طب بديل - العلاج بالاعشاب - تغذيه - نصائح طبيه - الطب النبوي - وصفات طبيه طبيعيه صحة ، الصحة ، نصائح طبيه ، علاج ، الطب البديل ، طب بديل ، ريجيم سريع ، اسرع ريجيم ، طريقة الريجيم ، وصفة ريجيم ، اسرع ريجيم ، انقاص الوزن ، اعشاب انقاص منتدى خاص بالطب البديل وعلوم الاعشاب والغذاء طب بديل وباحث فى الاستطباب بالطب النبوي

الاعشاب الطبيه

افتراضي رد: الاعشاب الطبيه

حشيشة الملاك

تكبير الصورة

حشيشة الملاك

ANGELICA



الإسم الشائع: حشيشة الملاك



الإسم العلمي :ANGELICA ARCHANGELICA



الجزء المستخدم : كامل النبات



زراعتها وموطنها : تنمو حشيشة الملاك في الجو المعتدل من اوروبا الغربية وسيبيريا وبعض الدول العربية منها لبنان وسوريا ، وتنمو بشكل عام في المناطق الرطبة وبالقرب من الانهار والبحيرات.



تعريف النبات : نبات عشبي معمر من الفصيلة الخيمية ، ،الاوراق ريشية مسننة ، الأزهار بيضاء تميل إلى الصفرة نوعا ما .


المواد الفعالة : تحتوي على زيت طيار عطري محتواه الحمض الانجيلي ،وحامض الفالريك ، مواد راتنجية ، مواد مره ، كما تحتوي على مادة الفلاندرين.



الاستخدامات الطبية : يستخدم بشكل عام لاضطراباتالجهاز الهضمي وفاتح للشهية ، منشطة للدورة الدموية ، منشطة ومبهة للرحم لذا تعمل على ادرار الطمث ، كما هي مفيدة في أمراض الروماتيزم والنقرس بشكل عام ، ومسكنة للحمى، دهانا للمفاصل يستخدم زيتها المخفف مع زيوت اخرى من

الزيوت الحوامل بنسبة 3:1

حشيشة السعال

تكبير الصورة

<H4 style="TEXT-ALIGN: center; MARGIN: 0in 0in 0pt" dir=rtl class=MsoNormal align=justify>حشيشة السعال




Cough-wort



الإسم العلمي :Tussilago Farfara



الإسماء المرادفه :فرفاره ، فرفره ، خطوة الحمار ، توسيلاج



الجزء المستخدم :كامل النبات

وصف النبات : نبات عشبي معمر من الفصيلة المركبه ،طوله من 10-30 سم ،ينمو في الاماكن الرطبه علىحواف الطرق والسواقي ، الساق مستقيمه تكسوها حراشف الاوراق قرصيه معنقه عريضه سميكه متعددة الزوايا ملساء ، الأزهار ذهبيه اللون تميل إلى الصفرة تحوي نويرات فرديه ، الثمره بنية الجوانب



المواد الفعالة:زيت طيار ، فلافونيات ، ماده صمغيه مخاطيه ، تانينات ، اينولين ، املاح معدنيه (بوتاسيوم ، كالسيوم ، كبريت ، حديد) قلوانيات البيروليزيدين .



الاستخدامات الطبية : من اسمها يفهم استخدامها فانها جيده لامراض الصدر حيث تعالج أمراض الجهاز التنفسي.



</H4>

افتراضي رد: الاعشاب الطبيه

حلبــــة

تكبير الصورة
الحلبــــة

Fenugreek

الاسم الشائع:

الغاريقا ،فريقة ، حمايت (عند المصريين) ، شنبليد ، شنبليله ، شملير ، شنبليت تخم شنبليله (فارسية) ، طبليس (يونانية) .

س

الاسم العلمي: Trigonella Foenumgaecum

الجزء المستخدم : البذور بعد نضجها ، النبات وهو صغير اخضر

زراعتها وموطنها :

عرفت الحلبة كباقي الحبوب من قديم الزمن في إيطاليا ، اليونان ، مصر ، الهند ، وباكستان ، وتركيا ، وبشكل خاص في حوض البحر الأبيض المتوسط ، وكانت تعتبر غذاء رئيسيا للحيوانات كمسمّن لها .

كان الرهبان البندكتيون من عشاق وهواة نباتات الحدائق ، وادخلوا هذا النبات إلى اوروبا جميعها ، وكان ذلك في القرن التاسع عشر ، وقد استخدم كثيرا في الطب الشعبي عند القدماء في معالجة الجروح والقروح والحميات.

وأدخلت الحلبة إلى أمريكيا الشمالية من قبل المستعمرين الأوائل ، واستخدمت لديهم كعلف للمواشي ، وصنعوا منه علاجا لمعالجة الطمث عند النساء وسمي (مركب بنكهام) تيمنا بالسيدة الأولى بنكهام ، يوجد منها أنواع برية كما في البنجاب وايران وكشمير ، ويعتقد أن الهند هي الموطن الرئيسي للحلبة .

انتشرت زراعتها في مصر وبالأخص في الوجه القبلي والمناطق الوسطى واستعمل قدماء المصريين الحلبة كدواء من البذور ، وطعاما لمواشيهم ، وهي خضراء حيث عرفو قيمتها الغذائية للمواشي حيث أنها مسمنّة ومدرة للبن ، وكما حمصّوا بذورها واعتبروها كبديل للقهوة ، كما هو الحال في الشعير المحمّص الذي تصنع منه القهوة كما في المنطقة الوسطى من المملكة العربية السعودية(منطقة القصيم) ، كما يستعملها الهنود كمخضر في موائدهم.

صفتــه:

هو نبات عشبي من فصيلة البقوليات ، يرتفع عن الأرض من 40-60 سم ، أوراقه مقسمة إلى ثلاث أجزاء لونها اخضر ، وأزهاره بيضاء تميل إلى الصفرة ، توجد على شكل عناقيد مركبة من زهرتين أو اكثر ، تعطي قرنا مقوسة الشكل تحوي بداخلها البذور التي بعد النضج تميل إلى اللون الأصفر ، وتحوي تلك القرون بين 15-20 بذرة مد عبلة ومسطحة تقريبا.

طبعــه:

يابس في الأولى حار في الثانية .

ماذا قيل عن الحلبة:

1.في الطب النبوي:

للحلبة كباقي الحبوب قيمة غذائية ، وذكرت في الطب النبوي ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (استشفوا بالحلبة) ذكره ابن القيم الجوزية في كتابه الطب النبوي ، ويذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد سعد ابن أبي وقاص رضي الله عنه في مرضه فقال (ادعوا له طبيبا فدعي الحارث بن كلده فنظر إليه فقال ليس عليه بأس ، فاتخذوا له فريقه وهي الحلبة مع تمر عجوة رطب يطبخان ، فيحساهما ، ففعل ذلك فبرئ.

وقوة الحلبة ، من الحرارة الثانية ، ومن اليبوسة في الأولى ، وإذا طبخت بالماء : لينت الحلق والصدر والبطن ، وتسكن السعال والخشونة والربو ، وعسر النفس ، وتزيد في ألباه.وهي جيدة للريح والبلغم والبواسير ، محدرة للكيموسات المرتبكة في الأمعاء ، وتحلل البلغم اللزج من الصدر ، وتنفع من الديبلات وأمراض الرئة ، وتستعمل لهذه الأدواء في الأحشاء مع السمن والفانيد ، وإذا شربت مع وزن خمسة دراهم فوّة أدرت الحيض ، وإذا طبخت وغسل بها الشعر ، جعدته ، وأذهبت الحزاز

ودقيقها إذا خلط بالنطرون والخل ، وضمد به حلل ورم الطحال ، وقد تجلس المرأة في الماء الذي طبخت فيه الحلبة ، فتنفع به من وجع الرحم العارض من ورم فيه .

وإذا ضمد به الأورام الصلبة القليلة الحرارة ، نفعتها وحللتها ، وإذا شرب ماؤها ، نفع من المغص العارض من الرياح ، وأزلق الأمعاء ، وإذا أكلت مطبوخة بالتمر ، أو العسل ، أو التين على الريق ، حللت البلغم اللزج العارض في الصدر والمعدة ، ونفعت من السعال المتطاول منه ، وهي نافعة من الحصر ، مطلقة للبطن ، وإذا وضعت على الظفر المتشنج أصلحته، ودهنها ينفع إذا خلط بالشمع من الشقاق العارض من البرد ومنافعها أضعاف ما ذكرنا ، وقال بعض الأطباء : لو علم الناس منافعها ، لاشتروها بوزنها ذهبا .

2.في الطب القديم

1. قال الشيخ ابن سيناء في كتابه القانون في الطب:

قوتها منضجة ملينة ، دهن الحلبة مع الآس(الريحان) نافع للشعر وآثار القروح ، وهو يدخل في أدوية الكلف وتحسين اللون ، ودقيق الحلبة محلل للأورام وينضجها ودهن الحلبة نافع للحروق.

منقوع الحلبة ينقي الرأس من الصداع ، والحلبة تصفي الصوت وتسكن السعال والربو خصوصا إذا طبخ بتمر أو عسل أو تين ، والاجود أن يخلط التمر مع الحلبة ويؤخذ عصيرها ، فيخلط لعسل كثير ويسخن تسخينا معتدلا ، ويؤخذ منه قبل الطعام بوقت طويل.

الحلبة مع النطرون ضمادا للطحال الموجوع ، وطبيخه مع الخل لضعف المعدة ، ويجلس في طبيخه لورم الرحم ووجعه ، والحلبة مع الخل إذا طبخا بالماء فإنها وصفة جيدة للزحار(الدوسنتريا) والإسهال كما تحقن الحلبة للدوسنتريا والمغص ، وطبيخ الحلبة مع العسل يدر البول والطمث ، وتحتمل الحلبة مع شحم البط لاصحاب البواسير.

2. قال داود الانطاكي في كتاب التذكرة:

هي الغاريقا وتسمى أعترن نبت دون الذراع ، لها زهر اصفر ، يخلف ظروفا ، دقيقة حداد الرأس ، تنفتح عن بزر مستطيل يدرك بتموز ، وأجوده الرزين الحديث النقي تبقى قوته إلى سنتين ، وهي حارة في الثانية يابسة في الأولى لها لعابية ورطوبة فضلية تلين ، وتحلل سائر الصلابات والأورام ، ومتى طبخت بالتمر والتين والزبيب ، وعقد ماؤها بالعسل ، أذهبت أوجاع الصدر المزمنة وقروحه والسعال والربو ، وضيق النفس خصوصا مع البرشلوشان عن تجربة ، ومتى طبخت مفردة وشربت بالعسل حللت الرياح والمغص ، وبقايا الدم المتخلف من النفاس والحيض ، وأخرجت الأخلاط المحترقة والكيموسات العفنة خصوصا مع القوة ، والنطول بتطبيخها ، والجلوس فيه يسهل الولادة ويسقط المشيمة وينقي الرحم ويحلل الصلابات والبواسير ، وبقلتها وبزرها يصلحان الشعر المتساقط والنخالة والسعفة ويقلعان الآثار نطولا وطلاء ، وإذا جعلت دلوكا نقت الأوساخ وحسنت الألوان جدا ، ومع زبيب الجبل تمنع تولد القمل في الرأس والبدن ، وإذا نقعت في ماء الورد وقطرت في العين نفعت من الدمعة والسلاق والحمرة وبقايا الرمد ، ودقيقها مع البورق يحلل الطحال ضمادا ، ومع التين يفجر الديبلات ، واذا غسلت وجففت وسحقت مع بزر الخشخاش واللوز ودقيق القمح ، وعجن ذلك بالسكر أو العسل وتمودي على أكله سمنت المبرودين وخصبت وأصلحت الكلى إصلاحا جيدا ، وتطلى على الأورام الحارة بدهن الورد أو الخل مع سويق الشعير والباردة بالعسل ، وهي تصدع وتنتن العرق وتولد كيموسا غليظا ويصلحها السكنجين(عسل،خل،ماء) ، ولا يجوز استعمالها إذا كان في البدن حمى وشربتها خمسة ومن بقلتها عشرة.

ويجلس في طبيخها لورم الرحم ووجعه وانضمامه ، وطبيخها بالخلّ لقروح المعي وكذلك طريها مع الخلّ إذا أكل قضما ، وطبيخها بالماء جيد للزحير والاسهال ، ودهنها جيّد للأورام في المقعدة ، ويحقن أيضا للزحير والمغص ، وخصوصا مع المرّى قبل الطعام ، وانما يحرّك إلى دفع الثقل لحرافته ، وخصوصا مع عسل غير كثير لئلا يلذع بقوة ، وطبيخه مع العسل يحدر الرطوبات الغليضة من الامعاء ، ويدرّالبول والطمث ، ويحتمل مع شحم البطّ ، فينفع من صلابة الرحم العسير الولادة لجفاف ، وهو جيّد لاصحاب البواسير يطيّب الرجيع ، وينتن البول والعرق وليس كالترمس في عسر خروجه.

3. قال ابن البيطار في كتابه الجامع لمفردات الأدوية والأغذية:

إن الحلبة فيما قاله جالينوس تهيج الأورام الملتهبة ، فأما الأورام القليلة الحرارة الصلبة ، فإنها تحللها وتشفيها ، وإذا أكلت مع المرّى قبل الطعام لينت البطن ، والحلبة المطبوخة إذا شربت مع العسل فإنها تطلق البطن ، وتخرج ما في الامعاء من الأخلاط الرديئة ، وفي هذا الماء لزوجة وحرارة ، فهو بلزوجته مأمون أن يؤذى ، وبحرارتة مسكّن الأذى وفيه قوة تجلو ، فهو بهذا السبب يحرك الأمعاء ويستدعيها إلى دفع ما فيها بالبراز ، إلا انه ينبغي أن يكون مقدار ما يخلط معه من العسل يسيرا كيلا يكون لذاعا.

أما من كانت في صدره أوجاعا مزمنة من غير أن يكون معها حمى فينبغي أن يطبخ له حلبة مع تمر لحيم ، ويؤخذ شيرجها فيخلط مع عسل كثير ويطبخ على جمر حتى يثخن ثخنا معتدلا ويسقيه من قبل الطعام بوقيت يسير ، والحلبة المنبوتة التي تستعملها الروم ، فانه إذا أكلها إنسان أكلا معتدلا فإنها تنفع المعدة ، وان أكثر منها أثخمته وصدعته ، ولا ينبغي أن تؤكل في كل حين ولا يشبع منها.

الدقيق الذي يعمل منها إذ خلط بماء القراطن ، وطبخ وتضمد به كان ملينا ، ودقيق الحلبة يصلح للأورام الحارة العارضة في الجسم الظاهرة منها والباطنة ، وإذا خلط دقيقها بنطرون وتضمد به حلل ورم الطحال ، وقد تجلس النساء في طبيخ الحلبة وينفعهن ذلك لوجع الأرحام العارضة لهن من وجع الرحم وانظمامه وإذا طبخت الحلبة وعصرت وغسل بها الرأس بعصارتها نفعت الشعر وحللت النخالة(القشرة) والقروح الرطبة ، وقد تخلط بشحم أوز وتحتمل فتلين صلابة الرحم ، وتفتح انظمامه وطبيخها يجعّد الشعر ، ويذهب الحزاز وينقي الصدر ، ويغذو الرئة بعض الغذاء ، وتدر دم الحيض إذا شرب ماء طبيخها مع خمسة دراهم من القوة ، وهي مغيرة للنكهة مطيبة لرائحة الرجيع ، مفسدة لرائحة العرق والبول محمودة لكسر الأعضاء ووهنها ملينة للطبيعة.

4. قال الشيخ ابن الأزرق في كتابه تسهيل المنافع في الطب والحكمة:

حارة رطبة إذا طبخت بالسمن وشربت لينت العروق والمفاصل اليابسة وأطلقت البول وفتت الحصى وتولد عنها غذاء جيد ، وفي حديث غريب لو علموا ما في الحلبة لاشتروها وزنا بالذهب ، وصفة مطبوخ الحلبة أن تغلى على النار أربع أو خمس مرات كل مرة تصفى من الماء الأول ، ويضاف إليها ماء جديد ، ثم تسحق بعد ذلك ناعما وتضرب ضربا جيدا ثم تطبخ على نار لينة ، ويطرح فيها حب الرشاد والسكر وتحرك قليلا وتنزل وتستعمل .

قيل الحلبة حارة لينة نافعة للجسم ولكل ورم ولضربان المفاصل وتسكن السعال والرياح ، وإذا طلى بها القروح برئت وان دقت وجعلت في برمة ، وأضيف إليها دقيقها بدقيق الباقلا ، يعني الفول وخلط أو ضرب دقيقها بسمن قديم وجعل على الدمامل فتحها وأخرج ما فيها أو جعل على الخنازير ، أو جعل على الورم خلف الأذن نفعه والله أعلم.

5. قال الملك يوسف التركماني في كتابه (المعتمد)

حلبة : (ع) تسخن في الدرجة الثانية ، ويجفف في الدرجة الأولى ، ولذلك صارت تهيج الأورام الملتهبة ، فأما الأورام القليلة الحرارة الصلبة ، فإنها تحللها وتشفيها ، وإذا أكلت مع المرّى قبل الطعام ، لينت البطن ، ولم تصدع ، ولم تغت ، والمطبوخة مع العسل تطلق البطن إذا شربت ، وتخرج ما في الأمعاء من الأخلاط الرديئة ، وتحرك الأمعاء ، وتستدعيها إلى البراز ، ويخلط معها من العسل قليل كي لا تلذع ، ودقيقها يصلح للأورام الحارة ، الظاهرة والباطنة ضمادا ، وإذا خلط بنطرون وضمد به ، حلل ورم الطحال ، ويجلس النساء في طبيخ الحلبة ، فينفعهن من وجع الأورام العارض ومن وجع الرحم وانضمامه ، ويسهل ولادة الرحم العسر الولادة للجفاف. وما طبيخها يعصر ويغسل الرأس بعصارته ، فينفع الشعر ، ويجلو النخالة والقروح الرطبة ، ويجعّد الشعر ، ويذهب الحزاز ، ولعابها مع دهن الورد ينفع من الشّقاق البارد ، ويحرق النار ، ويدخل في أدوية الكلف ويحسن اللون ، ودقيقها يلين الدّبيلات وينضجها ، والحلبة تلين الصدر والحلق والبطن ، وتسكن السعال والربو وعسر النفس ، وتزيد في الباءة ، جيد للريح والبلغم والبواسير ، وهي تغير النكهة ، وتنتن رائحة العرق والبول ، وتطيب الرجيع .

(ج) الحلبة : تسمى فريقة ، وهي حارة في آخر الأولى ، يابسة في الأولى ، ولا تخلو من رطوبة فضلية ، وقيل : بل حارة يابسة في الدرجة الثانية ، وهي ملينة منضجة ، ودقيقها يحلل الأورام البلغمية والصلبة الحارة الظاهرة والباطنة ، وتنقى الحزاز غسلا به الرأس ، وتصفى الصوت إذا طبخت ، وتغذو الرئة وتلين الصدر والحلق ، وهي تحدر الحيض ودم النفاس إذا طبخت ، وتولد كيموسا رديئا وتنتن رائحة البدن والعرق .

(ف) حب أصفر اللون غير مدور معروف ، حار في الثانية ، يابس في الأولى ، يسكن السعال والربو وينفع مع البواسير ، ومضرته : يحل قوى الانثيين . ويقال يقوى البدن ، ويذهب بالجرب والرمد من العين ، وتنفع من الحرارة والابردة والسعفة ، إذا طلى عليها بعسل منزوع الرغوة . قال : إنها تزيد في الباءة ، وتقوى الظهر ، وتشهى الطعام ، وتغذو البدن وتسمنه ، وتزيد في الجماع ، وتقوى الذكر ، وتصفى اللون ، وإذا خلطت بعسل وشربت لينت الطبيعة ، وأحدرت الطمث . الشربة ثلاثة دراهم .انتهى.

6. قال الشيخ العلامة أبو الفداء محمد عزت في كتابه 100 داء والحلبة لهم

دواء:

إن الحلبة من النعم العشبية والنباتات الطبية والبقول الغذائية التي جاء ذكرها في أحاديث نبوية تؤكد عظيم فوائدها العلاجية ،فالحلبة غذاء ودواء وحلوى وادام وشراب ، فأهل اليمن لا يمر بهم يوم إلا وعلى مائدة الغداء (صحن السلته) أي ادام الحلبة مع المرق والبيض في طاجن فخاري حار يتصاعد منه رائحة زكية تغرى وتفتح الشهية للآكل ، ولذا فهم شعب قلما تجد فيهم الأمراض الخبيثة لانهم يعتمدون على الطبيعة ، وما أفاء الله عليهم من نعم فيها كالحلبة ، وان وجدت فيهم مريضا فالغالب بسبب القات والدخان(المداعسه) أوالسموم الميكروبيه.

والحلبة في مصر شراب يتناوله الناس في البيوت والمقاهي على هيئة شراب ، ومن عجائب التداوي بالحلبة أنها تكافح السرطان ، خاصة سرطان المعدة والأمعاء والجلد والقولون والمستقيم والرحم ، ولقد اكتشف بفضل الله عز وجل إن الحلبة مع زيت الأراك(السواك) علاج بتّار للسرطان الرحمى في النساء ، وأن زيت الحلبة ، وزيت حبة البركة ، والزيت الحار(زيت بذر الكتان) ، وزيت الزيتون ، وزيت الأراك بنسب متساوية يحول دون انتشار أي نوع من السرطان بأذن الله نعالى ، ويعزى ذلك لوجود الفسفور بالحلبة خاصة مع حبة البركة ، ووجود الصابونين بالحلبة والسلينيوم بالحبة السوداء مع مواد مجهولة بهما وبالزيوت الأخرى لها تأثير مدمر للسرطان ، وتقى الخلايا الحية ، وتمنع وصول أخطبوط السرطان للخلايا الحية مع تقوية الجهاز المناعي في الجسم وتنقية الدم من السموم ، ولقد أفاء الله علىّ باكتشاف:أن الحلبة مع زيت الونكا(عشب أخضر تزين به الحدائق والميادين له زهور بيضاء وبنفسجية) ، وزيت الزيتون والقضيم (النخل) علاج فعال ناجع قوي للقضاء علىسرطان الدم.

لقد وجدت أن الحلبة مسمنة ومقوية للأعصاب جدا ، فلذا نجد أهل اليمن مع تناولهم للقات الضار جدا ، وضعف شهيتهم ، إلا أنهم بسبب تناولهم للحلبة يوميا فإنهن أقوياء في نشاط وعزم وهمة ، والحلبة بما أنها حلابة فأن المرضعة إذا تتناولها على صورة المغات ، فإنها تدر حليبا كثيرا وتقوى على الرضاعة ، والحلبة كما أنها حلابة للحليب ، فإنها كذلك تستحلب من البنكرياس الانسولين بتنشيطها خلايا بيتا وتفتيح السدد ، وتقوية أعصاب البنكرياس ، ةتنشيط الدورة الدموية التي تغذيه من خلال الشعيرات الدموية الدقيقة مع تقويتها للكبد المدعم الرئيسي للبنكرياس مع تنقية وتقوية الكلى .

المواد الفعالة(كيميائيا):

1. تحتوي الحلبة على حوالي 28 مادة فعاله منها:

2. ميوسليج والذي يتحول إلى منوز وجلكتوز

3. الكالويد ويحتوي على البريدين بنسبة 13%.

4. بروتينات وأمينو اسيد بنسبة 25%.

5. ليسين وتربتوفان.

6. فلافونويد

7. صابونين بنسبة 2%

8. معادن(حديد ، كالسيوم ، فسفور)

9. فيتامينات D , C, B الموجود في الحلبة المستنبتة.

10. قلويدات ، قلويد تريجونلين

11. كولين بنسبة 05,.% يدخل في عملية التحويل الغذائي

12. حمض النيكوتنك

13. مواد عفصية

14. نشا

كيفية استعماله:

توجد عدة طرق عديدة لاستعمال الحلبة منها:

1. المغلي : تؤخذ خمس معالق صغيرة وتغلي لمدة من 10-15 دقيقة في ليتر ماء ، وتؤخذ مرتين في اليوم على جرعات متفرقات.

2. مطحون البذور : تخلط مع عسل بنسبة 10:1 أو توضع في مربـى الفواكــه

3. زيت الحلبة : يستخرج هذا الزيت بواسطة المذيبات العضوية بسبب قلة نسبـة

الزيت الموجود واستعمـال المذيبـات انسب الطرق لاستخـلاص الزيـوت ذات النسبة الضئيلة.

4. دهن الحلبة : ويصنع بخلط دقيق الحلبة الناعم بزيت الزيتون ، أو دهن الورد أو مع عسل ويدهن به.

5. على شكل حلوى : تعجن مع دقيق القمح بزيت زيتون وتوضع عليها المكسرات وتوضع في الفرن وبعد نضجها يسكب عليها القطر أو العسل.

6. لبخات : يعجن طحين الحلبة ودقيق الذرة بماء حتى يصبح مثل الكريمة ثم يستعمل كلبخة فوق الأورام.

7. نقيعها : يستعمل نقيع الحلبة لغسل الرأس فيقضي على القشرة.

8. طارده للعثة : توضع الحلبة في دواليب الثياب لطرد العثة وسوسة الخشب والحشرات الأخرى.

افتراضي رد: الاعشاب الطبيه

حنّـــاء

تكبير الصورة

حنّـــاء

Hinaa

الإسم الشائــع : حنا ، قطب(الشام) ، تمرحنا(مصر) ، الحنون(اليمن) ، أيرقان(فارسية) .

الإسم العلمــي : Lawsonia Inermis

الجزء المستخدم : الاوراق ، الأزهار .

طبيعة الإستعمال : داخلي وخارجي

طريقة الإستعمال : مغلي ، منقوع ، مستحضر سائل ، كمادات ، صبغات .

زراعته وموطنه : تنتشر زراعته في شمال افريقيا وغرب آسيا ، ويعتقد أن موطنها الأصلي بلاد فارس .

صفتـه : شجرة كبيرة ترتفع حوالي أربعة أمتار عن الأرض ، ورقه يشبه ورق الزيتون ، ولكنه أعرض قليلا ، أزهارها عنقودية بيضاء تميل إلى الصفرة ، رائحتها ذكية ، تستقطر وتستخدم كعطر ، متساقطة الأوراق .

المواد الفعالــة : زيوت عطرية ، ليمونين ، مواد عفصية ، لاوسون ، صبغة .

في الطب النبوي : ذكرت أحاديث كثيرة منها كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (أن النبي كان إذا صدّع غلّف رأسه بالحناء ، ويقول : أنه نافع بأذن الله من الصداع) .

· تركيبة علاجية لعلاج فطريات القدم : حناء ناعم يعجن في زيت زيتون ويضاف إليه ملعقة من خل التفاح وقليل من ملح ويدهن ليلا بين الأصابع بعد تعقيمـها بمغلي البابونج .

حرشف بري

تكبير الصورة

حرشف بري
Milk Thistle



الإسم الشائع: كعيب ، خرفيش الجمل ، شوك الجمل ، هيشر


الإسم العلمي:Cynara Cardunculus

الجزء المستخدم: كامل النبات أخضر ، البذور بعد نضوجها

زراعتها وموطنها :ينمو بشكل عام الحرشف البري في الجو المعتدل من اوروبا الغربية ,وروسيا وبعض الدول العربية منها لبنان وسوريا ، وتنمو بشكل عام في المناطق الرطبة وبالقرب من الانهار والبحيرات

تعريف النبات: نبات شوكي من الفصيله المركبه ينمو في الاراضي البور أزهاره جميله جديا مختلفة الالوان وغالباماتميل الىاللون الارجواني ، شوكه قوي جدا سمي بشوك الجمل لان الجمل يتلذذ في تناوله.

المواد الفعالة: ليغنانات الفلافون(السليمارين) /، مواد مره ، متعددات الاستلين، مواد مخاطيه ،تانينات ، لاكتونات ، زيت طيار مطهر قاتل للبكتيريا.

الاستخدامات الطبية: مضاد للمغص ، نافع لمشاكل الكبد حيث يحتوي على مادة السيليمارين ، يعتبر مانع للقىء لذاينفع للسيدات الحومل وخاصة الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل ، منشط للصفرا ، يستعمل كغسول في حالة االالتهابات الجلديه. ، مدر للحليب ، مضاد للاكتئاب.

حلتيت

تكبير الصورة

الحلتيت
Asafetida


الاسماء المرادفة : أنجدان ، هنك(فارسيه) أبو كبير(مصر) ، الخيل(اليمن) ماغيطارث(يونانية) ، انكوان ، أزير(المغرب) ، حنتيت ، مِرِوحه(بلاد الشام) .

موطنه : نسطيع أن نقول بأن الهند ، افغانستان ، وشرق إيران هي الموطن الاصلي لشجرة الانجدان التي يستخرج منها صمغ الحلتيت.

طريقة استخراجه : وهي أن يشرط اصله وساقه لتلك الشجرة فيسيل منها مادة تميل إلى الحمرة وهو قريب من المرة وبعد أن يطبه يميل لونه إلى البياض .

المواد الفعالة : يحتوي على زيت طيار له رائحة كريهة 20%، مواد صمغية بنسبة25% مكونـــة من Esters Ferulic Acid استرات حمض الفيروليك ، كربوهيدرات مكبرته ، آزاريستيانول ، أومبيللفيرون ، وراتنج RESIN بنسبة 65%

الاستعمالات الطبية : يعتبر طارد للغازات ، قاتل للديدات البطنية ، طارد للبلغم ، نافع من عسر البول ، يسقط الاجنة ، مضاد للمغص ، يستعمل الحلتيت بشكل رئيسي لعلاج التشنجات بأنواعها ، كما يستعمل لعلاج التهاب القصبات الهوائيه المزمن ومجاري التنفس ، ويفيد الحلتيت في علاج الهستيريا والمغص وآلام الأمعاء وفي علاج السعال الديكي (Pertussis) ، وفي الحيوانات المخبريه وجد أن الحلتيت يعالج ارتفاع نسبة السكر في الدم ( السكري ) ، كما أنه ينشط ويقوي الدوره الدموية لهذه الحيوانات .
يفيد الحلتيت في تخفيض نسبة الدهون في جسم الإنسان ، لكن في كل الأحوال يجب التقيد بالجرعه الطبيه الموصى بها ، يجب عدم إعطاء الحلتيت للأطفال الصغار لأن ذلك يسبب تأكسدا ً للهيموغلوبين في دمائهم .
ًلكن من غير المسموح إعطاء الحلتيت للأم المرضع لأن الحلتيت في هذه الحاله يسبب سميّة لهيموغلوبين ودم الجنين ، هذا ويفيد الحلتيت في علاج ارتفاع ضغط الدم وأيضا ً في علاج المغص ، كما ويستعمل الحلتيت في تمييع الدم والحد من التجلطات الدمويه في الجسم .


الحلتيت في الطب القديم :

ابن البيطار في كتابه الجامع لمفردات الأدوية والأغذية : لــه قوة تجنب جذباً بليغاً ولهذا السبب هو ينقص اللحم ويذيبه ، ومن فوائده أنه ينفع ورم اللهاة ، وإذا ديف بالماء وشرب صفي الصوت وعالج البحوحة ، وإذا شرب بالمرّ والفلفل أدر الطمث .

الرازي في الحاوي : رأيته بليغاً في علل العصب لا يعدله شيء من الأدوية في الإسخان وجلب الحمى، فليعط منه العليل كحبة الحمص في الصباح والمساء ، يسقى بشراب جيد قليل ، فإنه يلهب البدن من ساعته ، وفي الهند أنهم يعتمدون في الباه على الحلتيت لأنه حار جداً .

ابن سيناء في القانون: انجدان: الماهية: منه ابيض واسود وهو اقوى ، وهذا الاسود لا يدخل في الاغذية واصله قريب الطعم من الاشترغاز وطبعه هوائي ، والاشترغاز بطيء الهضم وليس هذا في منزلته وان كان بطيء الهضم ايضاً جدا ، حار يابس في الثالثة.

الافعال والخواص: هو ملطّف ، واذا دلك البدن يغير رائحة البدن وان تضمد به مع الزيت ابرا تكدس الدم تحت العين ، ينفع من الدبيلات الباطنة واذا خلط هو او اصله بالمراهم نفع عن الخنا زير، اذا خلط بدهن الحناء نفع من اوجاع المفاصل خاصة ، اصله يجشي ويعقل البطن وهو بطىء الهضم ويهضم ويسخن المعدة ويقويها ويفتق الشهوة ، اذا طبخ مع قشر الرمان بخل ابرأ البواسير المقعدية .

داود الأنطاكي: حلتيت : هوصمغ الأنجدان و هو صمغ يؤخذ من النبات المذكور ، وأجوده المأخوذ من جبال كرمان وأعمالها ، الأحمر الطيب الرائحة الذي إذا حل في الماء ذاب سريعاً وجعله كاللبن ، والأسود منه رديء قتال ، ويغش بالسكبينج والأشق فيفرب إلى صفرة ، وقوته تبقى إلى سبع سنين ، وهوحار في الرابعة يابس في الثالثة أو الثانية ، يقع في الترياق الكبير، وهو يستأصل شأفة البلغم والرطوبات الفاسدة وبنقي الصوت والصدر، ويجلو البياض من العين والورم والظفرة والأرماد الباردة كحلاً وأوجاع الأذن والدوى والصمم المزمن إذا غلي في الزيت وقطّر، ويحلل الرياح والمعدة والكبد والإستسقاء واليرقان والطحال وعسر البول والأورام الباطنة والقروح والفالج واللقوة وضعف العصب وارتخاء البدن شرباً ، ويسقط الأجنة وإذا لازم عليه من في لونه صفرة أوكمودة أصلحه وعدل لونه وجذب الدم إلى تحت الجلد وهويخرج الديدان ويضعف البواسيرة ويذهب الشوصة( ريح تنغقد بين الضلوع ) وأوجاع الظهر وما احتبس من البخارات الرديئة والصرع وحمى الربع وضعف الباه شربآ ، وإذ تغرغر به مع الخل أسقط العلق وطلاؤه يحلل الصلابات ويذهب الثآليل والآثار طلاء ، وكحله مع العسل يمنع الماء وهو ترياق السموم كلها دهناً وأكلاً خصوصاً بالجنطيانا والسذاب والتين ، وإذا رُش في البيت طرد الهوام كلها وكذا إن دهن به شيء لم تقربه لكنِ رائحته تضر الأطفال في البلاد الحارة كمصر، وربما أفضى بهم إلى الموت ، فإنه يحدث لهم إسهالاً وقيئاً و حمنى وحكة في الأنف ، يصلحه شرب ماء الاس والتفاح أو شرب ماء الصندل وهويضر الدماغ الحار ويصلحه البنفسج والنيلوفر، والكبد ويصلحه الرمان ، والسفل ويصلحه الأشق والكثيرا وشربته إلى نصف مثقال وبدله الجاوشير، وهو فاتح للشهية ، مسهل قوي ، مسكن للألم ، طارد للديدان ، طارد للغازات ، جيد لعلاج القلب ، يستعمل في الأمراض الباطنية والجنون واليرقان ، مفيد لعلاج الهستيريا ، والأمراض التشنجية ، والذبحة الصدرية ، والمغص الانتفاخي ، ومن شأنه إسهال البلغم والخام والأخلاط الغليظة إسهالا قويا .

رأي الشخصي في الحلتيت : الجرعـة : 1 جم في اليوم وذلك حيث أنه حار فيجب عدم الاكثار أو الادمان على استعماله شربا إلا لفترة معينة. وبشكل عام جميع الكتب الطبية القديمة تُجّمع على فوائد استعمال الحلتيت على الشكل التالي:

الحلتيت : مزيل للإنتفاخ والغازات

الحلتيت : يزيد في إفراز المادة المخاطية في الأنف والمسالك الهوائية ومجرى البول

الحلتيت : ينقي الصوت والصدر ، ويذهب البخارات الرديئة والصرع وضعف الباه شربا .

الحلتيت : إذا غلي بزيت وقطر في الأذن أزال الصمم وأذهب الدوي في الأذن

الحلتيت : من شأنه إسهال البلغم والخام والأخلاط الغليظة إسهالا قوي

الحلتيت : يتنفع من الإسهال المزمن

الحلتيت والسكر:

طريقة عربية مجربه لعلاج مرض السكر-المقادير (حسب أحد المراجع وقد جربها بنفسه.انا شخصيا لم اجربها)

أولاً : واحد جرام من المر

ثانياً : واحد جرام من اللبان

ثالثاً : واحد جرام من الصبر

رابعاً : واحد جرام من الحبة السوداء

خامساً : واحد جرام من الحلتيت.

طريقة الاستعمال: تجمع هذه المقادير ويضاف عليها ماء بمقدار ست مرات بعلبة العصير ست أكواب ، ثم تسخن على النار حتى تصل درجة الغليان لمدة 10 دقائق ، ثم يصفى الماء وتزال الشوائب ويوضع في إناء من الزجاج ويبدأ المريض بتناوله كما يلي:

أولاً : يشرب مقدار فنجان قهوه كل صباح من مغلي الخليط السابق قبل الفطور لمدة أربعة أيام .

ثانياً : مقدار فنجان فهوه من مغلي الخليط يوم بعد يوم لمدة ثلاثة أيام .

وبعدها يتوقف عن الاستعمال نهائياً ومن ثم يأكل المريض ما كان ممنوعاً منه ولا يخاف بإذن الله تعالى،وقد أوضح أن المريض يحدث له إسهال أثناء إستخدام العلاج لكنه ينقطع بعد ثلاثة أيام دون عناء إن شاء الله تعالى . نتمنى لكم أن ينفع الله جميع من يصلهم خبر هذا العلاج

افتراضي رد: الاعشاب الطبيه

حرمل الصحراء

تكبير الصورة

حرمل1(نبات صحراوي)

RHAZYZ STRICTA

تنويه(ليس المقصود في هذاالنبات بالحرمل المعروف لدىالجميع)

الاسم العلمي:

الاسماء المرادفه:.

الجزء المستخدم: الأوراق.

وصف النبات: هي شجيره دائمة الخضره من الفصيلة الدفلية ، ترتفع نحواحي المتر عن الارض ، ازهارها تميل الى اللون الأبيض.

المواد الفعالة:قلويدات(قلويد الإندول، رازينين، كويبراكامين ،ستركتوسيدين ، سيوارين ) زيت طيار ، تانين ، فلافونيدات ، ستيرول ، .

الاستخدام الطبي: مدر للطمث ، مقوي جنسي ، ينفع من الفالج دهانا ،.

المحذورات: الجرعات الكبيره سامه وتسبب رجفه وهيجان ، الجرعه التي استعملهاالسلف لاتتعدى 3 غرام في اليوم .


حنظل

تكبير الصورة

<H4 align=center>حنظـل


COLOCYNTH


الاسم العلمي:CITULLUS COLOCYNTHIS


الاسماء المرادفه:.شرى ، علقم ، حدج ، مر الصحاري ، كبست ، خطبان ، الصاب.

الجزء المستخدم: الثمار.

وصف النبات: هي شجيره زاحفه من الفصيلة القثائية ثمره بحجم البرتقاله كروية الشكل ملساء خضراء مزركشة شديدة المرار،

المواد الفعالة:قلويدات، وراتنجات ،جلوكوسيدات مسهله ، زيوت ثابته ، كولوثينين التي تعطيه الطعم المر.

الاستخدام الطبي: كما هومعروف مضاج للإمساك المزمن(مسهل جدا) زيته يستعمل دهانا للجرب ، زيته نافع من داء المفاصل والروماتيزم دهانا ، مسحوق ثماره تلبيخا معالج لمشاكل الظهر والأعصاب

المحذورات: الجرعات الكبيره سامه وتسبب الإسهال الشديد والقىء لذا يجب التنويه.


حشيشة الدينار

تكبير الصورة
حشيشة الدينار

Hops

الاسم العلمي :Humulus Lupulus

الاسماء المرادفه :جنجل ، حشيشة الارض

طبيعة الاستعمال :داخلي وخارجي

طريقة الاستعمال :مغلي ، منقوع ، مستحلب ، مسحوق ، صبغه

الاجزاء المستعمله : الاجزاء الهوائيه

المواد الفعاله : زيت طيار ، سكريات ، صبغ ، لوبولون ، تانينات ، جيرانيول ، اللوبارول ، احماض عضويه ، احماض امينيه .

وصف النبات :هو عباره عن نبات عشبي زاحف ومتسلق ازهاره صفراء اللون .

الاستخدام الطبي : مهدىء للاعصاب ، مسكن للالام ، مضاد للتشنجات ، محسن للهضم ، يعتبر من المدرات البوليه.






حب الزلم

تكبير الصورة

حب الزلم

الاسم العلمي :Cyperus Officinalis nees

الاسماء المرادفه : فلفل السودان ، الدعيب ، سقيط ، حب العزيز ، الزناط

طبيعة الاستعمال : داخلي وخارجي

طريقة الاستعمال : مغلي ، منقوع ، مستخلص ، مسحوق ، مخلوط مع عسل

الجزء المستعمل : الدرنات

المواد الفعاله : زيت دهني ، فلاونيد ،فيتامينات

وصف النبات : نبات عشبي معمر بري وبستاني يثمر حبوب مفرطحه غنيه بالزيت الدهني حجمه اكبر من حبةالحمص طعمه طيب جدا لذيذ المذاق

الاستخدام الطبي :نافع من ضعف الكلى ،مقوي جنسي ، نافع من حريق البول ،مسمن ، نافع من الكلف بعد انيمضغ ويوضع على الوجه.

</H4>

افتراضي رد: الاعشاب الطبيه

حماض

تكبير الصورة

حماض

الاسم العلمي : rumex acetosa l.

الاسماء المرادفه : حماض عريض ، رواند بري ، سلق بري

طبيعة الاستعمال : داخلي وخارجي

طريقة الاستعمال : منقوع ، مطبوخ ، مغلي ، مسحوق ،لبخات

االاجزاء المستعمله : الاجزاء الهوائيه

المواد الفعاله :حمض أوكساليك ، حمضاتالبوتاسيوم ، فيتامينc ، انتراسينيك

وصف النبات : هو نبات عشبي شتوي بري وبستاني ساقه صلبه نوعا ما اوراقهمتعاقبه ، طعمها حامضي ، البذور صغيره جدا ، جذره سميك نوعا ما .

الاستخدام الطبي : قامع للصفرا ، جيد لمشاكل الكبد ، جذوره مع الخل اذا طبخت نافعه من الجرب والقوابي ، مفرح للقلب ، قابض فهو جيد للمشاكل الهضميه .


حندقوق

تكبير الصورة

حندقوق

الاسم العلمي :Melilotus Officinallis lam

الاسماء المرادفه : ميس ، عرقص ،عرقصاء ، أغريوس ، غصنالبان ، لوطس، ذرق

طريقة الاستعمال : داخلي وخارجي

طريقة الاستعمال : مغلي ، منقوع ، مستحلب ،صبغه ،

الاجزاء المستعمله :الاجزاء الهوائيه

المواد الفعاله : كومارين ، مادة التانين القابضه ،ميليوتين ميليوتوزيد ، فلافونيات مواد عفصيه ، زيت طيار

وصف النبات :هو نبات عشبي شتوي كثير التفرع ، اوراقه ريبشيه صغيره ،ازهاره صفراء، عنقوديه ، الثمار تكون في قرون ، البذره بيضوية .

الاستخدام الطبي : مضاد للتشنج ، يعالج الاورام الصلبه تلبيخا ، مضاد للالتهابات ، مسكن للمغص ، جيد للمفاصل تلبيخا ودهانا بزيته ، مدر بولي ، مدر للطمث.


حور

تكبير الصورة

الحــور

الاسم العلمي : pOPULUS ALBA L

طبيعة الاستعمال : داخلي وخارجي

طريقة الاستعمال : مغلي ، منقوع ، مسحوق ، مستخلص ، مراهم ،كمادات.

الاجزاء المستعمله : البراعم الطريه ، قشور القلف

المواد الفعاله : حورين ، بوبيلين ، صفصافين ، غليكوزيد ساليسين ، بنزول سالسين .

وصف النبات : نبات شجري عملاق متساقط الاوراق يشبه شجر الجوز حجما له صمغ ذهبي ، يرشح من الاغصان زيت في حالة حرقه وهو زيت لدن في دهنيه عاليه ومعالج ،

الاستخدام الطبي :مانعللحمل إذا شرب مغلي ورقه بعد الطهر مباشره ، لمدة ثلاثة أيام ، مقوي للمعده ، ثمره مفتح للسدد ، نافع جدا إذا اكلت ثمرته لتقطر البول ،


حشيشة الرئه

تكبير الصورة

حشيشة الرئه

الاسم العلمي : Pulmonaria Officinalis

الاسماء المرادفه : حشيشة الرئه

طبيعة الاستعمال : داخلي وخارجي

طريقة الاستعمال : مغلي ، منقوع ،مستحلب ، مسحوق ، لبخات ، كمادات

الاجزاء المستعمله : الاجزاء الهوائيه

المواد الفعاله : الالونتين ، فلافونيات ، حمض التنيك ، لثاء ، صابونين

وصف النبات : هو نبات عشبي معمر ترتفع عن الارض في حدود 50 سنتم تقريبا ، الاوراق قاعديه عريضه نوعا ما بيضوية ، الازهار قرنفلية اللون

الاستخدام الطبي : نافعه جدا من مشاكل الجهازالتفسي وبالذات للرئة ، للسعال ، للنزلات الصدريه،

حرمـــل

تكبير الصورة

حرمــل

الاسم العلمي : Peganum Harmala

الاسماء المرادفه : حرف بابلي ، حرمل عربي ، سذاب بري ،حمحم ، إسفند

طبيعة الاستعمال : داخلي وخارجي

طريقة الاستعمال : مغلي ، مقلي ، منقوع ، زيت

الاجزاء المستعمله : البذور ، الجذور

المواد الفعاله : قلوانات الاندول ، ، قلوانيات الحرملين ، زيت ثابت

وصف النبات : نبات عشبي معمر يرتفع عن الارض في حدود 50 سنتم تقريبا ، الاوراق رفيعه خطيه، الازهار بيضاء تقريبا ،

الاستخدام الطبي : يحتوي الحرمل على نسبه سميه عاليه لذا يفضل عدم تناوله داخليا ويستبدل باي مواد اخرى وخارجيا يستعمل زيته دهانا


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماهو التهاب المفاصل وماهي أسبابه والطريقه الطبيه لعلاجه مؤيده بالله منتدى طبيب الأسرة 6 01/03/2014 05:49 AM
اعشاب تضر البروستاتا لدى الرجل ..؟؟ مؤيده بالله طب بديل - العلاج بالاعشاب - تغذيه - نصائح طبيه - الطب النبوي - وصفات طبيه طبيعيه 2 27/12/2013 01:40 PM
باذن من الله عز وجل وتوفيقه وفقنا لااخراج الجزء الثالث من موسوعة الاعشاب الطبيه للا egy950 طب بديل - العلاج بالاعشاب - تغذيه - نصائح طبيه - الطب النبوي - وصفات طبيه طبيعيه 26 18/11/2013 09:07 PM
الجديدفي علاج البواسير بالاعشاب الطبيه مؤيده بالله طب بديل - العلاج بالاعشاب - تغذيه - نصائح طبيه - الطب النبوي - وصفات طبيه طبيعيه 8 03/11/2013 03:53 PM
الفوائد الطبيه للحبهان مؤيده بالله طب بديل - العلاج بالاعشاب - تغذيه - نصائح طبيه - الطب النبوي - وصفات طبيه طبيعيه 4 03/11/2013 03:52 PM

الساعة الآن 12:05 PM.