علوم صحيه ، physiology ، محاظرات طبيه وشروحات أسئلة اختبارات نهائية سنة تحضيرية , مواد السنة التحضيرية , مشاريع مواد علوم صحية , بحوث فسيولوجي مصطلحات طبية , علم التشريح , تجارب معامل طبية , اقسام علوم صحية , علاج طبيعي ، فيديو تعليمي , Materials surgery , Human Medicine

عملية تحزيم المعدة - تدبيس المعدة - ربط المعده - مخاطر ربط المعده

Thumbs up عملية تحزيم المعدة - تدبيس المعدة - ربط المعده - مخاطر ربط المعده

شرح بالتفصيل عمليات تحزيم وربط المعده مخاطرها واضرارها وموانع عملها



اولا : عملية تحزيم المعدة




تجرى هذه العملية عن طريق جراحة المناظير ويتم فيها ربط الجزء الأعلى من المعدة وذلك بإحكام الحزام وهو مصنوع من مادة السليكون التي لاتتفاعل مع أنسجة الجسم وبالتالي تصبح المعدة مقسمة الى قسمين.
الجزء العلوي (الجيب) وهو صغير جدا يشكل 0-15% من حجم المعدة الاساسي
والقسم الآخر هو بقية المعدة.

كيف يعمل الحزام على إنقاص الوزن
بعد تناول كمية قليلة من الطعام يساور المريض شعور مبكر باالتخمة والكفاية حيث أن الجيب أصبح ممتلئاً بالطعام.




عند تمدد جدار المعدة بعد تناول الطعام في الجزء العلوي (الجيب) تقوم الألياف العصبية بإرسال إشـارات إلـى مراكز الشبـع في الدماغ الـذي يمنــح المريض الشعور بالكفاية والذي قد يستغرق ساعات عدة قبل أن يشعر بالجوع من جديد وهذا هو أنسب وقت لمغادرة المائدة.



يساعد حزام المعدة أيضا على تجنب الأكل بشراهة وبالتالي تخفيض كميات الطعام التي يتناولها المريض.

يتم التحكم بالقطر الداخلي لحزام المعدة حيث يوجد خزان متصل عن طريق انبوب صغير يتـم حقـن الخزان بسـائل في فترات لاحقة من المتابعة حسـب معدل نزول وزن المريض.


ما عملية حلقة المعدة القابلة للتحكم؟

ـ هي من العمليات التي حظيت باهتمام في اوروبا ولاحقا في امريكا لسهولة اجرائها بالمنظار وقلة المضاعفات والمخاطر المصاحبة لها بالاضافة الى نتائجها الجيدة.



وما مخاطرها ومضاعفاتها؟

ـ اولا بعد العملية مباشرة كأي عملية قد تحدث مضاعفات من التخدير او اثناء العملية كثقب بالمعدة او جرح الطحال او الكبد او نزيف ولكنها قليلة جدا مقارنة بالعمليات الاخرى كعملية تخطي المعدةـ او تحويل مسار عصارة المرارة والبنكرياس.



وعلى المدى البعيد؟

ـ انزلاق الحلقة للجزء السفلي من المعدة مما يؤدي الى انسداد مجرى الطعام وحينها يتطلب ذلك اجراء عملية لرفع الحلقة او ازالتها وغالبا تكون عملية سهلة كما من المحتمل تمدد الجزء العلوي للمعدة وزيادة كمية الاكل وعادة ما يحدث نتيجة لالتهام كميات كبيرة من الطعام بعد الشعور بالامتلاء اضافة الى الشعور بالغثيان والقيء خاصة عند اكل قطع صلبة او كثيرة الالياف مع امكانية توسع المريء وهو نتيجة للقيء المتكرر ودخول الحلقة الى داخل المعدة بعد فترة طويلة وهي حالات نادرة جدا وبالامكان ازالتها دون مضاعفات واخيرا قد يحدث تسرب المحلول من المخزن او الانبول المتصل به تحت الجلد وبالامكان تغيره بسهولة.



ومتى يتحقق نجاح العملية؟

ـ عندما يفقد المريض اكثر من نصف الزائد من الوزن المثالي ويحافظ عليه لفترة سنتين وذلك يعتمد كثيرا على اصرار الشخص على تغيير نمط واسلوب التغذية والتزامه بالتعليمات وممارسة الرياضة يوميا بشكل منتظم.



وما مميزات عملية حلقة المعدة؟

ـ مميزاتها انها عملية سهلة نسبيا ولا يتغير فيها مسار الطعام الطبيعي كما لا تحتوي على ازالة او قطع اي جزء من المعدة او الامعاء وبالامكان ازالة لحلقة عند الحاجة الى ذلك وبسهولة معظم الاحيان وفي حالة الحاجة لاي عملية مستقبلا في البطن فإن هذه العملية لا تكون عائقا لها كما يمكن التحكم من الخارج بالفتحة بين جزئي المعدة وبالتالي التحكم في نزول الوزن.



وعيوبها؟

ـ يعتبر المأخذ الاساسي على حلقة المعدة زيادة عدد الاشخاص الذين تبدأ اوزانهم بالزيادة بعد السنة الثالثة الامر الذي جعل عملية الموازنة بينها وبين العمليات الاخرى ذات المضاعفات حرجة ودقيقة.



هل يمكن معرفة تفاصيل عملية حلقة المعدة كيف تتم؟

ـ لعبت جراحة المناظير دورا كبيرا في انتشار عملية حلقة المعدة لسهولتها على المريض من حيث الالم والعودة للنشاط الطبيعي سريعا بعد العملية فمن خلال جروح صغيرة «من نصف الى واحد سنتمتر» يدخل في تجويف البطن تلسكوب وملاقط حيث يظهر التلسكوب على شاشة التلفزيون المعدة وبقية الاحشاء والملاقط ويتم فرد حلقة المعدة طوليا خارج البطن وتكون بالونتها مفرغة ثم ندخلها وانبوبها الى تجويف البطن من خلال احد الجروح او الثقوب ويتم تطويق الجزء العلوي من المعدة بواسطة الحلقة «تحزيم المعدة» وبذلك تنقسم المعدة الى جزءين جزء علوي صغير مستقبل للوجبة من المريء يتصل عن طريق فتحة ضيقة او ممر مع الجزء السفلي الكبير من المعدة وتثبت الحلقة في مكانها «كي لا تنزلق للاسفل» بواسطة خياطة جزء من جدار المعدة تحت وفوق الحلقة ويتم سحب طرف الانبوب المتصل بحلقة المعدة بعناية من داخل تجويف البطن الى الخارج من خلال احد الثقوب ومن ثم يوصل طرف الانبوب باحكام مع المخزن خارج البطن ويثبت مع طرف الانبوبة تحت الجلد ويغلق الجلد من فوقه الا انه يختلف مكان تثبيت المخزن من جرح الى اخر فقد يكون تحت الثدي الايسر او تحت حافة الضلوع اليسرى او مقدمة البطن ومن بعد عدة اسابيع يتم حقن المخزن بابرة خاصة بمحلول يمر من خلال الانبوب الى بالون الحلقة المثبتة حول المعدة فيضغط على جدار المعدة فتضيق الفتحة او الممر ما بين الجزء العلوي من المعدة والجزء السفلي، وبواسطة عملية الحقن هذه او سحب المحلول نستطيع او توسيع الفتحة بين جزءي المعدة وعملية الحقن والسحب بسيطة وتكون في العيادة ودون اي تخدير وهي اساس العملية كلها حيث ان الحلقة عندما تلف حول المعدة يكون البالون فارغا وبالتالي تكون الفتحة بين الجزءين العلوي والسفلي كبيرة لا يمكث الطعام في الجزء العلوي الصغير ولكن عند حقن المخزن مرة تلو الاخرى ينتفخ البالون فتصغر الفتحة ويحتفظ الجزء العلوي بالطعام لذا فانه عند تناول الوجبة الصلبة او شبة الصلبة يمتلئ الجزء العلوي للمعدة المستقبل للطعام سريعا وبكمية قليلة فيشعر الشخص بالشبع او الامتلاء ويتوقف عن الاكل وذلك نتيجة لتمدد جدار المعدة «الصغيرة» الذي ينقل اشارات عبر اعصاب المعدة الى مركز الشبع في الدفاع وتقوم المعدة الصغيرة بعملية التقليص وتذويب الطعام على مدى الساعات التالية ثم تبدأ بتفريغ الطعام بعد ان يكون سائلا عبر الفتحة الى الجزء السفلي من المعدة ثم الى الامعاء وبذلك يمنع من الاكل بشراهة او سرعة الالتهام الامر الذي يقلل كمية الطعام المتناولة يوميا ويؤدي الى انقاص الوزن.

ثانيا : عملية تحوير المعدة




تعتبر هذه العملية من أكبر العمليات فاعلية في التخلص من الوزن الزائد على المدى البعيد وهي تجرى منذ أكثر من خمسين عاماً عن طريق الجراحة التقليدية. تمكن الأطباء في السنوات الأخيرة من إجراء هذه العملية المتطورة عن طريق جراحة المنظار أيضاً. وأصبحت تكتسب شعبية بين أوساط الأطباء والمرضى مؤخراً.


تتم هذه العملية على خطوتين:

الأولى: تصغير حجم المعدة وفصل الجزء العلوي تماما عن باقي المعدة.




الثانية: توصيل الجزء العلوي من المعدة بالأمعاء الدقيقة والتي يتم تجاوز مابين 100 إلى 150سم من الأمعاء الدقيقة وهذا مما يؤدي إلى عدم امتصاص الغذاء في هذا الجزء الذي يتم تجاوزه.




وما طبيعة خطوات عملية تخطي المعدة؟

ـ من خلال فتحات المناظير والبطن او بالجراحة التقليدية ويتم ذلك بواسطة الدباسة القاطعة لتحويل المعدة الى جزءين منفصلين العلوي الصغير وحجمه 30ـ15 مل وهو المتصل مع المريء قد يزداد بعد عدة اشهر ليصل من 100ـ50 مل والجزء السفلي الكبير وهو المتصل بالاثني عشرية حيث تفصل الامعاء بعد مسافة 50 سم تقريباً من الانثي عشرية وتوصل الفتحة السفلية للامعاء بالجزء العلي الصغير للمعدة، ثم يبدأ قياس طول الامعاء من عند اتصالها بالجزء العلوي للمعدة نزولاً الى اسفل وصولاً الى نقطة في الامعاء الدقيقة تبعد 120سم او 150 سم او 200سم بحسب درجة الزيادة في الوزن، وعندها يتم توصيف فتحة الامعاء القادمة من الاثني عشرية بالإمعاء عند هذه النقطة اي بعد 120 او 150سم وبذلك يكون مسار الطعام من الفم الى المريء الى الجزء العلوي الصغير من المعدة ثم الى الامعاء وينزل في الامعاء لمسافة 120 او 150 او 200سم عندها يلتقي بالعصارة الهاضمة الهامة القادمة من المعدة الكبيرة الفارغة والاثني عشرية (يصب فيها البنكرياس والمرارة) التي تساعد على امتصاص الطعام وعليه يكون الطعام مر على 120 او 150 او 200سم من الامعاء ولم يمتص منه الا قليل، اي ان الامتصاص الكامل يبدأ بعد تخطي مسافة 120 او 150 سم.


وما محصلة العملية؟

ـ تكون كمية الطعام قليلة نتيجة لصغر المعدة المستقبلة له كما يكون امتصاص الطعام قليلا نتيجة لعدم اختلاطه بالعصارة الهاضمة من المعدة والبنكرياس والمرارة الا بعد تخطيه لجزء من الامعاء (120 او 150 او 200سم).



وماذا عن المخاطر؟

فقد تحدث بعض المضاعفات ورغم ذلك تجري مئات الآلاف من هذه العملية في العام لسببين هامين اولهما ان مخاطر السمنة بإجماع العملاء والاطباء تفوق بكثير مخاطر العملية كما انه بالامكان التغلب على الغالبية من هذه المضاعفات.



وما المضاعفات على المدى القريب لاتمامها ؟

ـ هي مضاعفات قد تحدث مع اي عملية جراحية مثل التهاب الجهاز التنفسي او ضعف الوظائف التنفسية وهبوط وظائف القلب وعدم انتظام ضرباته وهبوط في وظائف الكلى او الكبد وفقدان الشهية او مشاكل نفسية بعد العملية اضافة الى حساسية الادوية المستخدمة بالتخدير وغيره وارتجاع المريء والتهابه والغثيان والقيء.



وماذا عن المضاعفات الجراحية؟

ـ قد يحدث ثقب في المعدة او تسرب من احدى التوصيلات او نزيف منها، جرح الطحال وازالته، انسداد التوصيلة بين المعدة العلوية والامعاء. التواء الامعاء نتيجة الالتصقات او فتاق داخلي بين اجزائها وهي قليلة نسبياً.



وهل هناك مضاعفات على المدى البعيد؟

ـ عادة يمر الطعام من المعدة الى الامعاء من خلال الفتحة البوابية المنظمة لخروجه من المعدة تدريجياً اما بعد العملية فيتم تفريغ الاكل من المعدة الصغيرة الى الامعاء مباشرة من خلال التوصيلة بشكل سريع ويحدث ذلك عندما يتم تناول وجبة كبيرة او عالية السكريات مما يؤدي الى غثيان وزيادة ضربات القلب وعرق وضعف عام او هبوط واحياناً اسهال وتلك رغم كونها مضاعفة مزعجة الا انها غير خطيرة وبإمكان المريض تجنبها بسهولة بتنظيم وجباته وعدم تناول الحلويات بكثرة، كما قد يحدث نقص في امتصاص بعض المعادن مثل الحديد والكالسيوم نتيجة لعدم مرور الطعام على منطقة الاثني عشرية الامر الذي قد يؤدي الى فقر الدم بالحديد ونقص فيتامين (ب) ونقص الكالسيوم وهذه المعادن يمكن تلافي نقصها بالتغذية المناسبة واخذها مع اقراص الفيتامينات اضافة الى نقص امتصاص بعض الفيتامينات والتي تعوض عن طريق الاقراص وقد يحدث تمدد حجم المعدة الصغيرة مما يؤثر في معدل انخفاض الوزن والاصابة بقرحة على حافة الامعاء الموصولة بالمعدة نتيجة لتعرضها لاحماض المعدة ونقص فيتامين ب 12 وهذا يمكن تعويضه بالاقراص والحقن.
وهذه المضاعفات قليلة الحدوث وبالامكان علاجها واقل ضرراً من السمنة حيث من الممكن الاصابة بالامساك وذلك لقلة الاكل او لنقص في كمية الالياف وعليه تجب زيادة الالياف بصورة تدريجية وتناول كميات كبيرة من السوائل دون استخدام الملينات كما قد يصاب الشخص بالاسهال من عدم تحمل الحليب احياناً ولكن غالباً يكون لاسباب عادية لا علاقة لها بالعملية كما قد تكون حصوات بالمرارة او سقوط محدود ومؤقت للشعر.



وماذا عن برنامج التغذية ونمط الحياة لم بعد العملية؟

ـ يجب الا يعتبر المريض هذه العملية وسيلة لإلغاء مسؤولية خفض الوزن على الجراح فقط فالعملية هي جزء من برنامج محكم يتكون من ثلاث اضلاع رئيسية تتمثل في العملية وارشادات التغذية والرياضة وتطوير نمط الحياة، كما يجب الالتزام بالوجبات ثلاثاً كانت او خمساً وعدم الغاء الوجبة اذا لم تكن تشعر بالجوع خاصة في المراحل الاولى كي لا يحرم الجسم من الاستفادة من المكونات الغذائية كما لا بد من التوقف عند الشعور بالامتلاء دون مواصلة الاكل عنوة.



وماذا عن عملية تغيير مسار عصارة المرارة والبنكرياس؟

ـ تعتبر من عمليات تقليل امتصاص الطعام وفيها يتم تقليص حجم المعدة بشكل يسمح لكمية طعام كبيرة نسبيا ليتم تناولها في الوجبة، ولكن نتيجة لتغير مسار عصارة المرارة والبنكرياس فإن هذه العصارات الهاضمة (الضرورية لامتصاص الطعام) لا تلاقي الطعام النازل من المعدة الا بعد منتصف الامعاء الدقيقة او قبل نهايتها وبذلك تكون فرصة امتصاص الطعام قليلة ومحصورة تقريبا في الجزء الذي تلتقي فيه العصارة مع الطعام وغالبية امتصاص الطعام تكون في الامعاء الدقيقة.



ما هي خصائص هذه العملية؟

ـ تعتبر هذه العمليات اكثر العمليات على الاطلاق قدرة على تخفيض الوزن وتحقيق نتائج كبيرة وهي اكثر العمليات قدرة على المحافظة على الوزن المفقود لفترات طويلة كما انه بامكان المريض تناول وجبة معقولة وليس صغيرة كما في الحلقة او تخطي المعدة.



ولماذا لم تنتشر كالعمليات السابقة؟

ـ رغم تحقيقها لنقص كبير في الوزن الا ان مضاعفاتها الجانبية تحول دون قبولها من المرضى او الاطباء نتيجة لمشكلة الاسهال التي تحدث لفترات متفاوتة ولكن احيانا تستمر لفترات طويلة أو مدى الحياة مع ضرورة متابعة فحوص الدم لتأكد من نسبة الحديد والكالسيوم والبروتينات وأمراض العظام وتؤدي إلى انتفاخ البطن وعدم الارتياح بالاضافة إلى رائحة كريهة للبراز أو الغازات وزيادة احتمال تكون حصوات المرارة مع تقرحات في الامعاء نتيجة لتغيير مسار العصارات مما يتطلب تناول الفيتامينات مدى الحياة وإلا زادت احتمالات المعاناة من الأمراض.



أي العمليات تفضل للمصابين بالسمنة؟

ـ عمليات جراحة السمنة من العمليات الكبرى والتي تحتاج إلى أمرين مهمين أولهما اتقان الجراح والفريق المكون للعملية والاعداد المتقن لها ومعرفة دقائقها ومضاعفاتها وكيفية التعامل معها عند حدوثها والامر الآخر الشرح المستفيض للمريض من قبل الجراح والفهم والقراءة المتأنية من قبل المريض إذ ان اجراء العملية هو الجزء الاسهل عادة في برنامج معالجة السمنة ولكن الاهم من ذلك اصرار المريض وعزيمته على التجارب مع متطلبات التغيير الحادث في جهازه الهضمي وذلك باتباع ارشادات الطبيب وبدقة وكذلك تغيير نمط حياته من خلال التزامه بالعادات الصحية العامة وممارسة اي نوع من الرياضة المحببة اليه بشكل منتظم، وكذلك الحضور بشكل دوري لاجراء الفحوصات المخبرية كي يضمن سلامة امتصاص الحد الادنى الضروري من المغذيات والمعادن والفيتامينات ومن بين العمليات الثلاث فان عملية حلقة المعدة تعتبر الاسهل والاقل مخاطر مقارنة بالعمليات الأخرى ولكن يؤخذ عليها انها لا تصلح لمن اعتاد اكل الحلويات، ونتائجها مع ذوي الاوزان الكبيرة متوسطة ونسبة الذين يبدأ وزنهم بالزيادة بعد السنة الثالثة اكثر من غيرها من العمليات ورغم ذلك فان لها رواجا كبيرا في أوروبا حيث لم تدخل الولايات المتحدة إلا أخيرا في ابريل 2001، اما تخطي المعدة فهي العملية المفضلة والاكثر انتشارا في امريكا حيث نتائجها على المدى البعيد افضل من حلقة المعدة وخاصة لمتناولي الحلويات وكذلك لذوي الاوزان الكبيرة ولكن مضاعفاتها الجانبية اكثر من عملية حلقة المعدة ولعملية تغيير مسار عصارة المرارة والبنكرياس نتائج أفضل من العمليات السابقة على المدى البعيد ولكن شدة أعراضها الجانبية احيانا تحول دون انتشارها لذلك لا يوجد عملية مثالية لجميع مرضى السمنة ويجب على كل مريض القراءة والبحث في مرض السمنة وما هو معامل كتلة الجسم له وليس من خلال السماع من الاخرين.



هل هناك برنامج غذائي خاص بعد العملية؟

ـ حتى قبل العملية يفضل ان يتم انقاص الوزن بالنظم الغذائية المعتادة أو تناول السوائل لمدة عشرة أيام قبل العملية حيث ان ذلك يساعد في تقليص حجم الكبد وسهولة اجراء العملية كما انه مؤشر على الالتزام الجاد للمريض في تطوير ارادته لما بعد العملية.



ما هي المراحل التي تتم قبل او بعد العملية؟

ـ بعد العملية تكون التغذية داخل المستشفى بواسطة السوائل في الوريد ويكن احيانا اعطاء رشفات صغيرة من الماء بالفم حيث قد يشعر بجفاف الفم هذا طبيعي احيانا نتيجة للتخدير وبامكان المريض ان يترك من سريره ويتحرك ولكن لا ينصح بالجلوس وانزال القدمين للأرض وفي اليوم التالي يمكن الشرب من الماء قليلا كل ساعة تقريبا يمكن ان يأخذ 100 ملم من الجيلاتي الخالي من السكر والتوقف عن الشرب عند الشعور بالغثيان ومن ثم المشي قدر الاستطاعة مما يساعد على استعادة النشاط ومن بعد ذلك قد تكون هناك حاجة لتصوير المعدة والامعاء للتأكد من مرور الشرب بطريقة طبيعية للامعاء وعدم وجود تسرب من المعدة.


وماذ بعد ذلك؟

ـ يتم الاستمرار بشرب الماء بمعدل لتر ونصف إلى لترين يوميا وشرب السوائل المصفاة أو غير الثقيلة على أربع وجبات كل وجبة عبارة عن 250 مل غير محلاة وخالية من السكر والحركة داخل المنزل

افتراضي رد: عملية تحزيم المعدة - تدبيس المعدة - ربط المعده - مخاطر ربط المعده

ثالثا : عملية تدبيس المعدة



وهذه هي الجراحه التي عملتها أنا وهو أجراء جراحي تحديدي بدون تأثير سلبي على الأمتصاص والهدف منه الحد من قدرة المريض على تناول أطعمه معينه نظرا لصغر حجم المعده الجديده

ويعتمد نجاح هذه العمليه على رغبة المريض في فقد وزنه الزائد واللابتعاد عن تناول السكريات بشكل مفرط.

المزايا

1-قابل للعكس بالكامل (مما يعني أرجاع المعده ألى وضعها الأصلي وألغاء الأجراء التحديدي)

2-لا يوجد نقص غذائي ,الفيتامينات والمعادن يتم أمتصاصها بشكل سليم.

العيوب

1-يحتاج إلى ألتزام كامل بالنظام الغذائي .

2-التقيؤ في حالة عدم مضغ الطعام جيدا .






رابعا : بالون المعدة



بالون المعدة هو عبارة عن بالون صغير يوضع في المعدة عن طريق عمل منظار للمعدة بالبداية ومن ثم بعد استثناء اي أمراض او عيوب خلقية بالمعدة يتم ادخاله غير منفوخ عن طريق المنظار الهضمي تحت المخدر الموضعي فقط من الفم الى المريء ومنه يوضع في المعدة وينفخ من وصلة خاصة به بسائل معقم وبعدها يسحب المنظار من الفم ويتم الموضوع كاملا في حدود الربع ساعة فقط .ولسحبه نقوم بعمل الشيء نفسه الا اننا نقوم بتفريغه من السائل المعقم ومن ثم سحبه.


مميزات بالون المعدة:


1-عدم الحاجة للتخدير العام ومخاطره.


2-عدم وجود مخاطر العمل الجراحي.


3-سهولة تركيبه وسهولة فكه.


4-انزال الوزن مع تنفيذ وصايا الطبيب الغذائية والطبية لحد 35 كيلوجرام في ستة شهور.


5-ارخص بكثير من عملية الربط(لا ادري كم يكلف في الدول العربية )



عيوب بالون المعدة:


1-يمكن الاحتفاظ به لمدة 8 اشهر فقط وبعدها يجب ازالته .


2-الشعور بالاستقياء والاستفراغ اكثر من الربط.


3-انثقابه.


اعود لاناقش بعض الامور اللتي تدور في رأسك واولها لماذا يجب ازالته بعد 8 اشهر طبعا لانه مصنع من مواد صناعية ستقوم حوامض المعدة وافرازتها بعد ال8 اشهر باتلافها ومن ثم سينثقب البالون. وهنا لا تنفجعي فلن يحدث أي شيء أن شاء الله لك ولن تلاحظي ذلك سوي ان السائل المعقم اللذي بداخله سيلون البول عندك وهذه عملت خصيصا حتى تعلمي ان البالون قد انثقب ! وبالنسبة للبالون فانه بعد انثقابه يصبح صغير جدا يمر من الامعاء ويخرج مع البراز بشكل تلقائي.


عادة لاحظت انه بعد زرع البالون بالمعدة يحس المرضى ولمدة 4 ايام بالتقيء والاستفراغ وهنا في المانيا نقوم بالتغلب على هذه العوارض باستخدام الوخز بالابر الصينية(بدل الادوية) للتقليل من افرازات المعدة وهيجانها الطبيعي لوجود البالون بها وبعد ايام يشعر المرضى بالراحة وتمر الامور بدون مشاكل والا وجب سحب البالون من خلال جلسة منظار هضمي كما زرع.


بالنسبة لاجراء زرع بالون المعدة خلال الحمل لا انصح به نهائيا .


أن أي وسيلة طبية كالربط والبالون يجب أن يصاحبهم أيضا نوع من أنواع الحمية سيخبرك بها الطبيب المعالج أذا لم تتبع بالشكل الصحيح فلن تستفيد شيء !!



ماهو بالون المعدة ؟





- هو بالون ناعم مطاط يتم إدخاله إلى المعدة من خلال الفم بواسطة المنظار يتم سحبه بعد ستة أشهر من وضعه.


فإن وضع بالون داخل المعدة، والذي يسمى BioEnterics Intragastric Balloon BIB يمكن أن يقلل حجم المعدة ويسد الشهية بشكل أفضل من الطرق العلاجية الأخرى.


وإجراء الحمية الغذائية مع بالون المعدة تمنح الإنسان فرصة تخفيف الوزن بشكل أفضل مع الاحتفاظ بهذا الفقدان لسنوات طويلة.


ويتم تصنيع البالون من مادة السيليكون المطاطية ويملأ عادة -بعد إدخاله إلى المعدة- بواسطة 500 إلى 750 سم مكعب من محلول الملح، ويتم إدخاله بمساعدة منظار المعدة، حيث يبقى في المعدة لفترة 6 أشهر.


وللتأكد من أن البالون لم ينفجر أو ينثقب أو يتآكل بتأثير عصارات وحركة المعدة فإنه يتم إضافة قليل من مادة زرقاء مع محلول الملح، وهكذا يلاحظ حامل البالون أن البالون مثقوب حينما يرى تلون بوله باللون الأزرق.


والبالون يسبب شعوراً طبيعياً بالشبع المبكر لدى الإنسان ويقلص حجم المعدة الداخلي ويخفف بالتالي كميات الطعام التي تؤكل عند الأشخاص.


كما أن نجاح الطريقة تعتمد أيضاً على إرادة الإنسان ورغبته الحقيقية في فقدان الوزن، خصوصاً لدى الأفراد الذين يتراوح مؤشر الكتلة الجسدية لديهم بين 35 و40 كجم - المتر المربع.


ولكن بعد نزول الوزن لا بد من إزالة هذا البالون من المعدة عن طريق المنظار بنفس الطريقة التي وضع بها والمطلوب من الشخص في هذه الحالة المحافظة على وزنه بالطرق الغذائية الصحية.


* ما هي فوائد استخدام بالون المعدة؟ وما النتيجة المتوقعة بعد وضع البالون؟



- الإحساس بالشبع.
- خسارة للوزن أفضل من أي برنامج آخر.
- تفادي العمليات الجراحية والمخاطر التي تنجم عنها.
- الوزن:
سيفقد معظم المرضى حوالي 80% من الوزن الزائد بعد ستة أشهر أو معدل 14 كغم من وزنه، ويستمر النقص لمدة سنتين بعد العملية، ثم ربما يحصل شيء من التحسن في الوزن بعد 3 إلى 5 سنوات.
ويفترض أن يستمر الإنسان بالحمية بعد رفع البالون بعد مضي ستة أشهر،ويكون في هذه الحالة قد تعوَّد على كمية طعام معينة، ويواصل المريض الحمية لفترة تمتد سنة أو سنتين مع ممارسة الرياضة.
إن عملية خسارة الوزن والمحافظة عليه على المدى الطويل تتوقف على قدرة تعوده على تغيير نظام حياته من خلال تنظيم غذائه وبمزاولة التمارين الرياضية.
- ارتفاع الكوليسترول:
80% أو أكثر من المرضى تعود نسبة الكوليسترول لديهم إلى المعدل الطبيعي خلال 3 أشهر.
- ارتفاع ضغط الدم:
70% يعود ضغط الدم لديهم إلى المعدل الطبيعي خلال 3 أشهر، ولا تبقى هناك حاجة إلى تناول الدواء لدى الكثيرين منهم أو تقل الحاجة إلى كمية الجرعات السابقة للعملية.
- مرض السكري يقلل نوبات ارتفاع الجلوكوز في دمه إلى النصف
- أمراض القلب:
- مرضى توقف التنفس أثناء النوم ومرضى الربو وقصور أداء الرئة: كذلك يتحسن الحال لديهم.
آلام المفاصل الناتجة عن ضغط الوزن عليها، ستتحسن أيضاً بشكل كبير.
* هل هناك نصائح للمرضى الذين وضع لهم بالون في المعدة؟
- تناول وجبات صغيرة والتوقف عند أول الشعور بالشبع.
البدء بشرب كأس من الماء قبل الأكل وكأسين بعد الأكل، وشرب ما مقداره لترين من الماء يومياً على الأقل.
تستطيع تناول اللحم الذي لا يحتوي على كميات كبيرة من الدهن مثل السمك ولحم الدجاج المزال جلده، واللحم الأحمر المطبوخ بدون زيوت أو دهون.
البدء بالرياضة أسبوعين بعد وضع البالون.
التوقف عن الطعام على الأقل ساعتين قبل الذهاب إلى النوم.
الامتناع عن تناول المشروبات الغازية.
الأكل ببطء والمضغ جيداً.


* لمن تجرى هذه العملية؟


- الذين يرغبون بتخفيض أوزانهم بين 10 إلى 25 كجم.
- الذين يعانون من سمنة مفرطة.
- لمن لا يتحمل التخدير.
- لا ينصح استعمال البالون للأشخاص الذين يعانون من حالات نفسية مزمنة والمدمنين على تعاطي العقاقير المهدئة وكذلك المدمنين على تعاطي المشروبات الروحية.
* هل توجد مضاعفات أو أعراض جانبية من جراء وضع البالون بالمعدة؟
- الشعور بالمغص والغثيان والتقيؤ في الأيام الأولى التي تلي وضع البالون في المعدة وهي سرعان ما تختفي عندما تعتاد المعدة على احتضان البالون.



نصائح للمرضى الذين وضع لهم بالون في المعدة:


-تناول وجبات صغيرة التوقف عند أول الشعور بالشبع.
-البدء بشرب كأس من الماء قبل الأكل وكأسين بعد الأكل، وشرب ما مقداره لترين من الماء يوميا على الأقل.
-تستطيع تناول اللحم الذي لا يحتوي على كميات كبيرة من الدهن مثل السمك ولحم الدجاج المزال جلده، واللحم الأحمر المطبوخ بدون زيوت أو دهون.
-تستطيع تناول القليل من الطعام الصحي كل ساعتين أو ثلاث يوميا، والابتعاد عن الحلويات.
-البدء بالرياضة أسبوعين بعد وضع البالون.
-التوقف عن الطعام على الأقل ساعتان قبل الذهاب إلى النوم.
-الامتناع عن تناول المشروبات الغازية.
-الأكل ببطيء والمضغ جيدا.
-اخذ ثلاث وجبات على الأقل يوميا.



تكميم المعدة


الأستأصال الأنبوبى للمعدة ......طبعا أسمها يخص
ويشمل تدبيس المعدة استئصال 80% منها وجعلها فى شكل انبوبة وهى فعالة لانها تستئصل الجزء من المعدة الذى يفرز



هرمون الجوع الذى اثبتت الابحاث نقصه بعد عملية الاستئصال مما يسبب الشبع بسهولة ولا تخل بالامتصاص او وظيفة المعدة على الاطلاق ولا تسبب اسهال ولا تحتاج رعاية طبية مستمرة فيمكن للمريض ان يسافر الى بلده بعد الفترة الاولى ولايحتاج الى تناول فيتامينات او حديد واهم عيوبها انها نهائية ولا نستطيع ارجاع المعدة المستئصلة

افتراضي رد: عملية تحزيم المعدة - تدبيس المعدة - ربط المعده - مخاطر ربط المعده

طرح حلوو

سلمتي يالغلاا

افتراضي رد: عملية تحزيم المعدة - تدبيس المعدة - ربط المعده - مخاطر ربط المعده

سلمت يداك على الإضافه المميزة
دمت ودام عطائك
ودائما بإنتظار جديدك
تحياتى

افتراضي رد: عملية تحزيم المعدة - تدبيس المعدة - ربط المعده - مخاطر ربط المعده

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمراء الخريف
طرح حلوو

سلمتي يالغلاا


**

نورت بِ حضورك
ودي


[]



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 08:06 PM.