العلماء بحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول:
(اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، ومن عذاب النار، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال)
متفق عليه
فالشاهد في الحديث قوله عليه الصلاة والسلام: (والممات)، فإن فتنة الممات بعمومها تحتمل أمرين: فتنة القبر بعد الموت، والفتنة حالة الموت، فتكون للشيطان محاولات لفتنة الآدمي حينئذ، تارة بتشكيكه في خالقه وفي معاده، وتارة بالتسخط على الأقدار، وتارة بإعراضه عن التهيؤ للقدوم إلى ربه بتوبة من زلة، واستدراك لهفوة، إلى غير ذلك.

يقول الإمام ابن دقيق العيد:
"فتنة المحيا ما يعرض للإنسان مدة حياته من الافتتان بالدنيا والشهوات والجهالات
وأعظمها والعياذ بالله أمر الخاتمة عند الموت وفتنة الممات يجوز أن يراد بها الفتنة عنـد الموت، أضيفت إليه لقربها منه
ويكون المراد بفتنة المحيا على هـذا مـا قبل ذلك
ويـجوز أن يراد بها فتنة القبر".

ومما استدلّوا به الحديث الذي رواه مسلم عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
(إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه، حتى يحضره عند طعامه )
الحديث، فالمفهوم أن الشيطان يلازم الإنسان في أحواله كلّها طيلة عمره حتى يفسد عليه شأنه وينجح في إغوائه
يقول الإمام ابن العربي:
"لا يخلو أحد من الخلق عن الشيطان، وهو موكل بالإنسان يداخله في أمره كله: ظاهراً وباطناً، عبادة وعادة، ليكون له منه نصيب" .

ومن الأمور التي يذكرها العلماء في حضور الشيطان عند الموت أنه قد يعرض على المحتضر الخروج من دينه واتباع النصرانية أو اليهوديّة أو غيرها من الأديان المحرّفة والباطلة
إلا أن ذلك ليس عامّاً لكل أحد
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية:
"أما عرض الأديان على العبد وقت الموت فليس هو أمراً عاماً لكل أحد، ولا هو أيضاً منتفياً عن كل أحد، بل من الناس من تعرض عليه الأديان قبل موته، ومنهم من لا تعرض عليه، وقد وقع ذلك لأقوام، وهذا كله من فتنة المحيا والممات التي أمرنا أن نستعيذ منها في صلاتنا"
ثم علّل ذلك بأن الشيطان حال الموت يكون في أحرص حالاته على إغواء بني آدم؛ لأنه وقت الحاجة، وقد ثبت عن النبي –صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(الأعمال بخواتيمها)
رواه البخاري.

ومن الحوادث الواقعية التي نقلها العلماء في مسألة حضور الشيطان عند الوفاة وحرصه على الإغواء، ما جاء عن عبد الله بن أحمد بن حنبل أنه قال: "حضرت أبي الوفاة، وبيدي الخرقة لأشد لحييه، فكان يغرق –أي يدخل في الغيبوبة- ثم يفيق، ويقول بيده: لا بعد، لا بعد، فعل هذا مراراً فقلت له يا أبت أي شيء ما يبدو منك؟
فقال: إن الشيطان قائم بحذائي عاضٌّ على أنامله يقول: يا أحمد فتّني
وأنا أقول: لا بعد، لا بعد، حتى أموت".

وذكر الإمام القرطبي أن أحد الصالحين حين احتضر، كان يُقال له: قل لا إله إلا الله، فكان يجيب: لا، لا! فلما أفاق وذُكر له ذلك قال: "أتاني شيطانان، عن يميني وعن شمالي، يقول أحدهما: مت يهودياً فإنه خير الأديان، والآخر يقول:
مت نصرانياً فإنه خير الأديان
فكنت أقول لهما: لا، لا".

تلك هي الفتنة الأخيرة والفصل الختامي
في حرب الوسوسة والإغواء
فنعوذ بالله من فتنة المحيا والممات، ونسأله سبحانه أن يثبتنا بالقول الثابت
في الحياة الدنيا وفي الآخرة
إنه جواد كريم.

مؤيده بالله
فتنة المحيا وفتنة الممات




افتراضي رد: فتنة المحيا وفتنة الممات

جزاك الله خيرا وبارك لك وبك
سلمت يمينك

افتراضي رد: فتنة المحيا وفتنة الممات

جزاكْ الله عنا خيراً


افتراضي رد: فتنة المحيا وفتنة الممات

.
الاخت الغاليه
حنين اللقاء
اسعدني مرورك الراقي
نورت متصفحي
اسعدك الله
دمت ودام تواصلك الراقي






مؤيده بالله

افتراضي رد: فتنة المحيا وفتنة الممات

بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتنتة الأعور الدجّـــال mohamadamin القرآن الكريم quran 7 15/02/2014 01:26 PM
فِتَن كقِطعِ الليل المظلم عابدة الله اسلاميات - الإسلام اليوم - طريق الاسلام - مواضيع اسلاميه 6 16/09/2013 11:02 AM

الساعة الآن 02:20 PM.
معجبوا منتديات الوليد بن طلال