بحث - بحوث جاهزه - بحوث تربويه - بحوث علميه بحوث جاهزة بحوث تربوية بحوث اجتماعية بحوث جغرافية بحوث اسلامية بحوث قانونية بحوث البحث العلمي. بحوث جاهزة بحوث تربوية بحوث اجتماعية

ظاهرة جنوح الأحداث: الأسباب - العلاج

افتراضي ظاهرة جنوح الأحداث: الأسباب - العلاج

مقدمـة

إن جنوح الأحداث في العالم أجمع يشكل ظاهرة خطيرة، وهي تمثل بحق تهديداً متنامياً لأمن المجتمع، واستقراره، وخططه التنموية، وبنائه الأسري بصفة خاصة ,وهذه الظاهرة ليست جديدة وليست مرتبطة بالمجتمعات المتخلفة دون غيرها ,ولكن تخلف المجتمع وأزماته تعمق من هذه الظاهرة وقد تعطيها أبعاداً أكثر خطورة وبالتالي ندخل في حلقة مفرغة من تخلف وأزمات اجتماعية تساهم في اتساع وتعميق جنوح الأحداث وهو مايزيد بدوره من تخلف المجتمع وتعميق أزماته, ولعل مايزيد الأمر خطورة وأهمية كون المجتمع العربي مجتمع فتي إذ يبلغ نسبة من هم دون الـ 15أكثرمن 38% من نسبة السكان.(20) هدف وأهمية البحث :1.



1- معرفة حجم ظاهرة جنوح الأحداث.

2. تحليل أسباب ودوافع الجنوح النفسية والاجتماعية والاقتصادية و مقارنة النظريات القديمة والحديثة التي تفسرظاهرة جنوح الأحداث مع النتائج العملية للدراسة .

3. وضع التوصيات التي يمكن أن تساعد في القضاء على هذه الظاهرة أوالحد منها.



** تعاربف أساسية :

تعريف الحدث
التعريف الاجتماعي :


الحدث في المفهوم الاجتماعي والنفسي هو الصغير منذ ولادته حتى يتم نضوجه الاجتماعي والنفسي وتتكامل لديه عناصر الرشد المتمثلة في الإدراك التام أي معرفته لطبيعة وضعه والقدرة على تكييف سلوكه وتصرفاته طبقا لما يحيط به من ظروف ومتطلبا ت الواقع الاجتماعي.

التعريف القانوني :


يُعرّف الحدث على أنه من أتم السابعة، ولم يتم الثامنة عشرة من عمره .

تعريف الانحراف والجنوح :


الانحراف :


يتمثل انحراف الحدث في مظاهر السلوك غير المتوافق مع السلوك الاجتماعي السوي وينطوى على مجرد مظهر السلوك السيئ مثل الهروب من المدرسة ، مخالطة رفقاء السوء ، الكذب … الخ وهذه السلوكيات تسمى انحرافاً . فالحدث المنحرف كما يراه أنصار مدرسة التحليل النفسي إنما هو الذي تسيطر عليه رغبات اللهو على ممنوعات الذات العليا أو بتعبير آخر هو الذي تتغلب عنده الدوافع الغريزية، والرغبات على القيم، والتقاليد الاجتماعية الصحيحة .

جنوح الأحداث :

كلمة (الجُناح)- بضم الجيم- تعني (الميل للإثم، وأصل ذلك من الجُناح الذي هو الإثم وهو إقدام الحدث على ارتكاب جريمة كالسرقة أو الإيذاء أو القتل … الخ ، وهو يعتبر انحرافاً حاداً ويسمى الحدث الذي يرتكب هذه الأفعال بالحدث الجانح ويجب تقديمه للمحاكمة وإيداعه في مؤسسة إصلاحية .

العينة وطرق الدراسة:

بحث ميداني مع تنظيم استنمارات خاصة لكل الأحداث الذكور الموقوفين في قسم الأحداث بسجن حلب المركزي والأحداث الإناث الموقوفات في مركز الملاحظة الخاص برعاية الإناث في مدينة حلب وذلك خلال الفترة من 1/9/2001 إلى 1/9 /2002 .

مجال الدراسة:

الأحداث الموقوفين في قسم الأحداث بسجن حلب المركزي ومركز الملاحظة الخاص برعاية الإناث في مدينة حلب وهؤلاء تتراوح أعمارهم بين 15 – 18 سنة .


أسلوب الدراسة:

تحليل البيانات الاحصائية وذلك بهدف الوصول إلى الأسباب الحقيقية لظاهرة إنحراف الأحداث ومقارنتها مع النظريات التي تحلل أسباب هذه الظاهرة.
النتائج:

من خلال النتائج السابقة يتضح أن مقابل كل 100 سجين بالغ موجود في السجن يوجد 8 أحداث (عدد نزلاء السجن بتاريخ الدراسة 3800 نزيل ) .

كما يبين أن نسبة الذكور من حالات جنوح الأحداث قدبلغت 66% ونسبة الإناث 34% .

وقد توزعت التهمة التي بسببها دخل الحدث ‘لى السجن أو إلى مركز الملاحظة على الشكل التالي:


بالنسبة للذكور كانت السرقة النسبة الأعلى إذ بلغت 46% تلتها المشاجرة والإيذاء حيث بلغت 19% ثم الجرائم الجنسية (اللواطة والاغتصاب ) بـ 17% فجرائم القتل بـ 10% وأخيراً جرائم مختلفة (حمل سلاح غير مرخص – تهريب – بيع أقراص كمبيوترمدمجة ممنوعة) بـ 8%.

وبالنسبة للإناث فقد توزعت الأسباب على الشكل التالي: احتل التشرد المرتبة الأولى بـ 43% تلاه الخطف( هروب الفتاة القاصرة مع رجل دون موافقة الأهل وذلك بقصد الزواج ) بـ23% ثم التسول بـ12% فالهروب من المنزل بسبب المعاملة السيئة أوالاهمال بـ 9% ثم السرقة بـ 5% ثم سفاح الأفارب (التعرض للاعتداء الجنسي من قبل أحد الأقارب كالأب أوالأخ...الخ وهؤلاء يوضعون في مركز الملاحظة بغرض حمايتهم من القتل من أقاربهم) بـ 4% .

وبالنسبة للمستوى التعليمي فقد بلغت نسبة الأمية بين الذكور الجانحين 69% وبين الإناث 79% .

وبالنسبة للمستوى الاقتصادي لأسرة الحدث فقدكان سيئاً عند51% من أسر الذكور و72% من أسر الإناث .

وبالنسبة الحالة الإجتماعية لأسر الأحداث الجانحين فقدبلغت حالات الطلاق عند أسر الذكور20% من الأسر وبلغت 23% عند أسرالإناث وبلغت حالات وفاة أحد الأبوين 28% عند الذكور و41% عند الإناث .

وبانسبة إلى عدد أفراد الأسرة فقد بلغت نسبة أسر الأحداث التي يزيد عددها على ثمانية أفراد 64% عند الذكور و72% عند الإناث .


وبالنسبة لمناطق السكن فقد لوحظ أن 65% من الذكور و32% من الاناث يسكنون في أحياء شعبية مكتظة حول المدينة ونسبة من يسكنون الريف فقد بلغت 27% عند الذكور و66% عند الإناث .

وبالنسبة لوجود سوابق انحراف فقدبلغت نسبة الذكور الذين لهم سوابق 20% لهم سابقة واحدة و16% لهم أكثر من سابقة وأما عند الإناث فقدبلغت النسبة 17% ممن لهن سابقة في دخول مركز الملاحظة .

وبالنسبة لسوابق دخول الأهل السجن فقد بلغت نسبة دخول أحد أفراد الأسرة السجن عند الذكور 28% وعند الإناث 23% .

تحليل النتائج والمناقشة: أسباب جنوح الأحداث

تكون الكثير من العوامل كفيلة أحياناً بانحراف الفرد في سن مبكرة سواء كانت داخل محيطهم الأسري أو محيطه الاجتماعي ودفعهم إلى طريق الانحراف والجنوح فهذه العوامل يمكن أن تكون ناتجة من تأثير مجموعة من الاضطرابات النفسية أو عدم التوازن الاجتماعى أو ضغوط اقتصادية أو عن هذه العوامل كلها مجتمعة. وبحسب علماء النفس فإن السلوك المنحرف إنما هو عرض من أعراض عدم التكيف، نتيجة قيام عقبات مادية أو نفسية تحول بين الحدث وبين اشباع حاجاته على الوجه الصحيح. إذاً فهناك عوامل تشارك و تؤثر في سلوك الحدث وتجعل منه انساناً صالحاً أومجرماً منحرفاً. (9)

ويمكن إجمال النظريات التي تفسر الأسباب التي تقف وراء ظاهرة جنوح الأحداث بمايلي:



1- الاُسرة وظروف التربية الاُولى
فمن خلال دراستنا وجدنا أن 48% من حالات الأحداث الجانحين الذكور و64% من الإناث هناك تفكك في الأسرة إما بسبب الطلاق أووفاة أحد الأبوين.

كما وجدنا أن نسبة حالات الجنوح في الأسر ذات العدد الكبير(أكثر من 8) هي 64% عند الذكور و72% عند الإناث ,حيث أن الأسر ذات العدد الكبير لاتتيح للأهل الوقت الكافي لمتابعة أولادهم إضافة للعبء المادي الذي يفرضه العدد الكبيرمن الأولاد.وبالتالي فالحدث في الأسر الكثيرة العدد لا يجد سوى الشارع ورفاق السوء ليفرغ فيها نشاطه وطاقاته.

2- المدرسة:

ففي دراستنا وجدنا أن فقط 4% من الأحداث الجانحين يتابعون دراستهم . كما بلغت نسبة الأمية بين الأحداث الجانحين 69% من الذكورو74% من الإناث.

3ـ الوراثة :

وفي دراستنا وجدنا أن نسبة وجود سوابق لانحراف الأهل عند الأحداث الجانحين قدبلغت 28% عند الذكور و23% عند الإناث .

4- الفقر والحالة الاقتصادية:
ففي دراستنا وجدنا أن السرقة قد احتلت المرتبة الأولى بين الأسباب التي بسببها دخل الحدث وخاصة الذكور إلى السجن وذلك بنسبة 46% .وبلغت نسبة حالات التسول 12% عند الإناث وحالات التشرد بسبب الفقر 42% عند الإناث ,وشكلت نسبة الحالة الاقتصادية السيئة لأسرالأحداث 51% عند الذكور و72% عند الإناث .

5- البيئة (مناطق التحول):
في دراستنا أيضاً لاحظنا أن الجانحين الذين يقطنون في في أحياء شعبية مكتظة تبتعد عن وسط المدينة يشكون نسبة 65% من الأحداث الجانحين الذكور و32 % من الإناث.

6ـ وسائل الاعلام وسلوك الشباب:
في دراستنا وجدنا أن 8% من الأحداث الجانحين يعملون في بيع وترويج الأقراص المدمجة التي تحوي أفلاماً جنسية.

كما بلغت نسبة الجرائم الجنسية (الاغتصاب واللواطة) الـ 17% من مجمل الأسباب التي أدت بالحدث لدخول السجن ,وبلغت نسبة الفتيات اللواتي هربن مع رجل بقصد الزواج دون موافقة الأهل 27 %.

وبلغت نسبة جرائم المشاجرة والإيذاء 19% من مجمل الأسباب التي أدت بالحدث لدخول السجن .

7ـ أثر الثقافة والمستوى الفكري
في دراستنا وجدنا أن نسبة نسبة الأمية بين الذكور الجانحين 69% وبين الإناث 79% وبلغت نسبة من يحملون الشهادة الابتدائية 22% من الذكور و14% من الإناث وأما من يحماون الشهادة الاعدادية فقد بلغت نسبتهم 9% من الذكور و7% من الاناث .


الرعاية اللاحقة:


إن الجانح اليوم هو مجرم الغد إن لم نتدارك إصلاحه وتهذيبه، ولا شك أن فئة الأحداث بحاجة إلى الرعاية والإصلاح، أكثر من حاجتها إلى الردع والعقوبة، وهذه ما يطلق عليه الرعاية اللاحقة، أي الرعاية التي تتم بعد رجوع الحدث الجانح إلى بيئته الطبيعية؛ بمتابعته متابعة منظمة وحثيثة.
** التوصيات:

. اجراء دراسة علمية ميدانية معمقة في كل المدن السورية للتعرف على حجم ظاهرة الجنوح بين الأحداث 1للتعرف على أسبابها ووضع الحلول المناسبة.

2- دعم وتطوير خدمات الرعاية النفسية والاجتماعية للأحداث الجانحين وذلك من خلال إنشاء مؤسسات للرعاية وإنشاء جمعيات أهلية خيرية متخصصة وتوفير الإمكانيات المناسبة لعمل هذه المؤسسات.

3 _ إشراك كل من الأسرة والمدرسة والمؤسسات الاجتماعية والنفسية فى إعادة تأهيل الجانحين ودمجهم فى المجتمع .

4 _ التعاون مع وسائل الإعلام لتبصير كل شرائح المجتمع بخطورة وانتشار ظاهرة جنوح الأحداث ، وأسبابها وطرق الوقاية منها .

5- تحديث التشريعات والقوانين التي تتعامل مع الأحداث لتتوافق مع المعاييرالعالمية لحقوق الأحداث كما نصت عليها مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية لمنع جنوح الأحداث.
________________________

د.محمد ضو

أخصائي في الطب الشرعي – أخصائي في الجراحة العامة

عضو المجلس العلمي لاختصاص الطب الشرعي في سوريا

عضو مجلس الإدارة في جمعية رعاية المسجونين وأسرهم بحلب

رئيس مكتب الاشراف الاجتماعي


افتراضي رد: ظاهرة جنوح الأحداث: الأسباب - العلاج

المبدعة لا تفهموني غلط

الله يعطيك العافية

على جهودك الرائعة

والى الامام دائما ...

افتراضي رد: ظاهرة جنوح الأحداث: الأسباب - العلاج

تسلم يا اميلر الفكر

اشكرك على مرورك الجميل



الكلمات الدلالية (Tags)
المخدات, الأسباب, العلاج, جنود, ظاهرة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخلايا الجزعيه امل جديد لعلاج الكثير من الامراض مؤيده بالله منتدى طبيب الأسرة 4 18/12/2013 04:35 PM




الساعة الآن 09:22 AM.
معجبوا منتديات الوليد بن طلال